الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل قصة خيالية قصيرة جدا عن القمر

بواسطة: نشر في: 10 أكتوبر، 2020
mosoah
قصة خيالية قصيرة جدا عن القمر

إليكم أجمل قصة خيالية قصيرة جدا عن القمر ، يمثل القمر الهدوء والرومانسية خاصةً في وقت اكتماله وعند تمامه، حين تصبح تلك الدائرة المضيئة في الظلام الدامس بالسماء الواسعة مصدر إلهام للمبدعين والحالمين اللذين ينظرون إليه بكل بهجة وإعجاب.
القمر رمز وعنوان الجمال، لذا يوصف به كل جميل وتسعد النساء حين يتم تشبيههم بالقمر، وقد قال المولى ـ عز وجل ـ عنه في الآية الخامسة من سورة يونس (هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا) ولا يخفى عن أحد دور القصص والروايات تكوين شخصية الطفل واتساع أفق فكره وتنشيط عقله، لذا نطرح لكم من خلال المقال التالي عدداً من القصص الشيقة التي وردت عن القمر من موقع موسوعة، فتابعونا.

قصة خيالية قصيرة جدا عن القمر

قصة خيالية قصيرة جدا عن القمر

  • يحكى أنه في ليلة ذات نسيم عذب وهواء لطيف جلس محمد مع والده يتطلعان من شرفة المنزل إلى الليل الهادئ، وكان والده يستمع إلى موسيقى عذبة الألحان، وفي الوقت ذاته أخذ محمد يتطلع إلى السماء ناظراً بتمعن مقارناً بين النجوم والقمر المتراصين بانتظام، حيثُ كان القمر يتوسط النجوم.
  • تذكر محمد ما قاله المعلم بالمدرسة حول صغر حجم القمر إلى جانب النجوم، ذلك الأمر المتنافي مع ما تراه عينه حيث إن القمر أكبر بكثير من النجوم من حيث الحجم وضياءه يملأ السماء على العكس النجوم.
  • فتوجه محمد إلى والده يتحدث معه حول ما يراوده من تساؤلات وأفكار، فقال له يا أبي ألم نتعلم أن النجوم أكبر حجماً من القمر؟
  • أجابه والده نعم يا بني، فرد محمد فانظر يا أبي إلى السماء وقارن بين حجميهما.
  • ضحك والد محمد كثيراً وانشرح صدره لفطنة ولده وذكائه الشديد فأخذ يجيبه قائلاً: عزيزي محمد يسعدني كثيراً أنك تبحث وتدقق حول ما تراه عينك من أشياء فتلك هي الخطوة الأولى لتفوقك ونجاحك بالحياة، أما فيما يتعلق بالقمر فإنك بني تراه أكبر من النجوم لاقترابه من كوكب الأرض بمسافة كبيرة بينما النجوم بعيدة عن كوكب الأرض.
  • وكلما أقترب منك الشيء رأيته أكبر حجماً ولا يتعلق الأمر بالكواكب والقمر فقط بل بكل ما قرب منك أو بعد من أشياء وهذا هو التفسير العلمي والمنطقي لتساؤلك.

رحلة محمد مع القمر إلى السماء

  • أطال محمد النظر إلى القمر وابتسم له ثم توجه إلى غرفته حتى يخلد إلى النوم وفجأة شعر محمد بأحد ما يوقظه من ثباته، ومن شدة الضوء أمامه قام بفتح عينيه بصعوبة شديدة ليجد القمر واقف أمامه، يقول له:صديقي محمد لقد سمعت حديثك مع والدك عني وقد اسعدني اهتمامك بأمري كثيراً لذلك أتيت حتى أصطحبك برحلة إلى النجوم حيث مكاني وموطني بينهم.
  • قفز محمد من سريره وحمله القمر فوق ظهره وصعدا إلى السماء سريعاً ينظر محمد إلى الأمر بدهشة غير مصدق لما يحدث، حتى وصل إلى السماء وأخذ يتجول بين كواكبها ونجومها،وكان كلما اقترب من الضوء تزداد الحرارة ليشعر جسده بحرارة شديدة.
    سأل محمد القمر عن مصدر الحرارة والضوء، ليجيبه: لقد اقتربنا من الشمس كثيراً وفي حالة استمر تقدمنا نحوها سوف تصاب بالأذى من لهيبها لذلك علينا العودة إلى غرفتك في الحال.
  • استلقى محمد في سريره مرة أخرى مودعاً القمر بسعادة وحب شاكراً له على تلك الرحلة الممتعة، وفي ذلك الوقت شعر بمن يداعب رأسه ليشعر بأمه توقظه حتى يذهب إلى المدرسة مدركاً أن ما مضى كان حلماً جميلاً.
  • قام محمد برواية الحلم على أصدقائه وأطلعهم على ما تلقاه من معلومات حول القمر، وفي حصة الرسم قام برسم لوحة جميلة عن القمر والنجوم.

