معنى المشاحنات العداوات

حبيبة عبد الحكيم 3 أكتوبر، 2022

معنى المشاحنات العداوات

المشحانات والعدوات تعتبر من أشهر المعاني في اللغة العربية التي يتم استخدامها، وتعتبر من الكلمات الهامة التي يمكن التعبير عنها لغوياً والتي تحمل العديد من المعاني.

تعد كلمة المشاحنات والعدوات والخلافات التي يقع بها الأشخاص والتي تنجم عن عدد من المشاكل التي تحدث في الحياة اليومية، وتكون العبارة صحيحة وهي أن معني المشاحنات العداوات.

ما هي المشاحنات أو العداوات

العداوات أو المشاحنات هي عبارة عن مصطلح يمكن استخدامه للتعبير عن المشاكل والعداوات والخلافات التي تنشب بين الأشخاص لأي من الأسباب التي تساهم في حدوث تلك المشاكل والعداوات.

  • كما يمكن استخدام تلك الكلمات للتعبير عن الخطر أو الأفكار المضادة بين الأشخاص، ويمكن توضيح تعريف العداوة على أنها الخصومة التي تنشأ بين الأشخاص الذين يهددون الحياة العامة للشخص بسبب الخلافات والمشاكل التي تحدث فيما بينهم.
  • كما يستخدم مفهوم العداوة منذ قديم الأزل، والتي كان يطلقها القدماء على الأعداء، وعلى أي شخص يحاول تهديد حياة الأشخاص في مختلف المناطق.

حكم المشاحنة في الإسلام

العداوة في الإسلام من الأمور المحرمة ولكن المعاداة للمشركين في لله لا يوجد بها شيء، قال الله تعالى:( لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ) (سورة المجادلة: 22) ولكن مشاحنة المسلمين ومعاداتهم من الأمور المحرمة وتعتبر من الأمور المذمومة التي تكون حائلاً بين العبد وبين مغفرة الذنوب.

ومن المشاحنات التي لا تغفر الذنوب، ولا يقبل بسببها الأعمال الصالحة ما ورد عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ثَلاَثَةٌ لاَ تَرْتَفِعُ صَلاَتُهُمْ فَوْقَ رُءُوسِهِمْ شِبْرًا: رَجُلٌ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ، وَامْرَأَةٌ بَاتَتْ وَزَوْجُهَا عَلَيْهَا سَاخِطٌ، وَأَخَوَانِ مُتَصَارِمَانِ” لذلك لا بد على المسلم أن يترك تلك المشاحنات التي تعود بالضرر والتوبة هي الحل الوحيد حتى يغفر الله لك ما تقدم وما تأخر من ذنبك.

من هو المشاحن ؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يطَّلِعُ اللهُ إلى خَلقِه في ليلةِ النِّصفِ مِن شعبانَ فيغفِرُ لجميعِ خَلْقِه إلَّا لِمُشركٍ أو مُشاحِنٍ” صححه الألباني.

  • إن الشخص المشاحن هو الذي يرتكب العديد من الذنوب والمعاصي في ليلة النصف من شعبان، وهي ممتلئة بالبغضاء والعداوة، والقيام بفعل العديد من الذنوب والمعاصي، حيث إن الشجار في اللغة العربية يأتي بمعنى العداوة، كما قيل من يملك في قلبه حقد على المسلمين، ويأمر من نفسه بالشر،
  • الشجار هو الذي يعاديها من أجل الدنيا وليس من أجل الدين، وهذا العداء ويمنع المسلم من الاستغفار ليلة منتصف شعبان، ولا يكون أعم وأشمل حتى يضم الكراهية والعداوة لغير المسلمين.

ما سبب كثرة المشاكل

هناك العديد من الأسباب التي تتسبب في حدوث مشاكل ومشاحنات بين الأشخاص على المستوى العائلي أو العملي أو في الحياة الزوجية، وقد تصل المشاكل العائلية إلى حد كبير قد يصل إلى الخصام والقطع والهجر وقطع صلة الرحم، ويعتبر تلك الأمر من الامور المكروه في الإسلام.

  • قد تتفاقم المشاكل على حسب نوعية الأشخاص الذين نتعامل معهم أثناء المشكلة، هناك بعض الأشخاص الذين يتجنبون الوقع في المشاكل من خلال الصمت ولكن على النقيض قد يتعامل الشخص المقابل مع الصمت على أنه وسيلة لاستفزازاه أو الاستهزاء بما وصل إليه.
  • وهناك أشخاص تتعامل مع أبسط لأشياء على أنها كوارث فيزداد الأمر سوء ولا يمكن السيطرة عليه، وفي كلتا الأحوال نرى أن المشاكل قد تنتهي من غدارة الشخص للموقف والحكمة التي تستخدم في حل المواقف.
  • في بعض الأحيان قد تتدمر حياة زوجية بأكملها بسبب خلافات لا تُذكر ولكن ذلك يكون ناتج من سوء التعامل مع الموقف وعدم استخدام الحكمة لحل الأمور.

ما هي أشهر أسباب كثرة المشاكل العائلية ؟

هناك العديد من الأسباب التي تتسبب في حدوث اختلافات بين أفراد الأسرة، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • الضغوطات الاقتصادية: تعتبر الضغوطات الاقتصادية من أشهر الأسباب التي تتسبب في حدوث العديد من المشاكل العائلية في السنوات الأخيرة خاصة مع ارتفاع وانتشار الغلاء ونقص الدخل لدى الأسرة، من هنا تزداد المشاحنات والعصبية والتوتر والضغط النفسي بين الزوجين مع متطلبات الحياة اليومية فتسبب في المشاكل العائلية.
  • تدخل الآخرين: يوجد العديد من الحالات الأسرية التي تنعم بحياة أسرية هادئة حتى يبدأ أحد الأفراد من العائلتين أو شخص تعتقده أنه متقرب منك في التدخل في الشؤون الخاصة بحياة الزوجين، ومع عدم حكمة الزوجين في التعامل مع هذه الأمور تحدث المشاكل العائلية.
  • الزواج في سن صغير: ينتشر الزواج المبكر في بعض المجتمعات وساهم ذلك الأمر في تفاقم المشاكل العائلية نظرا لصغر سن الأبوين وعدم قدرة الأبوين على تحمل مسؤولية الحياة الزوجية، وهذا من ضمن الأسباب التي تزيد من نسب الطلاق في الفترة الحالية.
  •  قلة التفاهم: تعتبر قلة التفاهم من أشهر أسباب كثرة المشاكل العائلية، حيث كلما وجد قلة التفاهم بين الزوجين وعدم وجود مساحة للحوار والحديث اليومي كلما تفاقمت المشاكل العائلية بين الزوجين.

معنى المشاحنات العداوات