الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقال عن اللغة العربية وأهميتها في حياتنا

بواسطة:
mosoah
مقال عن اللغة العربية

مقال عن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، ولغة الضاد، ولسان العرب، حيث أنها تتكوّن من مجموع الحروف والصور والتعبيرات والمصطلحات التي استوعبت تعريف كل ما بالكون، وكل ما ورد ذكره في اللغات الأعجمية من ألفاظ قديمة، وحديث، وحتى تلك القابلة للتحديث، إنها لغتنا العربية، تلك اللغة الجميلة التي نتحدث عنها في مقال موسوعة.

مقال عن اللغة العربية

نتحدث في هذا المقال عن أهمية اللغة العربية ومكانتها الجميلة أهميتها على مر العصور، فهي كانت ولا زالت الفحوى الرئيسية لكثير من المؤلفات، والوثائق، وما أحلى الوقت الذي تكون فيه الأساس لكثير من المنتجات الإعلامية والفنية؛ مثل البرامج، والأفلام الوثائقية أو العربية، أو الإعلانات المصورة أو المسموعة، وغيرها.

وعليه، فإنها اللغة التي كانت ولا زالت أحد أعمدة الهوية العربية، وكيان قائم بذاته لنقل الحضارات، ولهذا فالتعرف على أهميتها وما بها أمر ضروري، لأنها لغتنا الأم.

مقدمة عن اللغة العربية

للغة العربية مكانة عظيمة في نفوسنا جميعاً، ولقد كبرت بداخلنا هذه المكانة، من إيماننا بالدين، وبالعلم، وبالوطن الذي يحيا بنا ونحيا به.

ولقد تم تخصيص الثامن عشر من ديسمبر في كل عام كاحتفال سنوي باللغة العربية، والإقرار بأفضال لغة الضاد، وكونها جزء لا يتجزأ من هويتنا، ومن طريق علمنا وثقافتنا، ولهذا فإن للغة العربية تقدير كبير لا يجب أن نغفل عنه أبداً.

الأهمية العلمية للغة العربية

  • للغة العربية أهمية علمية كبيرة، إذ أنها اللغة الأم للعرب، وأنها لسان الحال الرئيسي المُعبر عن كثير من الثقافات والحضارات للشعوب المجاورة.
  • وتنجح اللغة العربية من خلال الترجمة في نقل الكثير من العلوم، وكذا نتائج الدراسات، والأبحاث والتجارب التي يجريها العلماء في العالم الغربي.
  • هذا بالإضافة إلى قدرة تتميز بها اللغة العربية على استيعاب المصطلحات، والمسميات الأعجمية، وتحويلها إلى ألفاظ عربية بشكل بسيط.
  • تستند اللغة العربية على عدد من المعاجم اللغوية، والتي تعتمد على تفسير معاني جميع الكلمات.

أهمية الثقافية للغة العربية

  • تظهر الأهمية الثقافية للغة العربية من خلال ما تحدثه من ثورة تعليمية، تمحو بها الأمية، وترتقي بها بالمستوى التعليمي للتلاميذ والطلاب في جميع المؤسسات، وكذلك تنمي بها هواية القراءة عند الكثير.
  • كما برزت أهمية ثقافية أخرى وهي الكتابة، في النثر والشعر، و في العلم والعمل، وفي كل ما يصب في ذهن ووجدان المتلقي العربي.
  • وتساعد الأهمية الثقافية المتعلقة بتعلم اللغة أيضاً على تلقي غير الناطقين باللغة العربية، علم هذه اللغة للقراءة والتحدث بها.

الأهمية الإعلامية للغة العربية

  • بالنسبة للمستوى الإعلامي، فإن جل ما تقوم به اللغة العربية تظهر به من خلال ترجمة الأفلام والبرامج الأجنبية، وكذلك ظهور فن راقي اسمه “الدوبلاج” والذي تصاعدت أهميته في الفترة الأخيرة، بشكل جعل جيل بأكمله يتحدث العربية منذ نعومة أظافره.
  • هذا وتظهر أهمية إعلامية أخرى في جعل اللغة العربية اللغة الرئيسية للتقارير والأخبار، وكذا الكثير من برامج الحوار والمناظرات، والخُطب، وأيضاً الكثير من الدعاية والإعلانات.

الأهمية الدينية للغة العربية

  • لأهمية اللغة العربية الدينية مكانة خاصة؛ فهي اللغة التي تخاطب بها الأنبياء والمرسلين مع الله، ومع قومهم، ودعوا بها الله عز وجل بما ذكرته سيرتهم العطرة.
  • وبلغت هذه اللغة أعظم قمم الرقي في جعلها لغة القرآن الكريم، كتاب الله عز وجل، ومصدر التشريع الأول.
  • ولهذا فهي اللغة التي ينشر بها الفقهاء، وعلماء الدين جميع ما تم ذكره في الشرع، والسنة، والاجتهادات، وكذلك الفتاوى.

أهمية اللغة العربية في حياتنا

  • تبرز للغة العربية أهميتها في حياتنا، وفقاً لما نقوم به من أدوار ومسئوليات، فنحن مواطنون بداخل مجتمع تستلزم بعض المعاملات مع الهيئات الرسمية، أو غير الرسمية فيه التعامل باللغة العربية.
  • بيد أن كثير من الوظائف تتطلب تعاملاً رئيسياً باللغة العربية الفصحى؛ مثل المحاماة، وتعليم اللغة العربية والتربية الدينية وغيرها من المواد الدراسية التي تعتمد اللغة العربية الفصحى.
  • كما أن من المواهب الفنية ما يتطلب إلماماً بمخارج الحروف والألفاظ، مثل التمثيل، والتأليف للروايات والقصص القصيرة، والشعر طبعاً.
  • وتظهر أهمية أخرى للغة العربية تتجلى في التعامل مع ألسنة العرب والتي تختلف في لهجاتها؛ مثل اللهجة العراقية، واللهجة اللبنانية، واللهجة السعودية، واللهجة المغربية، وغيرها.
  • إن تنشئة جيل يعي بأهمية اللغة العربية، يساعد في دعم جذور الهوية الوطنية لديه، وفي اهتمامه بالقراءة، والتلاوة للقرآن الكريم، وكذلك تنمية المهارات الإبداعية والفنية لديه.

خاتمة عن اللغة العربية

  • إن تولية الاهتمام باللغة العربية، تبدأ منذ الصغر، وليس هناك أعظم من تدريب الطفل على تلاوة القرآن الكريم، وتعلم الدعاء، والاستماع لنصوص عربية كثيرة من خلال القصص، والأحداث. فإذا نجحنا فقط في زرع البذرة الأولى بهذا الشأن بين جنباته، ستكون النتيجة مرضية على المدى الأقرب، ولأطول مدى بإذن الله.