حوار بين الطفل والقمر

  • يحكى أنه كان هناك فتاة جميلة واسعة العينين، سوداء الشعر بيضاء البشرة مثل الملائكة تدعى نور، كانت نور ذات ليلة تلعب مع إخوتها في حديقة المنزل وكانت تنظر إلى السماء فرأت القمر لأول مرة في حياتها وكانت تنظر إليه بدهشة وإعجاب وهو يتلألأ في السماء.
  • بدأت نور تتابع القمر أثناء الجري واللعب فلاحظت أنه يلاحقها في كل اتجاه تذهب إليه مما جعلها تشعر بالرهبة والخوف منه، وذهبت إلى غرفتها مسرعة تضع الوسادة على رأسها حتى لا يراها القمر وتختبئ منه.
  • أثناء ذلك نامت نور فأتى لها القمر بالمنام يقول لها: أعلم أنك نائمة صديقتي وأنتي خائفة مني وقد رأيتك خلال نظرك إلي أثناء اللعب مع أخوتك بإعجاب وقد كنت مستمتعاً كثيراً بلعبكم وضحكاتكم، وقد أتيت إليك الآن لكي لأطمئنك فأنا أتجلى بالسماء طوال الليل ويراني الجميع في كل مكان يذهبون إليه، لذلك لا تخافي مني ودائماً وجهي لي التحية والابتسام.
    استيقظت نور وقامت بمناداة والدتها تحكي لها ما رأته و ما قاله لها القمر في الحلم لتؤكد لها والدتها أن ما قاله لها هو الصواب ليضحكا معاً وتكمل نور نومها ووالدتها تقصص عليها أجمل قصص عن القمر.

قصة خيالية عن رحلة إلى القمر

  • في إحدى الليالي ذهبت الطفلة ريم مع والدتها إلى شاطئ البحر للاستمتاع بنسمات الهواء العليل والسماء الصافية، ونظرت الطفلة إلى السماء فوجدتها حالكة السواد وتتلألأ فيها النجوم التي يتوسطها القمر.
  • عندما تأملت القمر وجدته مضيئًا وجميلًا ومتوهجًا، كان أكبر شيء في السماء وأجمل ما فيها، وكان ضوءه ينعكس على مياه البحر فيضفي عليها جمالًا فوق جمالها.
  • وكانت الطفلة تفكر في القمر كل ليلة قبل خلودها إلى النوم، فتفكر في هذه الكرة المضيئة التي تزين السماء وتختفي بعد كل مساء.
  • وفي إحدى الليالي بينما كانت الطفلة تستعد للنوم، اخترق نافذتها ضوء قوي، وعندما اقتربت للنافذة لتعرف مصدر هذا الضوء رأت القمر على مقربة منها، فشعرت بأنها تحلم لأنها كانت لا تصدق ما تراه أمامها، اقترب منها القمر وطلب منها أن تصعد على سطحه حتى يأخذها في رحلة إلى الفضاء.
  • خاطرت الطفلة بحياتها وصعدت على سطح القمر وهي تعتريها فرحة لا مثيل لها، وأقلع القمر على نافذة غرفتها وبدأ في الصعود إلى السماء، وشعرت ريم بنسمات الهواء الباردة وهي تلامس قلبها، وكانت تشعر بسعادة وهي تسبح وسط السماء الزرقاء الصافية، وفي ذات الوقت رأت النجوم وتأملت كم هي جميلة، كما رأت كل شيء أسفل السماء صغيرًا للغاية.
  • بعد تلك الرحلة أعاد القمر الطفلة ريم إلى منزلها ووجهت إليه الشكر على تلك الرحلة الرائعة، ولأنها كانت أول من صعدت على سطحه إلى السماء.

قصة الطفلة مها مع القمر

  • ذات مساء كانت الطفلة مها تقف مع والدتها في شرفة المنزل، وكانت تتأمل السماء فوجدت القمر مضيئًا يتلألأ فيها، فقالت لوالدتها أن القمر ينظر لها ويضحك لها، فأجابتها الأم بابتسامة بسيطة أن القمر يحبها ولذلك ينظر إليها.
  • فرحت الطفلة ونظرت إلى القمر وسألته إذا كان يحبها، فأجابها القمر أنه يحبها وأنه سيتزوجها بمجرد أن تكبر.
  • سألت الطفلة القمر أين ستسكن عندما يتزوجها، فأجابها القمر بأنه سيبني لها بيتًا في السماء، فقالت له الطفلة أنها تريد بيتًا بجانب بيت جدتها حتى تكون بجانبها وتحميها.
  • وافق القمر على طلبها ولكنه اشترط على الطفلة أن تروي له قصة قبل أن تنام، فقالت له مها أنها ستروي له قصة علاء الدين والمصباح السحري.
  • قال القمر أنها حكاية شيقة ومسلية، وأنه سيسمعها منها وسينام، وسيعود صباحًا إلى النجوم حتى يستكمل عمله.
  • طلب القمر من الطفلة أن تفتح حقيبتها حتى يدخل فيها ثم تغلقها حتى لا يراه أحد، وافقت الطفلة وفتحت حقيبتها حتى يدخل القمر فيها.
  • وفجأة ظهرت سحابة كبيرة ومرت أمام القمر وأخفته وراءها، فلم تجد الطفلة مها القمر في السماء، وظنت أنه دخل الحقيبة كما اتفق معها.
  • أغلقت مها الحقيبة ودخلت غرفتها وارتدت ملابس النوم وذهبت إلى فراشها وهى ممسكة بحقيبتها، ثم بدأت تروي قصة علاء الدين والمصباح السحري، وبعد عدة دقائق دخلت الطفلة في سُبات عميق.
  • وعندما استيقظت الطفلة مها في الصباح فتحت الحقيبة ولم تجد القمر فيها، فحدثت نفسها قائلة: لا بد أن القمر استيقظ مبكرًا وذهب إلى النجوم لكي يستكمل عمله كما قال لي، فأنا متأكدة أن القمر لا يمكن أن يكذب عليّ أبدًا.

كانت ولا زالت قصص القمر الخيالية من أكثر الأمور المحببة لدى الأطفال يرويها لهم الآباء والأجداد قبل النوم ومن ثم يذهب الطفل في سبات عميق تعلو البسمة وجهه متشوقاً لليل جديد يرى فيه القمر وضوئه الساطع.