الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أكثر من نموذج عن مقدمة حفل يوم المعلم

بواسطة: نشر في: 26 يوليو، 2020
mosoah
مقدمة حفل يوم المعلم

نقدم لكم في هذا المقال أكثر من نموذج لـ مقدمة حفل يوم المعلم ، بالعلم تنهض الأمم وتتقدم، بالعلم تواكب الأمم الحضارات الحديثة والتكنولوجيا المتطورة، ولا يتم التعليم بدون معلم، فالمعلم هو أساس البناء وأساس التربية الحسنة، فالمعلم بإمكانه أن يغرس في تلاميذه حب التعلم والشغف إليه والإصرار على الوصول لأهدافهم وطموحاتهم، وقديمًا قالوا: قم للمعلم وفيه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا، ولقيمة المعلم تم تحديد يوم 5 أكتوبر من كل عام ليكون اليوم العالمي للمُعلم تكريمًا للدور الثمين الذي يقدمونه في نهضة الأمم وتقدمها، ونقدم لكم فيما يلي على موسوعة مقدمة عن يوم المعلم للإذاعة المدرسية.

المعلم

  • يعتبر التعليم مهنة لها قدسيتها، فهي تتعامل مع عقل الإنسان الذي يعد أهم ما يملكه، وتعتبر هنة رئيسية في مختلف الحضارات، وقد أرسل الأنبياء حتى يعلموا البشرية، وجعل الله العلماء هم ورثة الأنبياء، والمعلم يمثل ثقافة المجتمع الذي يعيش فيه، فهو من ينقل قيم المجتمع، ويعلم أفراده، وينقل الخبرات والمعارف إليهم، فالمنهج والكتب المدرسية وحدها لا تستطيع القيام بمهمتها بدون معلم كفء.
  • ولا يقتصر دور المعلم على تلقين الطلبة للعلم فقط، بل يزرع فيهم قيم ومبادئ ويصبح قدوة يحتذوا بها في حياتهم.
  • وتحرص المدارس في اليوم العالمي للمعلم على تخصيص فقرة الإذاعة المدرسية للاحتفاء بهم تعبيرًا لهم عن مدى تقدير دورهم وما يقومون به في سبيل رقي الأمة.
  • وهناك أكثر من مقدمة يمكن استخدامها في الإذاعات المدرسية المُخصصة للحديث عن المعلمين في يومهم العالمي، والتي نستعرضها لكم في الفقرات التالية.

مقدمات حفل يوم المعلم

مقدمة عن المعلمة رائعة

  • بيد يملأها العرفان أخط كلماتي، وبخبر من الوفاء أكب حروفي وأسجل سطور من الوفاء الشكر والامتنان لمعلماتي، اللاتي كن وما زلن نبراس شعلتي كي أنير دربي، ومن أعماق قلبي أقول: اطمئنن قلبًا وقرن عينًا فقد بدأت بذور غرسكن أن تنضج فما أنا إلا زهرة سقيت بأياديكن الدافئة، فأدعو الله أن ينير قلوبكن بنوره، فكنتن صاحبات قلب نقي وكلمة طيبة، وادعو الله أن تبقى ذكراي في الصدور كالعطر الذي نهلت من روض عطائكن كل ما هو نافع ومفيد.
  • فقد أديتن الرسالة على أكمل وجه، فلم تبخلن بما عندكن من علم فكنتن خير سند وعون لنا جميعًا، فأدعو الله أن يثبتكن على ما كنتن عليه ويزيد من فضلكن، وأن تخلصن في العمل والقول.
  • وقلمي يقف عاجزًا عن أن يقدم أرقى عبارات الشكر والثناء على ما قمتن به من جهود ويظل علمكن الذي استقيته كالشموع المضيئة في حياتي، وأشكركن على ما بذلتن معي طوال الأعوام الماضية، وتحملتن العديد لأجلنا ولأجل تخريج قادرًا على النهوض ببلده، ونحن جميعًا نقدر ما قمتن به من جهد مضني.

