الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن الأخلاق في الإسلام

بواسطة:
موضوع عن الأخلاق

نقدم لكم اليوم موضوع عن الأخلاق من أجل تسليط الضوء على مدى أهميته في المجتمع، فالأخلاق لا تقل في أهميتها عن أهمية العلم، فكلاهما يكملان بعضهما البعض من أجل نهضة الشعوب وتقدمهم، والرسول صلى الله عليه وسلم هو المثل الأعلى في الاقتداء بأخلاقه الحسنة من الأمانة والكرم والصدق والصبر والعدل.

وانتشار الأخلاق السيئة في المجتمعات عامل أساسي لسقوطهم وانحدارهم، ففساد أخلاق الشباب ينتج عنه فساد أخلاق الأجيال المستقبلية التي تتبعهم، وقد تحدث الشاعر أحمد شوقي عن فساد الأخلاق في شعره عن الأخلاق :وإذا أصيب القوم في أخلاقهم فأقِم عليهم مأتماً وعويلاً، ومن خلال موسوعة سنتعرف على مفهوم الأخلاق وأهميتها.

موضوع عن الأخلاق

تعريف الأخلاق

  • إذا نظرنا إلى تعريف مصطلح الأخلاق في اللغة العربية سنجد أنه يعني السجية والطبع أو المروءة، وهو مصطلح يُطلق على مجموعة من الصفات التي يتحلى بها الإنسان التي إما أن تكون حسنة أو قبيحة، وتعرّف أيضاً على أنها قوة الإرادة التي يمتلكها الإنسان والتي تمكنه من الاختيار الخير والصلاح في حالة حسن الأخلاق، أو الاختيار الفساد والشر في حالة سوء الأخلاق.
  • من بين تعريفات الأخلاق أيضاً أنها إرادة راسخة في النفس تصدر عنها الكثير من التصرفات والأفعال بشكل يسير، دون الحاجة إلى التفكير قبل إصدارها، وقد تكون هذه الأفعال محمودة أو مذمومة

أهمية الأخلاق

  • تمثل الأخلاق عامل من العوامل الهامة في نشر المودة بين الناس، إذ أن بالأخلاق الحسنة يتمكن أفراد المجتمع من إنهاء العداوة بين بعضهم البعض عبر التسامح، وقد ذكر الله ذلك في كتابه الكريم في سورة فصلت (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ).
  • تمثل أحد الأهداف الأساسية في نشر الدعوة الإسلامية، إذ أنه من بين الغايات الأساسية لنشر الإسلام هو الحث على التحلي بمكارم الأخلاق والدعوة إلى القضاء على مفاسدها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه “إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ الأخلاق”، (وفي رواية أخرى صالح الأخلاق).
  • كما ذكرنا من قبل أن الأخلاق تمثل الدعامة الأساسية في بقاء أو انهيار المجتمعات، إذ ذكر الله أن فساد الأخلاق من بين وسائل انهيار الأمم، وقد ذكر الله ذلك في قوله تعالى في سورة الإسراء (وَإِذا أَرَدنا أَن نُهلِكَ قَريَةً أَمَرنا مُترَفيها فَفَسَقوا فيها فَحَقَّ عَلَيهَا القَولُ فَدَمَّرناها تَدميرًا).
  • من الناحية الدينية فإن الأخلاق تساعد على نيل رضا ومغفرة الله، إلى جانب أنها تُقرّب العبد منه.
  • تبرز أهمية الأخلاق أيضاً في زيادة الحسنات ونيل محبة الرسول صلى الله عليه وسلم، إلى جانب أنها من وسائل الدخول للجنة.

دور الإسلام في الحث على الأخلاق

كما ذكرنا من قبل أنه بجانب دعوة الإسلام إلى توحيد الله حث المسلمين أيضاً على التحلي بالأخلاق الكريمة، فلا فائدة من العبادة من دون التحلي بمكارم الأخلاق، ومن أبرز هذه الأخلاق ما يلي:

الإيثار

  • وهى من بين الصفات الحسنة التي تتمثل في تفضيل وتقديم الإنسان حاجات الغير على حاجات نفسه، وهى صفة تدل على الأخلاق الرفيعة وكمال إيمان الإنسان.
  • صفة الإيثار تقي الإنسان من البخل وتساعده على التعاون مع الغير، كما أن انتشار الإيثار في المجتمع يساعد على التغلب على الكراهية والحقد، وقد ذكر الله هذه الصفة في قوله تعالى في سورة الحشر (وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

الأمانة

  • وتتمثل في الحفاظ على حقوق الغير، عبر رد الحقوق إلى أصحابها، وهى علامة من علامات الإيمان وطاعة أوامره، وقد أشار الله إلى صفة الأمانة بأنها من أهم صفات المؤمنين في قوله تعالى في سورة المؤمنون (وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ).
  • انتشار الأمانة في المجتمع يساعد على انتشار الثقة بين الناس وتعزيز التعاون فيما بينهم، كما أنها تحقق الأمان والراحة والطمأنينة، إلى جانب أن ذلك يؤدي إلى نيل رضا الله ومحبته.

الحِلم

  • وهى صفة تتمثل في القدرة على التحكم في انفعالات النفس عبر تجنب الغضب وكظم الغيظ، وهى من أبرز صفات الله عز وجل، ومن الصفات الحسنى التي اتصف بها سيدنا إبراهيم عليه السلام، وذلك حينما ذكره الله في كتابه الكريم في سورة التوبة (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ).
  • التحلي بصفة الحِلم وسيلة من وسائل الهامة التي ينال بها الإنسان احترام الأخرين ومحبتهم، إلى جانب أنها دليل على امتلاك قوة الإرادة في التغلب على وساوس الشيطان.