الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من أجمل القصص القصيرة

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2019
mosoah
من أجمل القصص القصيرة

إليكم 4 من أجمل القصص القصيرة التي يمكن أن تقرأها في حياتك، يهوى البعض قراءة القصص سواء القصيرة أو العادية، فهى تحمل لنا رسائل وحكم ومواعظ نستخلصها عقب انتهاءنا من قراءتها، وبعضها تكون قصص خيالية أسطورية والبعض الأخر تتبع أحداثها من أرض الواقع.

وإذا نظرنا إلى تعريف القصة القصيرة باختصار سنجد أنها سرد لمجموعة من الأحداث سواء كانت خيالية أو واقعية وتحتوي على عناصر هامة وهم: الفكرة، الاحداث، الزمان، المكان، الأشخاص، العقدة والحوار، وهى تستهدف بشكل أساسي إمتاع وتثقيف القراء، ومن خلال موسوعة سنستعرض أبرز هذه القصص التي نتمنى أن تنال إعجابكم.

من أجمل القصص القصيرة

1. قصة الرجل الأعمى والإعلان

  • في أحد الأيام كان هناك من المشردين رجل أعمى يجلس على أحد الأرصفة، وكان يريد المساعدة من الناس فقام بإحضار لوحة إعلانية كتب عليها “أنا رجل أعمى، رجاءاً ساعدوني”.
  • وضع الرجل الكفيف تلك اللافتة بجانبه، وفي اليوم التالي كان هناك رجلاً يمر أمامه ولاحظ تلك اللافتة ثم نظر بجانبه فوجد قبعته التي يضع الناس فيها المال.
  • وجد هذا الرجل أن تلك القبعة يوجد بها مبلغ قليل من المال، فوضع بها بعض النقود، ثم اخذ اللافتة وقام بتغيير العبارة التى كتبها الرجل الكفيف لعبارة أخرى.
  • لاحظ الرجل الكفيف أن قبعته زادت فيها حجم النقود فأدرك أن ذلك الرجل الذي مر عليه هو السبب في حدوث لك.
  • أراد أن يعرف الرجل الأعمى ما الذي كُتب على اللوحة فسأل أحد المارة فعرف أنها مكتوب عليها عبارة “إننا الآن في فصل الربيع، ولكنني لا أقدر على رؤية جماله”.

2. قصة الرجل والطمع

  • من أجمل القصص التي تحمل لنا المواعظ والحكم، حيث أنها تحكي أنه في أحد الأيام كان هناك ملكاً يريد يكافيء واحداً من عامة الشعب، فكانت المكافأة أن كل المساحات التي سيسير عليها من الأراضي ستكون ملكه.
  • أثارت هذه المكافأة فرح وسرور هذا الرجل والتي جعلته يهرول سريعاً، وقد ظل يسير لمسافة طويلة فشعر بالتعب، وكان يريد أن يذهب للملك لإخباره بحجم المساحة من الأرض التي سيمتلكها.
  • شعر الرجل بالتردد قليلاً إزاء هذا القرار، فأراد أن يطمع ويحصل على مساحة أكبر من الأرض، فقرر أن يواصل سيره، حتى وصل إلى مسافة معينة وقرر في تلك اللحظة أن يخبر الملك بتلك المساحة.
  •  تردد الرجل مرة أخرى، فأراد أن يطمع أكثر ويحصل على مساحة أكبر، فظل يسير لأياماً طويلة من أجل تحقيق ما يريده، ولكنه لم يعد إلى الملك.
  • ضاع هذا الرجل وضل طريقه وتوفي من شدة تعبه، وفي النهاية مات وهو لم يحصل على شيء، فهو لم يدرك أن القناعة كنز لا يُفنى.

3. قصة غاندي والحذاء

  • من أجمل المواقف التي يمكن أن تقرأها عن المهاتما غاندي الزعيم والمناضل الهندي، هو أنه في أحد الأيام كان يهرول سريعاً من أجل اللحاق بالقطار، ولكن سقطت منه فردة حذائه، وقرر في تلك اللحظة ان يلقي الفردة الأخرى.
  • تعجب أصدقاء غاندي كثيراً من الفعل الذي قام به غاندي وسألوه عن سبب ذلك، فأجابهم أنه أنه أراد للفقير أن يرتدي فردتين من الأحذية، فلن يفلح أن يرتدي فردة واحد ولا يستطيع أن يسير بفردة واحدة ايضاً.

4. قصة المعلم والطلاب

  • في أحد الأيام طلب معلم من من كل طالب أن يحضر ورقة ويكتب فيها اسماء جميع زملائه في الفصل، ثم يكتبوا بعد ذلك أجمل العبارات التي يمكن أن يكتبها عنهم.
  • بعد أن فرغ جميع الطلاب من ما طلبه المعلم منهم، قام المعلم بتجميع تلك الأوراق ومن ثم بدأ بوضع اسم كل طالب في ورقة مع وضع قائمة من العبارات الجميلة التي كتبها زملاؤه عنهم.
  • بدأ المعلم بتوزيع الأوراق على الطلبة، ثم سرعان ما بدأت البسمة أت ترتسم على شفاههم، حيث أن كل طالب شعر بالسعادة والبهجة من ماكُتب عنه.
  • الكثير من الطلبة تفاجئوا بتلك العبارات، حيث قال بعضهم أنه لم يكن يدرك أنه يحظى بكل هذا الحب من زملاؤه أنه ويشعر بمكانة كبيرة لديهم، وظلت تلك التجربة من التجارب التي لم ينسوها طيلة حياتهم.