مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة سندريلا الحقيقية كاملة بالعربي

بواسطة:
قصة سندريلا الحقيقية كاملة بالعربي

قصة سندريلا الحقيقية كاملة بالعربي. هي واحدة من أكثر الشخصيات الكرتونية المشهورة منذ قديم الأزل على مستوى العالم كله. يتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل، ولكن إن نظرنا إليها جيداً فهي ليست بمجرد قصة قصيرة فقط للتسلية، بل تحمل معاني كثيرة وجميلة لابد من غرسها في عقول أبنائنا منذ الصغر مثل التراحم والحب والكف عن الظلم. إليك القصة كاملة بطريقة ممتعة وشيقة مع مقال موسوعة.

قصة سندريلا الحقيقية كاملة بالعربي

كان هناك رجل غني يسكن في قصر هائل وسط أجواء من المرح والسعادة والفرحة بين أفراد أسرته؛ التي كانت تتكون من ابنته سندريلا وأمها السيدة الحنونة الطيبة التي كانت تعامل الجميع بالأخلاق الرفيعة والرقى في الكلام. ولكن بين لمح البصر مرضت الزوجة كثيراً وفجأة توفت. وصارت سندريلا هي وأبوها بمفردهم.

بعد مرور فترة من الزمن أراد أن يتزوج مرة أُخرى وبالفعل. تزوج من امرأة في البداية كانت تبدو طيبة ولديها ابنتان من نفس عمر ابنته. في الأشهر الأولى كانت تعامل سندريلا بكل حنية ورقة، ولكن لم يستمر هذا الوضع طويلاً. حيث مرض الأب وبدأ يغيب عن الوعي كثيراً ولم يدرك ما يحدث بجواره.

اتخذت امرأة الأب تلك فرصة حتى تخرج ما بداخلها من مشاعر حقد وكره لابنته. وكان كل هذا بسبب جمال سندريلا الذي يفوق جمال ابنتيها، وكونها محبوبة من الجميع على عكس الزوجة الجديدة. كانت تعاملها بكل قساوة وعنف. أحياناً كانت تسبها. ولم تفكر سندريلا يوماً في الشكوى لوالدها فهي تعلم طبيعة مرضه والوضع الجديد الذي أصبح فيه فلم تُزيد هي من الألم على الأب.

النتائج المترتبة على وفاة الأب

توفى الأب وكانت تلك هي المصيبة الكبرى التي وقعت على رأس سندريلا. ليس فقط لأنها ستظل وحيدة بدون أم أو أب. وليس فقط لأنها كانت تحبه كثيراً حد الجنون. ولكن لأنه تركها بمفردها داخل المنزل مع تلك العصابة المكونة من زوجة الأب وابنتيها الأشرار.

في البداية أمرت زوجة الأب بأن تترك سندريلا غرفتها وتعطيها لأحد ابنتيها، وليس فقط بل تعطيها كافة الملابس والأحذية والأكسيسورات التي تملكها. وتركت لها هي غرفة في القسم الخاص بالخدم؛ صغيرة وضيقة ولا تحتوى على شئ سوى سرير بسيط. كما أعطتها بعض المهام مثل تنظيف الأواعي، والقصر بالكامل، وأمرتها بأن تبتعد تماماً عن الجزء الخاص بأصحاب المنزل.

مجبورة أن تعيش مثل تلك الحالة فلا تجد من يدافع عنها. وابنتي زوجة أبيها مستمران في الضغط عليها ومعاملتها بقسوة كوالدتهما. فلم تجد من يحنو عليها سوى أصدقاءهم في الطابق السفلي.

نبأ وصول الأمير إلى البلاد

انتشر في البلاد خبر مجيء الأمير إلى قصر أبيه. عمت الفرحة العارمة على كل الشعب. فكان ذو شخصية طيبة ومهذبة ومتعلم بنسبة كبيرة ومثقف، كما أنه كان حلم الفتيات جميعاً. كانوا يريدوا الزواج منه. وأعتقد أن والده كان يريد أيضاً تزويجه من أي فتاه مهذبة وجميلة. أذاع المسئول لديهم في القصر خبر إقامة حفل داخل منزل الأمير سوف يختار فيها عروس لنفسه. همت الفتيات بشراء الملابس الفاخرة التي تظهر أنوثتهن، وكانت من ضمن البيوت التي سمعت بالخبر بيت سندريلا. استعدت الأم لتجهيز الفتاتان الاثنتان لتزويدهن بأفضل الملابس والحلي إذ لا يتمتعن بدرجة جمال عالية. وبذلت قصارى جهدها لتظهرهن بطريقة مناسبة وأوصتهم بضرورة التحدث مع الأمير كثيراً حتى يُعجب بإحداهما.

جلست سندريلا تتمنى لو أن تذهب مثل تلك الحفلة مرتدية إحدى فساتينها الفخمة. ولكنها لا تستطيع إخبار الزوجة بتلك الأمنية. ظلت تبكي طوال الليل، متمنية بأن تصبح مثل باقي فتيات البلدة. وخرجت الأم وبناتها وأمرت بأن تقوم سندريلا بتنظيف المنزل كاملاً بمفردها طوال الليل.

جلست سندريلا على مدخل قصرها تبكي كثيراً حتى سمعت صوتاً ينادي من بعيد عليها. نظرت كثيراً وفي النهاية وجدت امرأة جميلة كبيرة في العمر تحمل عصا سحرية. سألتها إن كانت تريد الذهاب للحفلة؟ فأجابت بنعم. فقال أنها تستطيع مساعدتها في البداية أمرت العصا بأن تنظف المنزل سريعاً، ومن بعدها صنعت لها فستاناً جميلاً بطريقة سحرية، وزينتها بأجمل الحلي، وعطرتها بروائح المسك والعنبر. وصممت لها عربة مضيئة تأخذها لمكان الحفل. ولكن كان هناك شرط واحد لكل هذا هي أن تأتي قبل الساعة الثانية عشر حتى لا يعرف الجميع كل شئ، لأن مفعول السحر سيتوقف عندها.

ذهاب سندريلا حفل الأمير

ذهبت هي في كامل تأنقها، والتف حولها الجميع وأولهم الأمير منذ بداية دخولها. وطلب منها الرقص وتحدث إليها كثيراً. وبالفعل ظلوا يتراقصون ويتبادلون أطراف الحديث طوال الحفل. حتى جاءت الساعة الثانية عشر.

هربت الأميرة سريعاً وتعجب الأمير لموقفها كثيراً وظلت تهرول حتى وصلت لمنزلها، ولكنها اكتشفت أنها غفلت عن فرد من زوج حذائها.

ظل الأمير يبحث عنها طويلاً لأنه يريد الزواج بها، ولم يجدها. ولكنه ابتكر فكرة وهي أن يقيس الحذاء لجميع فتيات البلدة. وبدأوا بالفعل ولم يأتي على أحداً منهن. حتى جاء الدور على بيت سندريلا. فقامت الأم بحبس الفتاة، حتى تكون الساحة فارغة لابنتيها. ولكن استطاعت سندريلا الهرب.

وفي النهاية وصل إليها الأمير، تزوجا بطريقة سعيدة، وعاشا في سعادة ومرح، وانجبا من البنين والبنات.