مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع تعبير عن الوطن

بواسطة:
موضوع تعبير عن الوطن

موضوع تعبير عن الوطن

موضوع تعبير عن الوطن لهو أول درجة من درجات محبتك لهذا الطن، بأن تعبر عن نفسك بحرية وتكتشف حقيقة انتمائك.

لا تستهن بكتابتك موضوع تعبير عن الوطن، لأنه ببساطة ليس مجرد كتابة تكتب لنيل درجة امتحانية، إنه أكثر عمقا من هذا المعنى السطحي جدا.

كيف أعبر عن نفسي عند كتابة موضوع تعبير عن الوطن؟

التعبير أي تظهر ما يجول بذهنك وروحك من قناعات حول الموضوع أو المشكلة التي تكتب أو تتحدث عنها بصدق.

ولكي تثري موضوعك ينبغي أن تكون قارئا جيدا لكل المعلومات المتاحة أمامك في أي مجال، فسوف تنفعك بشكل أو بآخر في حياتك أو حتى أثناء إجاباتك على الاختبارات، فعمق الثقافة يدل على الفهم، والفهم دليل على وصول وتحقق الهدف التعليمي العام والخاص، وهذا يعني الحصول على الدرجات التي تستحق.

نموذج موضوع تعبير عن الوطن

الأفكار:

  1. تقديم وتمهيد
  2. معنى الوطن
  3. أهمية الوطن
  4. الأخطار التي تهدد الأوطان
  5. كيف نحافظ على الأوطان:
  • بالنسبة للأفراد
  • بالنسبة للمجتمع والدولة.
  1. الإسلام والمحافظة على الوطن
  2. خلاصة وخاتمة.

الموضوع:

موضوع تعبير عن الوطن

موضوع تعبير عن الوطن

نحن بصدد كتابة موضوع تعبير عن الوطن وهو أمر قد يبدو للعيان ميسورا نظرا للفكرة المنتشرة خطأ عن الوطن ومفهومه، حيث الظن بأن طبيعة الوطن تتمثل في مجرد مكان يولد به الإنسان ويتربى ويترعرع، ولأجل هذا السبب فقط عليه ن يؤدي واجبات ومسئوليات نحوه.

الحقيقة أن الوطن بمفهومه العميق هو أكثر اتساعا ورحابة من هذا الفهم القاصر المادي، فما هو معنى الوطن حقيقة؟ وما عوامل بناؤه؟

معنى الوطن

وَطَن َأي سَكَنَ بمداومة واستقرار، فهو مواطن ومتوطن ومستوطن، وسمي المكان الذي استقر به الإنسان وطنا حيث محل حياته واستتباب الأمن فيه مع مجموعة من الساكنين والمواطنين تربطهم علاقات مشتركة وثقافات متقاربة.

منه ظهر مصطلح المستوطن أي الذي دخل أرضا فجعلها وطنا له بغي حق كما يفعل المحتلون في أراضي غيرهم.

الوطن هو المجال الأمن الذي يحيا به الإنسان منذ نشأته وحتى انتهاء حياته، وهو متغير بحسب الشعور البشري بالانتماء والأمن والسكينة والارتياح، ولذلك الوطن يفهم بشعور أفراده وعملهم على رفعته وتقدمه.

وقد قلنا بأنه لا يعتمد على الأرض والطعام والشراب فقط، لأن المكان متغير وقد يهجر ليصبح غيره موطنا بديلا بدليل هجرة الناس إلى دول أخرى واستقرارهم فيها حتى نهاية الأجل، فإن كانوا مضطرين فهم لاجئين، وإن لم يكونوا كذلك فهم مستوطنين.

يعتمد شعور الإنسان بالوطنية على شعوره بالأمن فيه ومدى تقدم حياته وتحقيقه لدوره على الأرض بحرية وأمن وحفظ كرامة وعرض ومال ودين وأهل وممتلكات وكل من يهمونه داخل المساحة المكانية والزمانية المحددة لعمره وحياته.

