الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كلمة عن العلم

بواسطة: نشر في: 1 نوفمبر، 2019
mosoah
كلمة عن العلم

في هذا المقال نقدم لكم كلمة عن العلم ، يظهر العلم مع حاجة الإنسان إلى المعرفة والتطور والتقدم، فالتفكير والبحث والإطلاع هو الوقود الأول الذي حرك ظهور الكثير من الاكتشافات العلمية والتي خدمت البشرية في جميع المجالات، وهو العامل الأساسي وراء ظهور الحضارات القديمة مثل الحضارة الفرعونية والحضارة اليونانية والحضارة الإسلامية، كما أنه كان كان بمثابة المصباح الذي قاد البشرية إلى النور على مختلف العصور، مثل العصور الوسطي في أوروبا.

والعلم منذ بداية ظهوره على مدار عقود طويلة توارثته الأجيال من العلماء والباحثين على وجه التحديد، فكل اكتشاف توصل إليه عالم حفز عالم آخر إلى تطوير هذا الاكتشاف والتوصل إلى معلومات جديدة عنه، ولأن العلم غير قابل للاستغناء سواء القديم أو الحديث ففي موسوعة سنسلط الضوء على خصائصه ومدى أهميته للعالم.

كلمة عن العلم

تعريف العلم

  • إذا نظرنا إلى تعريف العلم في اللغة سنجد أن كلمة العلم ترادف المعرفة وهي تعني في إدراك أمر والدراية الكاملة به.
  • أما عن تعريفه كمصطلح سنجد أنه يحمل تعريفات عدة من أبرزهم أنه عبارة عن مجموعة من المعلومات والنظريات والقواعد والمبادئ التي تحويها المراجع العلمية والتي تبحث وراء أسباب حدوث الكثير من الظواهر كما أن العلم يُنظر إليه على أنه الوعاء الذي يضم كافة العلوم مثل العلوم الأدبية والطبيعية.
  • من بين تعريفات العلم أنه عبارة عن منظومة شاملة للمعارف التي تمثل مقياس لمدى تطور وتقدم المجتمعات، وهو يمثل الركيزة الأساسية للمعرفة.

خصائص العلم

يتمتع العلم بالكثير من الخصائص التي تميزه وتجعل له دور مؤثر في المجتمع، وذلك فيما يلي:

  • يمثل نشاط إنساني للبشرية

إذ أن العلم لا تقتصر أهميته على فرد أو على مجتمع واحد بل إنه ملك للعالم أجمعه وليس حكراً على أحد، إذ أن نشره يكون على مستوى العالم، أما عن العلم كنشاط فهو يعتمد على آلياته من الأدوات الخاصة به التي تساعد على الحصول على المعلومة.

  • تأثيره متبادل

فكما ذكرنا من قبل أن العلم يؤثر في نمو المجتمعات وتطورها، وفي المقابل يتطور هذا العلم وفقاً لظروف وعوامل المجتمع التي تساعده على ذلك.

  • متجدد باستمرار

وهي سمة من سمات العلم التي تمثل واحدة من العوامل الأساسية في تطويره، فالعلم يمتاز بالمرونة التي تمكنه من تصحيح أي خطأ يشوبه في أي مجال من مجالاته، إلى جانب التحديث المستمر المواكب لتطور الظروف المجتمعية.

  • دقيق

فدقة العلم هي من تجعل العالم يتوصل إلى النتائج الصحيحة لأي نظرية، إلى جانب أنها تساعد على توضيح القوانين وفهمها بشكل أفضل.

  • منظم

فالعلم يقوم على عدد من الأسس المنهجية المرتبة، والتوصل للحلول والنتائج يعتمد على ترتيب الأفكار من أجل صحة هذه النتائج.

  • شامل

إذ أن العلم لا تقتصر دراسته على ظواهر محددة بل يدرس مختلف الظواهر من خلال البحث وراء عواملها ودوافعها.

  • تراكمي

إذ أن عملية تطور العلم تراكمية حيث تعتمد النظريات الحديثة اعتماد كلي على النظريات القديمة.

  • يتحرى عن الأسباب

فالتوصل إلى الاكتشافات لا يحدث إلا من خلال عملية البحث والتحري والإطلاع كما أن عملية البحث تساعد على تسهيل فهم هذه الظواهر.

ما هى أهمية العلم ؟

الحديث عن العلم يجعلنا نمعن النظر في أهميته للمجتمعات والتي سنلخصها لكم في النقاط التالية:

  • كما ذكرنا من قبل أن أهمية العلم تكمن في تطور وتقدم المجتمعات، ويظهر هذا واضحاً في ظهور التكنولوجيا التي أصبحت أمر غير قابل للاستغناء عنه.
  • ظهرت أهمية العلم أيضاً في تغيير نظرة الإنسان إلى مختلف الظواهر والتي تؤدي إلى تغيير طريقة تفكيره.
  • العلم يرفع شأن ومكانة الفرد في المجتمع ويجعله ينال الاحترام والتقدير من الجميع.
  • يمثل السلاح الأول في حل المشكلات التي تواجه المجتمعات بشكل عام.
  • يساعد العلماء والباحثين على التنبؤ بحدوث الكوارث الطبيعية والأحوال الجوية.
  • يشبع غريزة الإنسان في الرغبة في البحث والإطلاع.
  • يبحث وراء أسباب انتشار الأوبئة والأمراض من أجل التوصل لعلاج فعال لها.
  • له دور فعال في القضاء على آفات المجتمع من العادات السيئة التي تدمر المجتمعات جراء الجهل الناتج عنها.
  • يساعد العلم على تحسين وتطوير اقتصاد الدولة مما يدعم الدولة في محاربة ظاهرة الفقر والبطالة.
  • من خلاله يتمكن العلماء من دراسة تأثير الإنسان على عناصر البيئة من الماء والهواء.
  • يحفز الشركات والمؤسسات على البحث المستمر من أجل تصنيع منتجات جديدة أو تطوير المنتجات القديمة.