الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كلمة عن يوم المعلم للإذاعة المدرسية

بواسطة: نشر في: 7 فبراير، 2020
mosoah
كلمة عن يوم المعلم للإذاعة المدرسية

تقدم موسوعة اليوم مقال حوال كلمة عن يوم المعلم للإذاعة المدرسية ، حيث المعلم هو الساقي الأول لنبتة المجتمع، إذ يعد هو الذي يغرس المبادئ والعادات والتقاليد في الأطفال، فالمدرسة هي المنشئة التي يقضي فيها الأولاد أكثر وقتهم، فمنذ يبدأ عقل الأطفال بالإدراك يدركوا أبويهم، ثم يستقبلوا رسائلهم من أساتذتهم في المدرسة، فالمعلم صاحب الرسالة السامية الأخلاقية العلمية، فيجب على الجميع تكريمه معترفين بدورة الجلل في ترسيخ المبادئ والعلم، ولا سيما أن تجد كل العلماء والأطباء وأصحاب المراكز الكبري مازال في عقولهم وقلوبهم أسماء وصور مدرسيهم في الصفوف التعليمية الأولى، فالتعليم في الصغر حقاً كالنقش على الحجر، لا ينسى، ولا ينسى فضل ناقشيه.

كلمة عن يوم المعلم للإذاعة المدرسية

إن الإذاعة المدرسية جزء من تقاليد المدارس جميعاً، فتذاع صباحاً بواسطة الطلاب، لنشر الثقافة الدينية والعلمية، حيث تبدأ الإذاعة بتلاوة أيات عطرة من الذكر الحكيم، يلاحقها ذكر حديث شريف من السنة النبوية، ثم فقرة المعلومات والمسابقات، ثم الكلمة، ودائماً تكون الكلمة بمناسبة اليوم الذي تذكر فيه، لذلك سنقدم اليوم كلمة عن يوم المعلم في الإذاعة المدرسية.

“قم للمعلم وفيه التبجيل كاد المعلم أن يكون رسول”، أعزائي وزملائي الطلاب نحتفل جميعاً اليوم بمعلمينا الأفاضل في يوم المعلم العالمي،الذي بدأ أول أحتفال عام 1994م للاحتفال بالمعلمين وتكريمهم فيه، حيث يجب علينا الانحناء لتبجيل دورهم العظيم، فهم يقوموا بدور كبير في إعدادنا للغد، ليكون منا علماء وأدباء وأطباء ورواد في كافة المجالات.

أساتذتنا الأفاضل الشرفاء …. لكم منا كل التقدير والاحترام، فنحن نعلم جيداً أنكم تبزلوا كل الجهد لتنهضوا بنا وبأمتنا العربية، فسيادتكم من تقوموا بإعداد الأمه وإزالة الغشاوة والجهل عنها، فتبزلوا كل طاقتكم لتنوير عقولنا وإخراج أفضل ما لدينا من مهارات، وإمدادنا بالمعلومات السليمة، فأنتم طاقة النور والأمل، ونحن نقدر لكم كل ما تبزلوه من أجلنا، لذلك نتوجكم اليوم ملوكاً على عرش مدرستنا، فأنتم أصحاب الرسالة الراقية، العلم نور والدين الإسلامي أمرنا بالتعلم.

حيث كان أول ما أنزل على نبينا الكريم الهادي “أقرأ” للتأكيد على أهمية التعليم، وأنتم من تنشروا رسالة الله بالعلم، وتعلمونا القراءة والكتابة، ليس فحسب بل تقوموا بتزويدنا بالمبادئ الدينية والأخلاقية السامية، وتزرعوا فينا الأمل لغد أفضل، كما تقوموا بتربيتنا على الخلق الرفيع عن طريق دروس الدين ومعرفة أساسياته(كاحترام الكبير والعطف على الصغير، والحفاظ على مواقيت الصلاة والذكاة والصوم).

كلمة الصباح عن يوم المعلم قصيرة

المعلم يا أعزائي له كل الفضل في وجود المهندسين المعماريون الذي بنوا الحضارات، والمدن الضخمة، وهم من يُعلمون الأطباء الذين يسخرهم الله لشفاء المرضى، كما إنهم يساهموا في إعداد الصيادلة الذين يوجدوا عقاقير التي من شأنها تخفيف الألم وشفاء المرضى، إذاً فالمعلمين الأفاضل هم حجر الأساس في تكوين المجتمع الفاضل، إذ أنه لا يوجد مجتمع ينهض بغير معلمية، صدق الله العظيم حين قال في كتابه العزيز سورة فاطر آية 28 “وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ ۗ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ” مما يرفع قيمة العلم والعلماء.

كما لم يقتصر دور المعلمين على العلم فقط، بل يرتقي لإعداد الأسر فطلاب الغد هم أمهات وأباء المستقبل، فإذا صلح المعلم صلحت الأجيال التي لم تراه ولم يراها، الأخلاق تورث يا أعزائي كالعلم تماماً، فكم هي رسالة عظيمة، تحتاج لأناس يسخرون نفسهم لخدمة مجتمعهم، فنحن فخورين بكم، شاكرين فضلكم وعطائكم المستمر الذي لا ينضب، فدمتم لنا خير أباء ومعلمين، وجعلنا الله لكم خير رسالة أعددتموها تفخرون بنا كما نحن بكم فخورين.

بذلك تكون قدمت لكم موسوعة كلمة عن يوم المعلم، حيث أن المعلم هو المسؤول عن إعداد أجيال قادرة على رفع رايات أوطانها، وعن تأسيس ضمائر بيضاء تساعد على نهضة بلادها.