مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقال صحفى عن الامومة والطفولة

بواسطة:
مقال صحفى عن الامومة والطفولة

مقال صحفى عن الامومة والطفولة ، هذه الكلمة لا تتجاوز سوى الخمسة أحرف، عبارة قصيرة ولكن لا أحد يعلم ما مدى إحساسها وما تحمله من معاني كبيرة. وحدها الأم هي فقط التي تعرف وتشعر. عبارات كثيرة وبعض المعلومات التي تعرض دور الأم ولكن مع ذلك ترى موسوعة أنها مهما كتب من أحرف وسطور، ومهما بالغت في التعبير فلن يوفيها حقها ولو بنسبة واحد في المئة. فهي لا تنتظر من أحد الشكر، فتكريمها جاء من الله عز وجل في الوقت الذي جعل الجنة تحت أقدامها.

مقال صحفى عن الامومة والطفولة

  • هي الكيان الأساسي الذي تقوم عليه كل شئ في الحياة، حيث تحمل سراً عن كيفية تحليتها للدنيا لا يعلم به سوى الله _عز وجل_ الذي منحه لها.
  • فبدايةً وضع الله بداخلها كائن حي صغير ينمو في أحشائها، ويتغذى من جسدها، ويستمر هذا لمدة تسعة أشهر بالعناء والتعب دون أن تشكو أو تمل ولا حتى أن ترفض، فعلى العكس تماماً نجد مشاعر البهجة بداخلها والفرحة العارمة التي تسود حياتها منذ سماعها الخبر.
  • لتستقبله ويخرجه الأطباء من داخلها وتتحمل عناء الأدوات الطبية والأجهزة التي تبدأ بتشريح أجزاء من بطنها.
  • ثم تبدأ رحلتها الطويلة التي لا تنتهي على مدار حياتها، من تعليم وتربية وتوجيه ونصح بالبعد عن كل ما يؤذي أولادها، ثم يبدأ التفكير في زواجهم ومن بعدها تربية أحفادها، فمدرسة تعطي دون انقطاع.
  • فكل هذا ما يجعلها عظيمة أما أبناءها، فهي مصدر الأمل والطاقة والحماس لهم. وهي التي تلون الحياة بعد تعتمها بالظلام الحالك.
  • هي الحل لجميع المشاكل والهموم، ومخبئ الأسرار لجميع ساكني البيت. وحدها التي تشعر بالألم ولكن بداخلها دون أن يدري احد، وإن مرض أحد أبناءها لا يغفل لها رمش ولا يغمض لها جفن حتى يطيب، فهي عطاء كبير بدون مقابل.
  • فقلبها يسعى كثير من الأشخاص والأبناء، دون أن تميز أحداً عن غيره، أو تستزيد في حبها أحدهم.

خصائص الأمومة

  1. حب بدون مقابل، فهي لا تنتظر حتى الكلمة الطيبة من أبناءها. فهدفها الوحيد الذي تمشي خلفه هو تحقيق السعادة لهم.
  2. التضحية، فيمكنها أن تستغنى عن أي شئ مهما بلغ أهميته لها مقابل إرضاء الأولاد. فتسهر الليالي على حساب راحها، وتقوم بالضغط على أعصابها مقابل نجاحهم. هدفاً منها أن لا يشعروا أحدهم بالنقص أو العجز.
  3. مشاعرها الفياضة التي تقدمها للجميع، فحبها لا حدود له، ومحال أن يقل بل تُزيده دائماً عن السابق. حضنها هو السكن الآمن للأطفال، يجدون فيه المخبئ من كل أمر مخيف.

مكانة الأمومة

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال جاء رجل إلى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك.
  • فهذا يعتبر أكبر دليل على عظيم مكانة الأم وأنها مكرمة من الله ورسوله.
  • يعيش الإنسان طوال حياته يُحاسب برحمة من الله بسبب دعاء أمه، وبدايةً من وقت وفاتها تقول الملائكة ماتت التي كنا نكرمك من أجلها.
  • فنجد أنها دائماً تسعى للكمال في تربية أبناءها ليصبحوا نبتة قوية ناجحة وعبداً صالحين.

إرشادات عن استعداداتك للأمومة

  1. احذري من أن تتباهي أمام أبناءك بأنك تتمتعين بالقلب القاسي الذي لا يمكن أن يهتز لأي شئ، فهذا يشعر الطفل باليأس والإحباط. حيث يضع كل آماله عليك بأنك موضع الأمان بالنسبة له.
  2. الصبر؛ عليك التحلي به، وتكرارك دائماً لتقديم نفس النصيحة حتى يستمع إليها. ففي المرة الأخيرة ستحصلي على النتيجة التي سعيتي إليها كثيراً.
  3. دائماً تضعين أبناءك في مقدمة أولوياتك، فاجعليه يشعر دائماً بأنه قبل عملك ،وترتيب المنزل، وقبل التنزه مع الأصدقاء، حتى ولو كلفك هذا البقاء في البيت لفترات طويلة ولكن ستجنين في النهاية نتيجة تعبك.
  4. ستجدين أنك متعددة المهام، ولكن تذكري دائماً بأنه واجبك حيث يقع على عاتقك مسئولية المنزل كاملاً، وهذا ذو ثواب كبير من الله_ عز وجل_.