الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة سالي الحقيقية مكتوبة

بواسطة: نشر في: 5 فبراير، 2020
mosoah
قصة سالي الحقيقية مكتوبة
في الفقرات التالية نعرض لكم قصة سالي الحقيقية مكتوبة ، فسالي هو مسلسل كرتوني من إنتاج ياباني، تم اقتباسه من أحد الروايات التي قامت فرانسيس هودسون برنيت بتأليفها، ومن الجدير بالذكر أن المسلسل مبني على أحداث حقيقية، وبطلة تلك الأحداث هي فتاة تسمى سارا كريو، وتصف أحداث القصة كيفية انتقالها من الغنى وحياة النبلاء، إلى الفقرة والحياة الصعبة، وفي المقال التالي من موسوعة سنعرض لكم القصة بالتفصيل.

قصة سالي الحقيقية مكتوبة

تدور الأحداث حول تبلغ عشر سنوات وتدعى سالت، عاشت مع أبيها وأمها بالهند في حياة النبلاء المترفة، ولكن تعرضت أمها للمرض، وبعد فترة قصيرة توفت، الأمر الذي أحزن الفتاة ووالدها، فانتقلا للعيش في لندن وذلك للبعد عند الهند التي قضوا فيها الكثير من الذكريات مع الأم، ومع انشغال الأب في العمل، قرر إدخال سالي مدرسة داخلية، وزاد انشغاله بعمله، فلم يتمكن من رؤيتها إلا في أيام العطل فقط.

ومع مرور الوقت اضطر الأب للعودة إلى الهند لإنجاز مهمة هناك، حيث كان الأب يعمل تاجراً للألماس، وكان يملك ثروة كبيرة، الأمر الذي جعل ابنته تعيش حياة تملؤها الرفاهية في مدرستها، فكانت مميزة عن باقي الفتيات، وكانت ترتدي أحسن الثياب، حتى أن الفتيات في المدرسة كانوا يحملون مشاعر الحقد تجاهها.

وفي تلك الفترة قامت سالي بتكوين العديد من الصداقات، فكانت تجمعها علاقة طيبة مع صديقتها لوتي وآرمنغارد، كما كانت محبوبة من قبل الخادمة بيكي، وكان سائق العربة بيتر يحترمها كثيراً، ولكن في المدرسة كان يوجد فتاة تدعى لافيينا تغار من سالي كثيراً، وكانت تمثل بؤرة الحقد والكره في القصة.

وفاة والد سالي

وفي يوم من الأيام، تعرض والدها لمرض خطير، الأمر الذي أدى إلى وفاته وهو بعيد عن ابنته، فحزنت سالي لوفاة والدها أيضاً كثيراً، وبالرغم من حزن الفتاة، إلا أن الآنسة منشن المشرفة على المدرسة عاملتها بقسوة، وذلك لأن والد سالي الغني والذي كان يدفع للمدرسة الكثير من الأموات قد مات، الأمر الذي أثر على حياة الفتاة بصورة كبيرة.

الأمر الذي جعل الآنسة منشن تأمر سالي بالعمل كخادمة في المدرسة، وذلك لتوفير الأموال التي تمكنها من العيش، فانتقلت الفتاة من حياة الترف والنبلاء، إلى حياة الفقر، وعانت لأيام طويلة من الجوع والمعاملة السيئة، وفي تلك الفترة تعاطف مع سالي العديد من الأصدقاء الطيبون الذين حملوا في قلوبهم الحب والمودة تجاهها، وحاولوا الوقوف بجانبها ومساعدتها، ولكن ظهر أيضاً الكثير من الطالبات الذين كانوا يكرهون سالي، ويحاولون إلحاق الأذى بها، كما أنهم كانوا سيبونها وينعتونها بالألفاظ والصفات السيئة، ويدبرون المكائد لها.

نهاية قصة سالي

وبعد مرور فترة طويلة وسالي تعمل خادمة في المدرسة، وتعامل بقسوة من الآنسة منشن والكثير من الطالبات الحقودات، حدث أمر أدى إلى تغيير كافة الأحداث، وهو أن أحد أصدقاء والدها كان يبحث عنها في كل مكان ولا يستطيع الوصول إليها، وذلك لأن سارة هي الوريثة الوحيدة لأبيها، فعندما مات أبوها ترك لها الثروة الضخمة والكثير من الألماس، وعندما وجد هذا الرجل سالي، أعطاها كل الثورة التي ورثتها، لترجع الفتاة إلى حياة الترف والغناء مرة أخرى، وتحصل على الكثير من الأموال.

ومن ثم قامت سالي باستغلال تلك الأموال في الإنفاق على الفقراء ومساعدتهم في العيش بصورة أفضل، وذلك لأنها قد عانت من أيام الفقر والجوع، فشعرت بتلك الطبقة المسكينة، وسعت باقي حياتها لإسعاد المساكين الذين لا يملكون الأموال، الأمر الذي جعلها محبوبة من الجميع، وعاشت باقي حياتها في سلام وأمان.

للمزيد يمكنك متابعة : –

قصص أطفال قصيرة وطويلة قبل النوم