مقدمة اذاعة مدرسية عن المعلم تبهر المعلمين

  • إن تفانيكم وإخلاصكم في تعليمكم مما يجعلكم مثل يقتدى به وهادي يهتدي في حال اشتد ظلام الجهل وخيمت عروشه، وقد امتدت أيادي الناس تتلمس نور وهدى، فلم يكن لها بعد الله إلا العلم، فهنيئًا لكم أن حظيتم بتلك المكانة الرفيعة.
  • فكنتم كالمورد العذب لكل ضامئ، والمكان الآمن الذي يقوم باحتضان كل من أرهقته الحياة فأصبح حائرًا في أمره وتفكيره مشوش، فكنتم تردوا الحائر وترشدوا الشارد، وتعلموا الجاهل، كما تزرعون اليقين في قلب المرتاب بالبرهان الساطع والدليل الظاهر.
  • فكنتم تعلمون مكمن المرض وتمتلكون البلسم الشافي لكل المرضى، فالعلم هو ذاك الذي به تسود الأمم وتنتعش وترقى الحياة، فهو مثل الإكسير للحياة، فكان كالحصن المنيع لمن يتحصن به، والعز لمن ابتغاه لله وحده، وقوة العصر تكون بالعلم، فالخصومة بين الحق والباطل لم تعد بحاجة لعضلات بل إلى عقول واعية.
  • إن التعليم والتعلم هم قوام الدنيا والدين فلا تبقى الأمم إلا بهما، ولا تزهر إلا ببقائها، فقد قال يومًا أحد الحكماء “تعلموا فإن كنتم سوقة عشتم، وإن كنتم وسط سدتم، وإن كنتم سادة فقتم”.
  • فدام المعلم حاملًا لرسالة العلم ومؤديها والمدافع عنها في كل وقت وكل مكان.

مقدمة اذاعة مدرسية عن المعلم قصيرة

  • بعض الطلاب ينسون فضل المعلم وقدره، فهو الذي بذل العمر والمجهود لأجل كافة الطلاب، فللمعلم فضل كبير على المجتمع، فهو من يساهم في نشر العلم ويعمل لأجله ويعمل على شيوعه وأن يسود مما ينتج عنه رفعة المجتمع وعلة شأنه.
  • فلا يوجد أشرف وأجل ممن يعمل على بناء وإنشاء النفوس والعقول، وإن كان ذلك هو فضل المعلم فلمعلم القرآن الكريم شرف يعلو أي شرف ومرتبة تعلو كل المراتب وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه).
  • وكل من يساهم في نفع المجتمع يدينون بالفضل إلى معلميهم الذين حببوا العلم إليهم، ولم يبخلوا بعلمهم ولا بحسن معاملتهم حتى أدركوا نجاحهم، فيجب على كل الطلاب أن يحترموا معلميهم ويقدروهم فهم أصحاب فضل عليهم بعد الله وعلى المجتمع.

كلمة عن يوم المعلم للاذاعة المدرسية

  • بسم الله الرحمن الرحيم، في هذا اليوم الذي نحتفي به جميعًا بالمعلمين ونقدم لهم كل الشكر والتقدير على كل ما يقدمونه، أريد أن أقول أن ما وصل إليه العالم من تقدم ورقي يرجع الفضل الأول فيه إلى المعلم الذي بنى أجيالًا علميًا وأخلاقيًا وكان خير القدوة لجميع طلابه.
  • لذلك فإن كل كلمات الشُكر والتقدير لا تكفي من أناروا دروب الظلام بعلمهم، ومن لم يبخلوا يومًا على طلابهم بعلم أو بوقت أو بجهد، فنحن لا ننتفع في حياتنا إلا بفضل ما تعلمناه على أيدي معلمينا الذين بنوا الأمم بسواعدهم، والذين ندين لهم بالفضل في وجود العلماء والأطباء والمهندسين وغيرهم ممن بنوا الأوطان ونهضوا بها.
  • ولا يسعنا في هذا اليوم إلا أن نقدم لهم كامل الشكر والتقدير على ما يبذلوه من واجبات حتمتها عليهم تلك المهنة العظيمة، ويجب علينا العمل على تقديم ثمار تلك الجهود بالنجاح والتفوق، وكذلك علينا احترامهم وتقديرهم في كل وقت وحين.

