مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقال قصير عن الصدق وأهميته

بواسطة:
مقال قصير عن الصدق

مقال قصير عن الصدق نعرضه عليكم اليوم من خلال السطور التالية فيعتبر “الصدق” من أرقي الأخلاق الإنسانية، فهو ميزان العدل الفاصل بين الشخصيات القوية، والضعيفة. وهو أيضاً مركز تتفرق عنده الأمور بين الحقيقة والزيف. وهو أمانة الخلق التي دائماً ما يُختبر الإنسان فيها؛ فإذا صدق في عقيدته وإيمانه، نجح في الاختبار. وفي ما يلي من محتوي نقدم عن الصدق مقالاً قصيراً من موسوعة.

مقال قصير عن الصدق وأهميته

  • تختلف الأرواح فتتنافر، وتتجاذب لأنها تتشابه فتشعر بالأمان، وحين ذاك فقط يكون الصدق هو العنوان. ويف الصدق نسرد مقالنا الآتي:

مقدمة عن الصدق

  • يحظى الصادقون دائماً بالتفاف الجميع حولهم، فهم يدركون ما لخلق الصدق من أهمية كبيرة، وما أجمل أن يدرك الإنسان كونه صادقاً، وما أرقي من اقتناعه حينها أن جميع الخلق الحسن أساسه الصدق.
  • يقول الله عز وجل في كتابه الكريم “ لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ۖ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ ۗ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ “.
  • يقول رسول الله Mohamed peace be upon him.svgاضمنوا لي ستًّا من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدَّثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدوا إذا ائتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضُّوا أبصاركم، وكفُّوا أيديكم
  • إذن فالصدق خلق ديني قويم، دعت إليه جميع الأديان السماوية، وكان به ميزان الإنسان الحر، فكلمته أمانة لا يشوبها أي شيء إذ أنه يعمل على البر بها لأنه يصدق أمام الله قبل الناس.

تعريف الصدق

  • يُري الصدق في تعاملات الآخرين، وفي سعيهم دون خجل أو تبرير لإثبات حسن نواياهم.
  • ويمكن تعريفه بأنه ذلك الخلق القويم الذي يُطابق به ما يقوله الإنسان مع ما يقوم بفعله؛ فلا زيادة ولا نقصان.
  • وفي الصدق ما يُري أيضاً من خلال تحمل مسؤولية الأفعال مهما بلغت الأمور من شدة، وفي الصدق ما يحقق العدالة، وتستقيم معه النوايا، وتُذلل له عظيم الأمور.
  • وفي الصدق ما يرفع مقام صاحبه، خاصة إذا جاهد في سبيل إعلاء قيمة هذا الخلق، بقول الحق، وفعل ما يتوجب فعله، والتقرب فحسب من كل ما يحبه الله.
  • يقول رسول الله Mohamed peace be upon him.svgإنَّ الصدق يهدي إلى البرِّ، وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنة، وإنَّ الرجل ليصدق حتى يكون صِدِّيقًا، وإنَّ الكذب يهدي إلى الفجور، وإنَّ الفجور يهدي إلى النار، وإنَّ الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذَّابًا

كيف نُربي أبناءنا على الصدق؟

  • يجب الأخذ في الاعتبار قبل أي شيء تغير الزمن، والذي يفرض بدوره تحديات أكثر صعوبة من أي وقت مضى، وعليه فإن ما يجب ساعتها هو تبني الطرق الإيجابية في التربية، وفي تعلم القيم والأخلاقيات.
  • ولهذا فإن مصادقة الأبناء منذ الصغر يعتبر أقصر الطرق، في “تعويدهم” على الصدق، كما أن التربية على التحدث بصوت واضح، وبصراحة عما يريدونه يُنمى بهم الشخصية القوية والتي تتبلور أصلاُ نحو الصدق.
  • في حالة العقاب على فعل الكذب لا يجب أبداً أن يرهب الأبناء، ولكن يجب أن يمنعوا من أي شيء يحبونه لبضع دقائق مع الحرص على وجودهم وسط الأهل، وألا يُطبق العقاب بُعزلتهم، أو بالإهانة والتوبيخ والإحراج طبعا.
  • إن إضاءة طريق الصدق بتحدياته التي سيواجهها الأبناء، ومساعدتهم في كيفية تخطيها يعتبر من أولويات التربية على سلوك الصدق أيضاً، وعليه يجب بذل المجهود، ومراعاة اختلاف المراحل العمرية.

خاتمة عن الصدق

  • يقول الرسول الكريم Mohamed peace be upon him.svgدع ما يَريبك إلى ما لا يَريبك؛ فإنَّ الصدق طمأنينة، والكذب ريبة“.
  • وعليه فإن في الوضوح صدق، وفي قوة الشخصية صدق، وفي تحمل المسؤولية أيضاً صدق. ولهذا فإن من الذكاء اتباع نهج الصدق والذي يضفي لصاحبه الثبات.
  • كما أن علينا أيضاً المسامحة عند الاعتراف بالكذب، أو بعدم القدرة على قول الحقيقة في وقت من الأوقات، فإن لكل نفس ذلاتها، والبشر خطاء وخير الخطائين التوابون.