الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كلمة صباح عن الرفق قصيرة 1441

بواسطة: نشر في: 4 يناير، 2020
mosoah
كلمة صباح عن الرفق قصيرة

في هذا المقال نقدم لكم كلمة صباح عن الرفق قصيرة من خلال الإذاعة المدرسية، تسلط الإذاعة المدرسية الضوء على الكثير من الموضوعات المتعلقة بالأخلاق والقيم والتي يجب أن تُغرس في نفوس الطلاب منذ الصغر، ومن بين هذه الأخلاق الرفق في التعامل مع الآخرين، وهو يكمن في اللين والمرونة وحسن المعاملة.

إلى جانب الكلمة الطيبة التي لها آثر إيجابي على نفوس الآخرين، فضلاً عن الرحمة في معاملة الحيوانات، فالرحمة لا تقتصر على البشر فحسب، لذا فأفضل ما يبدأ به الطلاب في الصباح الباكر قبل بدء اليوم الدراسي هو الاستماع إلى الإذاعة المدرسية من أجل الاستفادة من تلك الموضوعات من ناحية، ولأجل تهيئتهم للدراسة من ناحية أخرى، لذا في موسوعة سنسلط لكم الضوء على أهمية الرفق في المجتمع من خلال الفقرة الإذاعية المخصصة لها.

كلمة صباح عن الرفق قصيرة

والآن ننتقل إلى فقرة كلمة صباح عن الرفق والتي يقدمها لكم الطالب (..).

أهلاً بكم في فقرة كلمة الصباح عن الرفق، كلمة الرفق يرادفها الرحمة والإحسان والرسول صلى الله عليه وسلم كان خير مثال للرحمة في التعامل مع الجميع، كما قال عنه الله عز وجل في كتابه الكريم في سورة الأنبياء (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)، إذ أن اتباعه للرفق في الدعوة إلى عبادة الله كان من أبرز أسباب انتشار الإسلام، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن الرفق: “إنَّ الرفق لا يكون في شيءٍ إلا زانه، ولا يُنزع من شيءٍ إلَّا شانه“.

والرفق هو السلاح الذي نتمكن منه في القضاء على العنف الذي آثار نفسية سلبية على من يتعرض له، فالعنف لا يمكن في الأذى الجسدي بل يكمن أيضاً في الكلمات التي تؤدي مشاعر الآخرين، كما أن الرفق يساعد على نشر المحبة وتعزيز روح التعاون بين الجميع، فضلاً عن أنه يقضي على الكراهية والبغضاء.

والرفق لا يشتمل على فئة محددة فهو يبدأ من الرحمة والإحسان في التعامل مع الأطفال وتجنب العنف معهم مروراً بالوالدين من خلال طاعتهم واحترامهم وتجنب الحديث معهم بشكل سيء، حتى كبار السن من خلال حسن المعاملة أيضاً، فضلاً عن ضرورة الترفق بالحيوانات وتجنب إيذائهم إذ أن تعذيب الحيوانات سبب من أسباب دخول النار كما قال النبي صلى الله عليه وسلم “دَخلت امرأة النار في هِرة ربطتها فلم تُطعمها ولم تَدعها تأكل من خشاشِ الأرض”.