مقدمة للمعلم

  • الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، نحتفل اليوم بتكريم بأهم فئة في المجتمع، فهي أساس ما تبني عليه أي دولة تطورها وتقدمها، فمنذ القِدم وهناك تعظيم لمكانة المُعلمين تماثل قدر ما يقدمونه من علم وجهد لطلابهم.
  • ولا يقتصر دور المعلم على إنارة العقول بنور العلم فقط، فهو من أكثر الأشخاص المؤثرين في حياة وتفكير الطلاب، فكل طالب يرى معلمه قدوته وصديقه ووالده الثاني الذي يكن له كل الاحترام والتقدير، فالمعلم لا يُلقن الطلاب العلم وفقط، بل يرشدهم إلى طريق التفوق ويوجههم إلى الطريق الصحيح الذي يُكملون فيه بقية حياتهم، كما أنه لا يتأخر عن تقديم النُصح لهم وقت الحاجة.
  • لذلك فإن كلمات الشكر مهما كثرت فهي قليلة على دور كل مُعلم أفنى حياته وجهوده ووقته حتى ينشر علمه ويُخرج جيلًا جديرًا بخدمة وطنه والنهوض به.
  • وللمعلم حق على طلابه يتمثل في تقديره واحترامه وتنفيذ تعليماته والتحدث إليه بأسلوب يليق به وبمكانته العظيمة، فالمعلم هو المربي وصاحب أقدس وأشرف رسالة منذ بداية الخليقة وحتى يومنا هذا.

اذاعة عن يوم المعلم للمرحلة الابتدائية

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، السيد مدير المدرسة، مُدرسينا الأعزاء، زملائي وزميلاتي، أحدثكم في يوم الاحتفال بالمعلم عن أشخاص اختاروا أن يمتهنوا مهنة من أشرف وأقدس المهن، والتي تُعد من الركائز الأساسية التي يقوم عليها أي مجتمع يرغب في أن ينهض ويتقدم.
  • وتحرير العقل من الجهل والتخلف لهي رسالة عظيمة يؤديها كل مُعلم يُنير أمته بالمعرفة والعلم والثقافة، ولذلك وتقديرًا لقيمة المعلم ومكانته التي يعترف بها العالم كله، فقد خصص له يومًا ليحتفل به ويكرمه على جهوده.
  • ولا يقتصر دور أي معلم على تعليم طلابه ما في المناهج الدراسية فقط، فهو يُقدم الأعظم من ذلك بكثير، فهو من يزرع في نفوس طلابه حب الإقبال على العلم والدراسة، وهو من يزرع وعيهم وثقافتهم، ويزرع الثقة فيهم بقدرتهم على تحقيق النجاح والتفوق وقدرتهم على قيادة بلدهم ووضعها في مصاف أفضل الدول.
  • لذلك فإن أقل ما يمكن أن يُقدم للمعلم هو الاعتراف بمكانته وحقوقه وعدم المساس بها، وإيفاء حقه من الاحترام والتقدير، وتوفير كل الظروف التي تساعدهم على تأدية عملهم على أكمل وجه، فضلًا عن توفير دخل يوفر لهم حياة معيشية كريمة.
  • وفي رسالتي في هذا اليوم إلى مُعلمينا أريد أن أتوجه لهم بالشكر على كل ما بذلوه من جهود، وأسأل المولى تعالى أن يجعلهم دومًا النبراس الذي يضيئ طريقنا بنور العلم، وأن يجازهم عن كل ما يقدموه لنا خير الجزاء.

أحاديث نبوية عن المعلم

تتجلى قيمة ومكانة المُعلمين منذ القِدم من خلال ما وُرد عنهم في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنها:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله وملائكته وأهل الأرض والسماوات حتى النملة في حجرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب: (فوالله لأن يهدي الله بك رجل واحد خير لك من حمر النعم).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدنيا ملعونة وملعون ما فيها إلا  ذكر الله تعالى وما والاه وعالمًا أو متعلمًا).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من سلك طريقًا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقًا إلى الجنة).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له).