وبناءًا على ذلك فالوطن ينتج من اتفاق مجموعة من البشر التي تحيا في حيز جغرافي متقارب محدد بنمط دولي معين يميزه عن بقية الدول في أنماط الفكر والدين والسياسة والمعيشة المادية والأخلاقية والاجتماعية وغيرها.

كلما تقارب الشعور بالوحدة والاتحاد بين هذه المجموعة كلما زاد انتمائهم للمكان والمجموعة وبالتالي أصبح وطنا لهم أمنا لا يستبدلونه بغيره إلا في حالات الخطورة القصوى والنزف البشري كما يحدث حاليا في سوريا وفلسطين وبورما وكردستان والشيشان وغيرها من الدول التي يعاني فيها الإسلاميين من الاضطهاد والقتل العنصري.

أهمية الأوطان:

تتمثل أهمية الوطن للبشر في عدة أمور:

  1. الوطن يؤدي إلى الاتحاد والوحدة والترابط والقوة
  2. الوطن عنوان أمن واستقرار وهما مطلبان أساسيان في الحياة.
  3. مجال يفسح لأبنائه التعامل السلمي والحياة الإنسانية بكرامة والتمتع بخيرات الله في أرضه التي وهبها لكافة البشر ومنح تميز الاستفادة والاستخدام فيها للمؤمنين والموحدين به والسائرين على درب الإسلام الحق الذي ارتضاه لنا.
  4. الوطن تنمية وحماية وصون من الإجرام والفساد ضد الأمنين.
  5. وجود وطن للإنسان يساعد على تكوين روابط اتحادية تساهم في إعادة حقوقه ومنع ظلمه في أي مكان خارجه.
  6. يساعد على التفكير والإبداع وتفجر الطاقات لتفيد البشر في كل مكان.
  7. الوطن حماية لمقدرات البيئة من استغلال الطامعين فيها كما أنه استيعاب لأعداد البشر المنتمين إليه.

الأخطار التي تهدد الأوطان

موضوع تعبير عن الوطن

موضوع تعبير عن الوطن

تتعدد مظاهر الخطر في أي وطن، وهذا يتمثل في مخاطر داخلية وأخرى خارجية:

أما الداخلية فتشمل:

  1. الفساد الأخلاقي للأفراد وتحولهم لعوامل هدم وخطر على المسالمين الأمنين.
  2. النهب العام للأموال العامة ونتائج الاستثمارات الخاصة بالشعب ككل.
  3. الديكتاتورية القاتلة للحريات والكرامات والقاتلة للأرواح والمبيدة للأطفال والنساء والشيوخ، المهلكة للصحة والعقل.
  4. الفساد والفشل التعليمي والضعف التنموي والاقتصادي وانحلال الأخلاق.
  5. غياب التدين والعلماء والأبحاث العلمية والابداع والتجربة والدراسة.
  6. عدم تكافؤ الفرص واستغلال التوريث والتعين لأبناء العاملين على حساب الأكفاء، واحتقار الطبقات المجتمعية بغرور وتكبر.
  7. تفشي الجريمة وعدم وضوح رؤى مخططة للتقدم، مع التبعية للدول العدوة والمغرضة والهادمة للتدين الفطري والعقيدة الصحيحة التي تحقق السلام وتهدم الأطماع.
  8. الحكر على الرأي، وتفشي الطغيان والعمل على نشر الفقر والمجاعة بين المواطنين.

أما الخارجية:

  1. التدخلات السياسية والاقتصادية في الدول وما يجري داخلها والتحكم بقراراتها.
  2. نشر مذاهب وثقافات مخالفة للمعتقد الأصلية والثقافة الأصلية لأبناء الوطن.
  3. الاحتلالات العسكرية والتدخلات من أجل إبادة الأرواح البريئة والمسالمة.
  4. الرضوخ لوصمات الإرهاب غير الحقيقية
  5. مساعدة الأعداء على احتلال البلاد عسكريا أو ثقافيا وبيع مواردها لهم لأجل منصب أو خوف من القتل أو غيرها.

