الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقدمة وخاتمة لأي موضوع تعبير باللغة العربية

بواسطة: نشر في: 24 يوليو، 2018
mosoah
مقدمة وخاتمة لأي موضوع تعبير باللغة العربية

مقدمة وخاتمة لأي موضوع تعبير باللغة العربية، نقدم لكم من خلال هذا المقال المقدمة والخاتمة التي يمكن كتابتها مع أي موضوع من مواضيع التعبير، وتلك المقدمات والخاتمات الجاهزة التي ما على الطالب سوى أن يقوم بنقل هذه المقدمة والخاتمة في بداية ونهاية الموضوع، حيث إن المقدمة والخاتمة كثيرا ما يشعر الطالب بعدم القدرة على كتابتهم بسهولة، ولذلك فقد أتينا بهذا الحل السريع للطالب وقدمنا لكم مجموعة من المقدمات والخاتمات التي تكتب مع أي موضوع من مواضيع التعبير، وأيضًَا هي مكتوبة بلغتنا العربية، والتي من المعروف عنها أنها من أفضل لغات العالم.

مقدمة وخاتمة لأي موضوع تعبير باللغة العربية :

مقدمة وخاتمة هي من الأشياء التي لها أهمية كبيرة جدا في موضوع التعبير، حيث إنها تضيف الكثير من التنسيق إلى الموضوع، وبالأخص في حالة إن كانت المقدمة مكتوبة باللغة العربية، حيث إن اللغة العربية تضيف الكثير من الجمال إلى موضوع التعبير، ومن المعروف أن تمهيد الموضوع، لا يمكن إتمامه إلا من خلال الجزء الخاص بالمقدمة، وأما الخاتمة فإنها تساهم في إنهاء الموضوه بشكل مميز وممهد وبأسلوب جذاب يكتمل الموضوع، ومن أفضل المقدمات والخاتمة التي يمكن أن يتم كتابتها في بداية وفي نهاية أي موضوع تعبير هي الآتي:

المقدمة:

إن جمال وروعة الكلمات، وجميع الألفاظ والعبارات، والأحرف المميزة والخلابة والمنقوشة بأجمل الزخارف، والتي كتبت أجمل الجمل والموضوعات، سوف أجمع لكم كل هذه الأشياء، وذلك حتى أقدم لكم هذه المجموعة الكبيرة من الأفكار ومن العبارات، وذلك حتى أقوم بالبدء في كتابة هذا الموضوع المميز، وهذا الموضوع هو موضوع هام جدا، ولذلك قام الكثير قبلي بالكتابة عنه، وبالرغم من ذلك لم تنفذ الأفكار المتعلقة بهذا الموضوع، وأستعين بربي الذي أعتمد عليه في جميع شؤون حياتي، وأتمنى أن يعينني على الكتابة في هذا المجال.

الخاتمة:

وفي النهاية، إني لا أملك من الله إلا أن أخبركم بأنني قد قمت بالفعل بعرض جميع العبارات، وجميع الأفكار التي رواها عقلي وأخبرت قلمي بها، ولعلي أكون بالفعل قد تمكنت وتوفقت بالفعل في الكتابة في هذا المجال، بالرغم من أني أشعر، وكأن كل ما قمت بكتابته لا يمكنه أن يوفي هذا المجال حقه وذلك لأننا جميعا نعلم جيدًا أن هذا الموضوع لا يكفي عنه أوراق العالم ولا أقلامها للكتابة والتعبير عنه.

المقدمة:

هل يمكنني أن أبدأ في الكتابة في هذا المجال؟ هل يمكن للكلمات أن تأتينبي؟ وهل يمكن لقلمي أن يخط هذه العبارات؟ حيث يوجد في عقلي وكفي خاطري الكثير والكثير من الأفكار، والتي لا يمكن ترجمتها بهذه السهولة، حيث إني أشعر، وكأن قلمي لا يمكنه الكتابة ولا التعبير عن هذا الكم الكبير من الأفكار والتي أشعر وكأنها تدور بشدة داخل عقلي، ولكن كل ما علي فعله الآن هو أن أترك القلم لكي ينطلق ويحاول التعبير بمفرده عن كل ما أستطيع قوله، وأتمنى من الله أن يترك موضوعي هذا الأثر الطيب والجميل في نفوسكم وفي قلوبكم عندما تتطلع إليه أعينكم.

الخاتمة:

في نهاية موضوعي هذا، أتمنى أن أكون قد توفقت في أن أعرض عليكم الرأى الذي جمعته داخل أفكاري، وأتمنى من الله أن يوفقني ويوفقكم، وأن أكون قد أحسنت في الكتابة بشأن هذا الموضوع، وإني في النهاية ما أنا إلا مجرد إنسان، قد أخطئ مثل بقية البشر، فأرجو منكم أن تسامحوني إن كنت قد أخطأت في التعبير، وأما إن كنت قد أصبت وتوفقت فإني أتمنى أن يكون حاز على إعجابكم والسلام ختام.

المقدمة:

لا أعلم من أين تكون بداية كلماتي في هذا الموضوع، حيث أشعر بالحيرة الشديدة من الكتابة، ومن كيفية البداية، وأشعر أن قلمي أصبح الآن عاجز كل العجز عن الكتابة، فأنا أشعر أن يدي لا تملك القلم ولا تستطيع تحريك القلم وهو موجود بين أصابعي، وذلك ضعفا مني وشعور بالعجز الكامل أمام هذا الموضوع الذي تحدث عنه الكثير من العلماء والمفكرين، والآن قد جاءت لي فرصتي لأقول رأيي بحرية في هذا الموضوع.

الخاتمة:

وأخيراً، وبعد أن قمت باستخدام العديد من الكلمات والعبارات، والتي جمعتها لكم من عصارة الأفكار، أتمنى أن لا أكون قد قصرت في إعطاء هذا المجال حقه لأنني أعلم أنه يستحق مني الكثير من المجهود، وأتمنى أن يكون قد نال على إعجابكم.