الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقال الحوادث وانواعها وطرق تفاديها

بواسطة: نشر في: 27 ديسمبر، 2017
mosoah
مقال الحوادث

الحوادث المرورية هي من الأمور التي أصبحت منتشرة بشكل كبير في الفترات الأخيرة، وبالرغم من انتشار جميع وسائل التكنولوجيا الحديثة والتي من المفترض أن تخفف من تلك الحوادث إلا أن الحوادث أصبحت منتشرة بكثرة عن السنين الماضية، وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لحدوث الحوادث على الطرقات، والتي قد تتسبب في الكثير من الألم وقد ينتج عنها بعض الإصابات أو الجروح في بعض مناطق الجسم، لذلك فهي من الأمور التي يجب أن يخشاها كل مواطن، وأن يحاول بقدر الإمكان التعرف على جميع سبل الأمان وأن يقوم بإتباعها وذلك من أجل التخفيف من حدوث تلك الحوادث بهذا الشكل الكبير والمتكرر.

الأسباب التي تؤدي لوقوع الحوادث:

لا شك أن هناك الكثير من الأسباب التي تساعد على وقوع الحوادث المرورية بهذه الكثرة وبالأخص في الفترات الأخيرة والتي أصبحنا نسمع بها بشكل يومي ومستمر، ومن ضمن هذه الأسباب هي:

  • السبب الرئيسي وراء وقوع الحوادث هو عدم التزام الشخص بالقواعد المرورية التي تضعها الحكومات، وذلك يحدث في الكثير من الحالات التي تقوم بقيادة السيارات ولا تمتلك الخبرة الكافية في تلك القواعد وضرورة الالتزام بها.
  • أيضا من ضمن أسباب وقوع الحوادث هو أن يقوم سائق السيارة بالسير على الطرق بشكل سريع جدا، وهذا الأمر الذي يجعله في بعض اللحظات يفقد القدرة على التحكم بالسيارة ويقع الحادث نتيجة لسرعته.
  • قد يكون السبب خارج عن إرادة السائق للسيارة، حيث يمكن أن تكون الطرقات في بعض المدن هي السبب الرئيسي وراء حدوث تلك الحوادث.
  • قد يكون سبب وقوع الحوادث أيضا هو حدوث خلل في بعض الأجهزة الموجودة بالسيارة والذي ينتج عنه أيضا فقد السيطرة عليها ويقع بعدها الحادث.
  • قد يكون العامل الجوي له دور كبير في بعض الأوقات، حيث إن حالة الطقس السيئة التي ينتج عنها أمطار غزيرة أو وجود شبورة قد ينتج عن ذلك ضعف الرؤية لدي سائق السيارة أو بسبب الأمطار فيكون بذلك السبب الحادث واقع على الشخص بدون أن يكون هو مخطئ في شيء.
  • أيضا من ضمن مسببات وقوع الحوادث على الطرقات هو أن يقوم السائق بالتدخين أثناء القيادة وهذا ما يجعله مشتت الانتباه للطريق، وأيضا التحدث في الهاتف المحمول أثناء القيادة فتلك الأمور قد تكون سبب وراء وقوع حادث لهذا الشخص.
  • أيضا في حالة إن قام أحد الأشخاص السائقين بالانحراف عن مسارهم، وفي هذه الحالة يكون عرضة أن يقع الحادث لمن يأتي من خلفه وأيضا للشخص المنحرف عن المسار.
  • أيضا تناول السائق للمشروبات الكحولية، والتي تجعله في حالة ليست جيدة ولا يستطيع أن يتحكم بسبب أن عقله قد غاب بسبب تلك المشروبات، وهذا الأمر الذي ينتج عنه وقوع الحوادث.
  • من ضمن مسببات وقوع الحوادث أيضا هو غياب الرقابة من قبل الحكومات، وعدم وضع القوانين الحازمة والصارمة والضعف في تشغيل الرادارات وهذا الإهمال ينتج عنه الكثير من التهاون من قبل السائقين، ومن ثم يكون نتيجته الحوادث المروية.
  • أيضا عدم وجود إشارات خاصة بالمرور وذلك في المفترقات والطرق المتعددة، والتي لها دور كبير في الحفاظ على السلامة المرورية والأمن العام لدى المواطنين.
  • عدم وضع تخطيط جيد للطرقات وذلك الذي يتيح عدم سير العربات الثقيلة والخاصة بالنقل مع السيارات الصغيرة، ولكن وجود كمية الاختلاط بين هذه السيارات مع بعضها البعض يسفر عنه وقوع الكثير من الحوادث المتعددة.