كيف نحافظ على الأوطان:

  • بالنسبة للأفراد
  • أداء العمل بإخلاص على أكمل وجه، وعدم تعطيل مصالح المواطنين.
  • محاربة الرشوة والفساد المحلي داخليا وخارجيا في المؤسسات والحكومات والشرطة وغيرها.
  • العمل على إصلاح وتعديل ما يمكنك فعله، والإبلاغ عن مصادر التخريب وافساد والإجرام.
  • تعليم النشء الصغير كيف يحافظ على الممتلكات العامة وكونكم قدوة في هذا سيعمق هذا الأثر.
  • عدم التدخين ف المناطق العامة، ووسائل النقل ومناطق التمويل والجاز للسيارات وغيرها.
  • الإبداع في إخراج أفكار وابتكارات تساهم في التغيير المجتمعي والابتكار لحل المشكلات الموجودة.
  • عدم التجسس على وطنك أو تقديم معلومات عنه للأعداء.
  • البعد عن العنف الطائفي، والتمسك بمبادئ الإسلام.
  • الابتعاد عن التقليد الأعمى ونبذ الثقافة الغربية الغريبة عن ديننا وثقافتنا وكذلك التي تضر ولا تنفع.
  • بالنسبة للمجتمع والدولة.
  • العمل على تقوية الجيش والجند بأسلحة متطورة من صناعة محلية مبتكرة وقوية.
  • تخصيص وفصل السلطات فالعسكرية للخدمة العسكرية والمدنية للحكم المدني ومنع الخلط بينهما.
  • السياسة العادلة للمجتمع وحقوقه وإعادة الضرائب المسروقة والأموال المنهوبة وتقليل الفاقد منها
  • العمل على تحقيق راحة المواطنين وأمنهم وانشاء مشاريع تعود على الخدمات العامة للدولة ومنع الخصخصة والبيع العالي لمرافق الدولة الأساسية.
  • السماح للجميع بالمشاركة في الرأي واطلاعهم على الحقائق بشكل واضح بدون حبس للحريات وسجن للأبرياء.
  • يجب أن تكون رؤية الدولة واضحة بالنسبة للغة والدين وعدم السماح للأنظمة السياسية أو الطائفية بالتدخل فيها، خاصة عن كان المجتمع بأكمله إلا قليل ينتمي لهذه اللغة وذلك الدين.

الإسلام والمحافظة على الوطن

الإسلام دين يهتم بالسعادة البشرية والسلام وإعمار الأرض في ظل التوحيد للخالق الحق لهذه الأرض وما عليها ومن عليها وما يحيط بها من بعيد أو قريب، ولذا فإن الحقائق التي تساهم في تعديل حياة البشر والمساواة بينهم دنيويا وأخرويا تناولها كافة وجعلها من الأساسيات على كل مسلم ومؤمن.

الحفاظ على الملكيات والبيئة من العناصر التي دعى للحفاظ عليها حتى في أوقات الجهاد ضد المعتدين والمتطرفين على الحق، حيث أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بضرورة عد قطع أي شجرة أو قتل أي طفل أو امرأة أو شيخ خلال الحروب، كذلك دعى إلى عدم إتلاف ملكيات الغير أو الدخول عبر النوافذ، بل من أبوابها.

كذلك حرص على أن تكون كلمة الحق أعلى من كلمة الباطل والشهوة في كافة المواقف، وأمر بصد الاعتداء وتمكين القوة لمواجهة الأخطار.

خلاصة الحديث في موضوع تعبير عن الوطن أن الأمن في موضع منشأك نعمة وغاية، وإذا أنعم عليك بعائلة ووظيفة ورزق وحسن خلق والتزام فأحمد الله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى وانظر لمن فقدها واحفظ قدر نعمة الأمان في موطن أمن محفوظ الخيرات يرضى عنه الإله الباري.

إنها سعادة وهناء واطمئنان، يشعرك بمدى الجمال الرباني الذي أراد لك الإسعاد والسعادة وفي الأخرة الهناء والخير العظيم، حافظ على موطنك، فهو سر من أسرار هنائك وصحتك فلا تلوثه ولا تشوهه ولا تعمل على خرابه بأي شكل.