الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل قصيدة قصيرة عن الوطن

بواسطة: نشر في: 18 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة قصيرة عن الوطن

نقدم لكم أجمل قصيدة قصيرة عن الوطن ،الوطن هو الأمان، الراحة والاستكانة الذي تسمو إليه روحك إذا بعدت عنه وتشتاق نفسك إلى رؤيته، فالوطن ليس مجرد أرض تعيش عليها، بل هو الهوية والانتماء، هو موطن الآباء والأجداد الذي وُلِدتَ وترعرعت في خيره لتنشأ رجلاً ذو قوة وكرامة، فكافة كلمات الشكر والثناء لن تفي الأوطان مقامها ولن تستطيع التعبير عما في نفوسنا من عشق لترابه وأراضيه.

فاضت مشاعر العديد من الشعراء تعبيراً عن حب أوطانهم وانتمائهم لها، وفي المقال التالي من موسوعة إليكم  قصيدة عن الوطن قصيرة للاطفال.

قصيدة قصيرة عن الوطن

أبيات للشاعر ” العباس بن الأحنف “

أَمسى الفُؤادُ بِهَذا المِصرِ مُرتَهَنا           فَما أُريدُ لِنَفسي غَيرَهُ وَطَنا
دَعِ الحِجازَ وَمَن أَمسى يَحُلُّ بِهِ              إِنَّ الفُؤادَ بِأَهلِ الغَورِ قَد فُتِن

من قصيدة ” على منديلك الأخضر ” للشاعر اليمني ” عباس الديلمي “

عَلَى مِندِيلِكِ الأَخْضَر                سكبتُ عَواطِفي عِطرَا
وفَوْق جَبينكِ الأسْمَرْ              رأيتُ المَجْدَ والفَخْرَ
وفِيكِ بِحبِّنَا الأَكْبَرْ                    أَذُوبُ بِلَوْعَةٍ حَرَى
أحِنُّ إليكِ أنْدَاءً                        خيُوطُ الفَجْرِ مِرشَفهَا
وألحَانَا عَلى أوْتارِ                    هَذا القلْبِ أعْزِفهَا
ولَوْعَةَ عَاشِقٍ فِي عَجْزِهِ         يَحْتار واصِفهَا

من قصيدة ” من مفكرة عاشق ” للشاعر نزار قباني

فرشتُ فوقَ ثراكِ الطاهـرِ الهدبـا
فيا دمشـقُ… لماذا نبـدأ العتبـا؟
يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها
فامسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا

أبيات شعر عن الوطن لأحمد شوقي

اختلاف النهار والليل ينسي                                اذكرا لي الصبا، وأيام أنسي
وصِفا لي مُلاوةً من شباب                                   صُورت من تصورات ومسِّ
عصفت كالصبا اللعوب                                         ومرت سنةً حلوةً ولذة خلس
وسَلا مصرَ:هل سلا القلب عنها                         أو أسا جرحَه الزمان المؤسّي؟
كلما مرّت الليالي عليه رق                                والعهد في الليالي تقسّي
مستطارٌ إذا البواخر رنت                                   أول الليل أو عوت بعد جرس
راهب في الضلوع للسفن فطن                       كلما ثرن شاعهن بنقس
يا ابنة اليم، ما أبوك بخيلٌ                                 ما له مولعاً بمنع وحبس؟
أحرام على بلابله الدوح                                    حلال للطير من كل جنس؟
كل دار أحق بالأهل إلا                                      في خبيثٍ من المذاهب رجس
نَفَسي مرجل، وقلبي شراع                           بهما في الدموع سِيري وأرسي
واجعلي وجهك الفنار                                        ومجراك يد الثغر بين رمل ومكس
وطني لو شغلت بالخلد عنه                              نازعتني إليه في الخلد نفسي
وهفا بالفؤاد في سلسبيل                              ظمأٌ للسواد من عين شمس
شهد الله، لم يغب عن جفوني شخصه            ساعةً ولم يخلُ حسي
يصبح الفكر والمسلة ناديه                              وبالسرحة الزكية يمسي
وكأني أرى الجزيرة أيكاً                                   نغمت طيره بأرخم جرس
هي بلقيس في الخمائل صرح                        من عباب، وصاحب غير نكس
حسبها أن تكون للنيل عرساً                           قبلها لم يُجنَّ يوماً بعرس
لبست بالأصيل حلة وشي                               بين صنعاء في الثياب وقَسِّ
قدّها النيل، فاستحت، فتوارت                         منه بالجسر بين عريٍ ولُبس
وأرى النيل كالعقيق بواديه                               وإن كان كوثر المتحسي
ابن ماء السماء ذو الموكب الفخم                   الذي يحسر العيون ويُخسي
لا ترى في ركابه غير مُثن بخميلٍ،                   وشاكر فضل عرس
وأرى الجيزة الحزينة ثكلى                              لم تفق بعد من مناحة رمسي
أكثرت ضجّة السواقي عليه                            وسؤال اليراع عنه بهمس
وقيام النخيل ضفرن شعراً                               وتجردن غير طوقٍ وسلس