أنواع حوادث الطرقات:

هناك العديد من الحوادث المختلفة وذلك في طريقتها، والتي تحدث مع الكثير من الأشخاص، وتحدث تلك الحوادث نتيجة للكثير من الأخطاء المرورية، ويتم تقسيم المخالفات المرورية على عدة أنواع والتي من بينها:

  • حدوث تصادم بين مجموعة من السيارات المتقابلة مع بعضها البعض في الطريق.
  • حدوث تصادم بين سيارتين من المنطقة الخلفية
  • حدوث تصادم بين سيارات متعددة وذلك عند التقاطعات.
  • حدوث تصادم بين سيارتين من أحد الجانبين.
  • حدوث تصادم بين السيارات وذلك أثناء الدوران.
  • حدوث تصادم لسيارة تكون متوقفة في أحد الطرقات، ويأتي من خلفها السيارة الأخرى تصدمها.
  • حدوث تصادم ولكن ليس بسيارة، بل يكون التصادم بين السيارة وبين جسم ثابت.
  • وقوع حادث للسيارة بنفسها، وهذه الحوادث تكون عبارة عن انقلاب السيارة.
  • وقوع حادث خاص بسائق السيارة وأحد المشاة وذلك عن طريق دهس أحد المارة أثناء القيادة.
  • حدوث تصادم بين السيارات وأيضا بعض وسائل التنقل الصغيرة، والتي تسير على الطرقات بشكل مخالف، والتي من بينها الدراجة وأيضا الدواب، هذا الأمر الذي ينتج عنه تصادم ووقوع الحادث.

بعض الحلول لتفادي وقوع الحوادث:

  • لابد من الانتباه من قبل المواطنين أثناء السير على الطرقات، والابتعاد عن المكالمات الهاتفية أثناء القيادة.
  • الالتزام بالقواعد المرورية التي تضعها الحكومات، والابتعاد عن مخالفتها بقدر الإمكان..
  • التزام الحكومة بنظام دقيق وحازم مع المخالفين، ووضع العديد من حملات التوعية التي تخص القيادة.
  • الاهتمام من قبل الحكومات بوضع الدوريات على العديد من الطرقات المختلفة، وذلك لمراقبة السائقين.
  • لابد على كل شخص أن يقوم بالالتزام بضرورة فحص السيارات من وقت إلى آخر وذلك للتأكد من سلامتها، وفي حالة وجود عطل في أي منطقة لابد من إصلاحها وصيانتها على الفور وعدم تأجيلها.
  • لابد من وضع خطة محكمة وذلك لمحاولة فصل الطرقات التي تضم السيارات الثقيلة عن السيارات الصغيرة، وذلك لتجنب وقوع الحوادث بها.
  • لابد من تحسين الوضع المروري بشكل عام في جميع المدن، وأيضا محاولة إصلاح الطرقات التي بها كسور أو تصدعات، والتي تكون سبب في وقوع الحوادث بها.
  • الاهتمام دائما من قبل الحومة بصيانة إشارات المرور، وأيضا الاهتمام بخطوط المشاة والعمل على تزويدها من أجل ضمان السلامة العامة للمشاة على الطرقات.