الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقدمة إذاعة عن الرفق

بواسطة: نشر في: 24 أكتوبر، 2019
mosoah
مقدمة إذاعة عن الرفق

سنقدم لكم اليوم مقدمة إذاعة عن الرفق ، يعد الرفق من أهم الأمور التي يجب أن يتسم بها الفرد، وقد حثنا الله تعالي علي أهميتها ، وضرورة أن يتعامل الفرد برفق مع من حوله، ويعتبر اللين كالمفتاح الذي يفتح القلب، ولابد أن يتحلي الإنسان بالرفق في وقت غضبه، ولا يتلفظ بأي لفظ خاطئ، لذلك سنقدم لكم اليوم مقدمة إذاعة عن الرفق في هذا المقال علي موسوعة من خلال السطور التالية.

مقدمة إذاعة عن الرفق

تعد صفة الرفق من أهم الصفات الإنسانية التي لابد أن يتحلي بها الفرد، فيترتب علي صفة الرفق، أن يكون الشخص راضي عن حياته وقراراته ، والشخص الذي يتسم بالرفق ، يكون له خلق حسن، ولابد علي الأسرة أن تقوم بغرس تلك القيمة الطبية في الطفل منذ الصغر، وسنعرض عليكم اليوم مقدمة إذاعة عن الرفق فيما يلي:

الفقرة الأولي: القرآن الكريم

أن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا .. من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له …..وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

وخير ما نبدأ به برنامجنا الإذاعي لهذا اليوم هو القرآن الكريم، والآن موعدنا مع آيات من الذكر الحكيم والطالبة..

قال الله تعالى: “إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ”.

الفقرة الثانية: الحديث الشريف

ستذكر الطالبة حديث أو أكثر من أحاديث الرسول صلي الله عليه وسلم عن أهمية الرفق، كأن تقول:

عن أبي هريرة في صحيح مسلم قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم:” مَن نفَّس عن مؤمن كربةً مِن كرب الدُّنيا، نفَّس الله عنه كربةً مِن كرب يوم القيامة، ومَن يسَّر على مُعسرٍ، يسَّر الله عليه في الدُّنيا والآخرة. ومَن ستر مسلمًا، ستره الله في الدُّنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه”.

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم “إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفقَ، وَيُعْطِي على الرِّفق ما لا يُعطي عَلى العُنفِ، وَما لا يُعْطِي عَلى مَا سِوَاه”.

الفقرة الثالثة: حكم وأقوال عن الرفق

  • من يحرم الرفق يحرم الخير كله
  • ولو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك
  • التسهل يدر الأرزاق
  • بالرفق تتم المروة
  • الرفق يؤدي إلى السلم
  • بالرفق تهون الصعاب
  • بالرفق تدوم الصحبة
  • عامل الناس برأي رفيق والق من تلقى بوجه طليق
  • بالرفق تدرك المقاصد
  • بلين الجانب تأنس النفوس
  • الرفق بالجاني عتاب
  • الرفق بالأتباع من كرم الطباع
  • إن الله سبحانه رفيق يحب الرفق
  • خير الأعمال ما زانه الرفق
  • خير الخلائق الرفق
  • يدرك بالرفق ما لا يدرك بالعنف
  •  إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه, فالتمس له العذر
  • الكلام اللين يلين القلوب التي هي أقسى من الصخور، والكلام الخشن يخشن القلوب التي هي أنعم من الحرير  “الغزالي”.
  • من عاشر الناس بالمسامحه , زاد استمتاعه بهم.
  • من لانت كلمته وجبت محبته. مثل عربي
  • على المرء أن يكون ثابتا في مزاجه ومرنا في تفكيره. “فوفنارغ”
  • الثلج لا يحطم أبدا أغصان الصفصاف. “حكمة يابانية”.
  • لا تكن يابسا فتكسر ولا لينا فتعصر. جبران خليل جبران.
  • القرار بعدم التسامح هو قرار المعاناة
  • التسامح هو أن تري نور الله في كل من حولك مهما يكن سلوكهم معك. وهو أقوى علاج علي الإطلاق
  • باللطف تفتح جميع الأبواب. مثل انجليزي
  • سامح أعدائك لكن لا تنسى أسمائهم
  • سامح دائماً أعدائك… فلا شئ يضايقهم أكثر من ذلك
  • في سعيك للانتقام أحفر قبرين… أحدهم لنفسك
  • لين الكلام قيد القلوب. طاغور
  • الكلمة اللطيفة أشبه بيوم ربيعي. مثل روسي

الفقرة الرابعة :الشعر

الرفق ما كان في شي الا زانه

الرِّفقُ ألطفُ ما اتخذتَ رفيقَا

ويسوءُ ظنُّك أن تكونَ شفيقا

فخذِ المجازَ مِن الزمانِ وأهلِه

ودعِ التعمقَ فيه والتحقيقا

وإذا سألتَ اللهَ صحبةَ صاحبٍ

فاسألْه في أن يصحبَ التوفيقا
وانظرْ بعينِك حازمًا متعذرًا

في حيثُ شئتَ وعاجزًا مرزوقا

الفقرة الخامسة : الخاتمة والدعاء

ختاماً نرجو من الله أن نكون قد قدمنا ما أعاننا الله به ونفعكن إنه سميع مجيب الدعاء .. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم،،  كانت معكم الطالبة /……. ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.