الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كلام عن الفقر واهم اسبابه

بواسطة: نشر في: 9 ديسمبر، 2019
mosoah
كلام عن الفقر

تضاربت وجهات النظر في كلام عن الفقر واهم اسبابه، فالبعض يرى أن الفقر عذر كافي لعدم النجاح في الحياة العملية، بسبب تردي المستوى الفكري والإجتماعي، والبعض الأخر يرى أن الفقر ليس عائقًا أبدًا فهناك الكثير من المشاهير والعلماء كانوا يعانون من الفقر وسوء الأحوال الإجتماعية ورغم ذلك لم يتوقفوا عن الاجتهاد والمحاولة حتى وصلوا في النهاية إلى تحقيق مُرادهم، وفي هذا المقال في الموسوعة سنتكلم عن الفقر باستفاضة، وسنعرف أسبابه، وآثاره السيئة على الأفراد والمجتمع.

كلام عن الفقر

الفقر مشكلة اجتماعية منتشرة، وهو معاناة المجتمعات أو الأفراد من عدم قدرتهم على توفير أبسط الاحتياجات الأساسية والضرورية للحياة مثل المسكن، والملبس، والمأكل، والمشرب، والتعليم، وفقدان التمتع بالرعاية الصحية اللازمة، وحرمانهم من حقوقهم الإنسانية في توافر مياه صالحة للشرب، ونظام صرف صحي سليم، فإذا ألقينا نظرة حول إحدى البيوت الفقيرة نجد الصرف الصحي موجود في نفس الغرفة التي يعيشون وينامون ويأكلون فيها، ورغم جميع الظروف التي تحيط بالفقراء إلا أننا نجد منهم أشخاص ناجحين في حياتهم وتغلبوا على سوء الظروف ولم يستسلموا لتردي الخدمات المتوفرة إليهم، بل أنهم استخدموا هذه الظروف كدافع للنجاح والتغلب على الفقر، ولم يكن الفقر عائق لتحقيق أحلامهم، والنهوض ببلادهم إجتماعيًا وإقتصاديًا مما ساهم في تقليل نسبة الفقر في المجتمع، فيجب علينا جميعًا مساعدة الطلاب الفقراء وتشجيعهم ربما يكون طلاب اليوم هم رجال الأعمال في الغد.  

أسباب الفقر

  • انتشار البطالة وعدم توافر فرص عمل مناسبة في الكثير من المجتمعات، مما يسبب خلل في النظام الإجتماعي، ولا يستطيع رب الأسرة أن يجد وظيفة تمكنه من إعالة عائلته، وبالتالي لا يجد ما يلبي به احتياجاته واحتياجات أفراد عائلته.
  • ترك التعليم وشيوع الجهل في الكثير من المجتمعات، وهي نفسها المجتمعات التي تعاني غالبًا من الفقر، فترك التعليم من أكبر أسباب عدم تواجد فرص العمل المناسبة التي تزيد من الدخل الخاص بالأسر الفقيرة.
  • الأعتماد الكلي على رب الأسرة فقط، وإن كانت العائلة تشتمل على أفراد أخرى تستطيع العمل، فبمجرد أن يمرض رب الأسرة، أو تصيبه الشيخوخة، أو يتوفى تجد الأسرة تندرج تحت طائلة الفقر.
  • شيوع بعض القيود الاجتماعية التي تقيد ونبذ العمل في بعض الحرف تحت مسمى “العيب” وكأن العمل في بعض الحرف من العار، حتى وإن كانت هذة الحرفة تؤمن دخلًا كافيًا للأسرة.
  • التضخم الاقتصادي الذي يؤدي إلى سوء الأحوال الاقتصادية، والغلاء المستمر في أسعار الإحتياجات الأساسية اللازمة، وبالتالي انتشار الفقر في الطبقة التي تنازع حتى تتواجد في الطبقة المتوسطة، وتطيح بها سوء الأحوال الإقتصادية إلى خط الفقر.
  • الحروب والكوارث الطبيعية التي قد تصيب منطقة ما، مما يشرد أهالي المنطقة، ويصيبها بالفقر.
  • افتقار العدل في المرتبات بين الرجل والمرأة، مما يسبب حدوث فجوة في الأسر التي يعولها الرجل، و الأسر التي تعولها امرأة  بسبب ضعف مرتبات المرأة وعدم المساواة.
  • الكثافة السكانية في بلد معين يجعل أغلب سكانها تحت خط الفقر، ويتسابقون على أخذ الأغذية التي بالكاد غير كافية لجميع سكان البلد.

الآثار السيئة المترتبة على الفقر

  • إنتشار الأمراض الصحية بشكل كبير، وعدم القدرة على توفير العلاج منها، وسوء التغذية، وضعف الجهاز المناعي مما يؤدي سوء الحالة الصحية للفقراء التي قد تؤدي للوفاة في النهاية.
  • المرور بالعديد من الأزمات النفسية والمشاكل المالية والشعور بالعجز، وعدم وجود من يُمد لهم يد العون، فيسيطر عليهم اليأس و الاكتئاب الذي يؤدي لإنهاء حياتهم بالانتحار.
  • عدم القدرة على التعايش مع الحياة ورؤية أي جانب جيد من جوانب الحياة، ويتغلب عليهم الشعور بالحزن والألم.
  • شيوع جرائم السرقة، والنصب والقتل من أجل المال، فإن معدلات الجريمة في البلاد مرتبط إرتباط وثيق بنسبة الفقر.