مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقدمة إنشاء عامة قصيرة

بواسطة:
مقدمة إنشاء عامة قصيرة

مقدمة إنشاء عامة قصيرة ، يبحث الكثير من الطلاب على بعض الكلمات المناسبة التي يمكنهم من خلالها بدء مقدمة إنشاء أو كما يعرف عند البعض بموضوع التعبير، حيث إن مقدمة الإنشاء هي واحدة من أهم عناصر الإنشاء، والتي لابد أن يتم اختيار المقدمة بشكل جذاب وشيق، وأن تتناسب المقدمة مع البحث ومع أسلوب الطالب الذي يقوم بكتابة الإنشاء، ومن خلال هذا المقال نقدم لكم مقدمة للإنشاء والتي تصلح لجميع المجالات والمواضيع المختلفة، وفي الوقت نفسه تكون قصيرة حتى يسهل على الطالب حفظها.

مقدمة إنشاء عامة قصيرة :

يوجد العديد من المقدمات التي يمكن أن يتم كتابتها في موضوع الإنشاء، ولذلك قمنا باختيار مجموعة من أفضل المقدمات وعلى الطالب اختيار المقدمة التي يسهل عليه حفظها أو كتابتها، ومن أفضل تلك المقدمات هي:

المقدمة الأولى للإنشاء:

أحمد الله عز وجل، والذي لولاه لم يجري القلم على الأوراق، ولا يتكلم اللسان، والحمد لله ذي الجلال والإكرام، والصلاة والسلام على نبينا وإمامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، خاتم الأنبياء والمرسلين ومؤدي الأمانات، وصاحب اللسان الفصيح، والهدي البليغ.

يسعدني أن أكتب اليوم في هذا الموضوع وهو بعنوان (……) داعيًا إلى الله أن ينال على إعجابكم.

المقدمة الثانية للإنشاء:

ذهبت في طريقي إلى العلم والمعرفة، وحاولت قطف مجموعة من الثمار الغنية بالعلوم، وظللت أبحث عن الكثير والكثير، وذلك حتى أتمكن من الحصول على كل ما لذ وطاب من العلوم والأفكار، والتي تخص هذا الموضوع الهام، وهو موضوع (…….) وبالرغم من بحثي الطويل وعباراتي المزينة بالحروف الذهبية، لم أستطيع أن أجمع كل ما لدي في ذلك الموضوع القصير، ولكني قد بذلت جهودي من أجل الإلمام بهذا الموضوع وأتمنى أن يكون مناسب وملم بكل العناصر والمسائل في شأن هذه القضية وهي (…….).

المقدمة الثالثة للتعبير:

هذا هو القلم، والذي بدأ يتلهف من أجل ملاقاة الأوراق والسطور، وذلك من هذه البداية المميزة، وانطلاقا من هذه البداية يمكنني أن أشرع في كتابة هذا الموضوع الهام، وأتحدث عن كل ما يدور في عقلي وكل ما يخص ذلك الموضوع وهو موضوع (…..).

المقدمة الرابعة للإنشاء:

قبل البدء في كتابة هذا الموضوع المميز، وقبل البدء في تجميع جميع عباراتي وأفكاري ومشاعري، أريد أن أقوم بكبح الجماح الخاصة بقلمي، وذلك حتى أتمكن من السيطرة على القلم، وأجعله يطيعني في كل ما أريد، ولكي أقوم بنصب الحداد على هذه الورقة التي سوف تتحول إلى اللون الأسود بعد أن يجري عليها الحبر من هذا القلم..

المقدمة الخامسة للإنشاء:

تدور جميع العيون، وتتطلع إلى أصدق الكلمات، والتي كتبها ذلك القلم، والتي عبر عنها الفلم، وإني لا أعلم هل الدقائق القليلة هذه يمكنها أن تعطيني القوة والأمل والقدرة الكبيرة، لأتمكن من اختيار العديد من الألفاظ المميزة، والتعابير الجذابة، من أجل التمكن من الكتابة في هذا الموضوع الهام، والذي طالما انتظرت هذه الفرصة لكي أتمكن من الكتابة به وهو موضوع (….).

المقدمة السادسة للإنشاء:

أعذب الكلمات وأحلى العبارات هي التي تخرج من القلب، هي الكلمات التي تكون صادقة، والتي تكون نابعة من الداخل، حيث تصل تلك الكمات إلى القلوب سريعًا، لأنها تكون قد خرجت أيضًا من قلوب أخرى، وإني ليسعدني جدا، أنني قد أقوم اليوم بإخراج كل ما بداخلي من مشاعر، والتحدث عما يدور في عقلي وفي خاطري، والذي يتعلق بشأن هذا الموضوع الهام، ومما لا شك فيه، أنه سوف أنتهز تلك الفرصة لأكتب ما بوسعي في تلك النقطة وهو موضوع (…..).

المقدمة السابعة للإنشاء:

بسم الله الذي عليه توكلت، بسم الله أبدأ موضوعي، و أتمنى التوفيق من الله عز وجل، وأتمنى أن أستطيع كتابة هذا الموضوع بأسلوب مميز وشيق، وأن ينال على إعجاب من يقرأه، وأمسكت بالقلم ومتمنيا أن يساعدني هو أيضًا على كتابة كلماتي التي تدور في خاطري، والتي تخص موضوعنا اليوم، وهو موضوع (…) والذي انتظرت كثيرا أن تأتي لي الفرصة للكتابة عن هذا الموضوع الهام.

المقدمة الثامنة للإنشاء:

لا أدرى من أين تكون بدايتي، وإلى أين سوف تصل نهاية أفكاري، فلقد عجز القلم عن الكتابة، وأشعر به بأنه قد تجمد في يدي، ولم تعد أفكاري تساعدني على الكتابة، ولكني أتمنى أن أروي كل ما بداخلي عن هذا الموضوع الهام وهو (….).