مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن احترام كبار السن

بواسطة:
موضوع عن احترام كبار السن

موضوع عن احترام كبار السن ، يمر الإنسان بمراحل عمرية متتالية، ويظل لمرحلة الشيخوخة أو الكهولة رونقها دائماً. تلك المرحلة التي تجعلنا نرى في كبار السن أبطالاً، مروا بويلات الحياة، وتجاربها، ونهلوا أكبر قدر ممكن من المعرفة والخبرات التي جعلتهم بمثابة “حكماء الزمان” أو الدليل الأهم في مواجهة حياتنا ، وفيما يلي مقال من موسوعة بمزيد من التفاصيل .

مقدمة موضوع عن احترام كبار السن

  • في أسس التنشئة المعروفة، والمتصلة بالدين والأعراف والعادات والتقاليد، ما يشير دائماً إلى فعل “الاحترام”. فوجوب الإنصات دليل الاحترام، ووجوب التحية وإظهار المودة والاهتمام دليل احترام، ووجوب عدم التقدم بالخطوات أو الأفعال قبل أن يقوم بها “الأكبر سناً” هو احترام.
  • ولاحترام كبير السن، أو الطاعن في السن قدر كبير يضيف دائماً لمن يتقدم بالاحترام، وللشيخ الكبير نفسه.
  • إن اللجوء إلى كبار السن للاستماع إلى نصائحهم، والاستماع إلى قصصهم ، والعبرات التي تعلموها يعتبر من أهم ما يعين على التقدم في نواحي متعددة.
  • كما أن في مشاطرتهم جميع المناسبات الخاصة، والعمل على خلق مناخ يئتنسون فيه، ويسعدون دليل خصب على احترامهم وعلى تقدير وجودهم في الحياة.
  • بالإضافة إلى مراعاة مشاعرهم، وإدراك حساسيتهم المفرطة في هذه السن، وكذا ضرورة الاعتبار لحالتهم الصحية والتي غالباً ما تتأثر بشكل كبير في هذه المرحلة.
  • إن الكلمة الطيبة تؤتي دائماً ثمارها وفي كل وقت، وهي الطريق الذي يصل دائماً بيننا وبين أصحاب الخبرة الحياتية والمعرفية، والمعروفين بـ”كبار السن”.

ايات من القران عن كبار السن

  • لقد خلدت الآيات القرآنية أكثر صور الاحترام لكبار السن، في احترام الأم والأب. وذلك ما تم ذكره في سورة الإسراء (وقضى ربك أل تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً* إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً* واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا).
  • وهناك من الآيات بسورة الصافات ما ذكرت قصة الكبش الذي فدى به الله عز وجل سيدنا إسماعيل من الذبح على يد أبيه سيدنا إبراهيم، والذي كان يطيع أمر الله عز وجل (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ).
  • وفي حديث إحدى بنات الشيخ الذي زوجها لسيدنا موسي عليه السلام، بعد أن أظهر موسى شهامته في مساعدتها هي وأختها في ملء المياه من البئر، فذكر في القرآن الكريم بسورة القصص (قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ۖ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ).

احاديث شريفة عن المسنين

  • أوصت السنة النبوية الشريفة على احترام كبير السن، وذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الشريفة ضرورة رعاية كبير السن، واحترام قدره فيقول صلى الله عليه وسلم” لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيَعْرِفْ شَرفَ كَبِيرِنَا”.
  • كما ويقول صلى الله عليه وسلم ” ثَلَاثَةٌ لَا يَسْتَخِفُّ بِحَقِّهِمْ إِلَّا مُنَافِقٌ : ذُو الشَّيْبَةِ فِي الْإِسْلَامِ ، وَذُو الْعِلْمِ ، وَإِمَامٌ مُقْسِطٌ “.
  • وكذلك فإن هناك الحديث الشريف (الخير من أكابركم)، وهناك أيضاً (يا أنس: وقر الكبير وارحم الصغير ترافقني في الجنة ).
  • هذا كله بالإضافة إلى الوصايا المتبعة أثناء الحرب، والتي تم ذكرها في حديثه صلى الله عليه وسلم (انطلقوا باسم الله، وبالله، وعلى ملة رسول الله، ولا تقتلوا شيخا فانيا، ولا طفلا صغيرا، ولا امرأة، ولا تغلوا، وضموا غنائمكم، وأصلحوا، وأحسنوا، إن الله يحب المحسنين).

اجمل ما قيل عن كبار السن

  • هناك من الحكم ما تم ذكر قدر كبار السن فيه، ومنها ما يلي :
  1. “سن الكبر هو السن الذي يزيد عن عمري الحالي بخمسة عشر عامًا “. (أوليفر وندل هولمز).
  2. “تكمن الشيخوخة في الروح أكثر مما تكمن في الجسد”. ( فرنسيس بيكون).
  3. “في مرحلة الشباب نحن نسير من خلال الصعوبات , لكن في الشيخوخة تسير الصعوبات من خلالنا”. (بيفرلي سيلز)
  4. “الحياة عندي بدأت في الثمانين، معها شعرت بأنني لا أزال ذلك الشاب الذي خرج إلى نفسه في موج البحر”. (سومرست موم).

خاتمة عن احترام كبار السن

  • تزداد بالقرب منهم قيمة حياتنا، ونزدد خبرة وعلماً بشئون الدنيا والدي منهم. فهم الشيوخ، والأجداد والجدات، ومنهم الأقارب ومنهم أيضاً الأخوة، وفي كل منهم روح خالدة لأم وأب لا يقدموا لنا إلا عطاءً.