مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك
قصة عن الكرم

قصة عن الكرم هى من أكثر القصص التي يحتاجها الأطفال في التعلم، فهي صفة من أهم الصفات الحميدة التي يجب أن يتسم بها الإنسان، وهي من بين الأخلاق التي حثنا الله عليها والرسول صلى الله عليه وسلم.

كما أنه تلك الصفة هي من أبرز صفات الله تعالى، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكرم “إِنَّ اللَّهَ حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحِى إِذَا رَفَعَ الرَّجُلُ إِلَيْهِ يَدَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا خَائِبَتَيْنِ”.

والكرم لا يقتصر فقط على الجود بالمال، بل بالنفس أيضاً مثل التضحية في سبيل الله، كما أن يتضمن أيضاً إكرام الضيف، من خلال موسوعة نستعرض لكم أبرز القصص الخاصة بالكرم.

دليل أجمل قصة عن الكرم

1. قصة معطف رسول الله صلى الله عليه وسلم

  • التحدث عن الكرم يجعلنا أن نبدأ بذكر قدوتنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي كان معروف عنه بتلك الصفة بجانب الرحمة واللين مع الجميع.
  • في إحدى الأيام، كان الرسول صلى الله عليه وسلم في طريقه إلى المسجد لأجل أداء صلاة الجمعة، وكان يرتدي معطف، فهو كان يحرص على التطيب وقتها.
  • عند ذهاب الرسول صلى الله عليه وسلم للمسجد رآه أحد الصحابة، وطلب منه المعطف الذي يرتديه، فقام النبي بخلعه له وعاد إلى بيته للإرتداء معطف قديم له.
  • عندما أعطى الرسول صلى الله عليه وسلم المعطف للصحابي شعر بالحرج من طلبه وأراد أن يعيده إليه مرة أخرى، ولكن النبي رفض.
  • عندما توفي هذا الصحابي أمر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة بدفنه مرتدياً ذلك المعطف.

2. قصة كرم سيدنا عمر بن الخطاب

  • كان النبي صلى الله عليه وسلم يحث الصحابة من بينهم عمر بن الخطاب على إنفاق المال في الصدقات.
  • وافق عمر رضي الله عنه وحرص على الذهاب مسرعاً حاملاً النقود التي يريد التصدق بها إلى النبي والذي    عندما حملهم سأل عمر “ما أبقيت لأهلك ؟” فأجابه الصحابي”أبقيت لهم مثله”.
  • دخل بعد ذلك سيدنا أبو بكر رضي الله عنه حاملاً نقوداً أكبر من الأموال التي حملها عمر رضي الله عنه وعندما أعطاهم للنبي سأله أيضاً: “ما أبقيت لأهلك ؟”، فأجابه أبو بكر “أبقيت لهم الله ورسوله”.
  • كان ذلك الموقف مثيراً للإعجاب لدى سيدنا عمر رضي الله عنه قائلاً لأبو بكر “لا أسبقك إلى شيء أبداً يا أبا بكر”.

3. قصة الأخوين

  • من بين أبرز القصص عن الكرم، والتي تبدأ بوجود أخوين أحدهما متزوج والأخر عازب، وكل منهماً لديه مزرعة خاصة به.
  • كانا الأخوان يقومان بتقسيم الأرباح الناتجة من تلك المزرعتين بشكل متساوي.
  • كان الأخ الأعزب عندما يحصل على أرباح المزرعة يراوده شعور بالذنب وذلك لأنه يعيش وحده وليس لديه أطفال على عكس أخيه الذي هو بحاجة إلى تلك الأموال من أجل أن يعيل ابناءه.
  • على الجانب الأخر، كان الأخ المتزوج يشعر بالذنب أيضاً لأن أخيه أعزب وليس لديه أطفال ولن يجد من يراعيه عند الكبر.
  • قرر كلاً منهما بدون إعلام الأخر، أن يقوموا يومياً بتفريغ كيس من الحبوب من المزرعتين في مخزن أخيه، حتى في يوم من الأيام تقابلا صدفةً واكتشف كلا واحداً منهم ما فعله بالأخر، فتصافحا وتعانقا.

قصص عن الكرم حاتم الطائي

  • يعد حاتم الطائي واحداً من أبرز الأمثلة التي يُحتذى بها في الكرم، فهو من أحد الشعراء الجاهليين وكان يُطلق عليه “أكرم العرب”.
  • من أبرز قصصه عن الكرم هو أنه حل ضيفاً لدى غلام والذي قدم له رأس الغنم المطهي والذى نال استحسان الطائي مما دفع الغلام إلى ذبح كل رؤوس الأغنام الموجودة لديه.
  • عندما أراد الطائي الرحيل اكتشف ذبح كل الرؤوس وسأل الغلام عن سبب فاجأبه أنه اعحبه طعم رأس الغنم ومن العيب أن لا يعجبه شيء يملكه ولا يقدمه له، فما كان من الطائي إلا أن يكرمه بنحو 300 ناقة حمراء بالإضافة إلى خمسمائة رأس من الغنم.