الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة توحيد المملكة للاطفال

بواسطة: نشر في: 30 يناير، 2020
mosoah
قصة توحيد المملكة للاطفال

في المقال التالي نعرض لكم قصة توحيد المملكة للاطفال مختصرة، فالمملكة العربية السعودية هي دولة تقع في الاتجاه الجنوب الغربي من القارة الآسيوية، وتقع على مساحة كبيرة في شبه الجزيرة العربية، حيث نجد أن إجمالي مساحة الدولة تتخطى المليون كيلو متر مربع، أما عن حدود الدولة، فمن الشمال تحدها الأردن والعراق، ومن الشمال الشرقي نجد دولة الكويت، أما من الشرق فتحدها الإمارات العربية المتحدة وقطر، وفي جنوب الدولة توجد دولة اليمن، أما من الجنوب الشرقي فتحدها دولة عمان، وتُطل على البحر الأحمر من الاتجاه الغربي، ومن الجدير بالذكر أن الدولة لم توجد بشكلها الحالي منذ زمن طويل، بل مرت بعدة مراحل وأحداث تاريخية كبيرة، ولهذا سنعرض لكم في الفقرات التالية من موسوعة قصة المملكة للأطفال مختصرة.

قصة توحيد المملكة للاطفال

توحيد المملكة ١٣٥١

في يوم من الأيام، كان هُناك فتى شجاع اسمه عبد العزيز، عاش صباه في الحجاز، وبالتحديد في مدينة نجد، ونشأ وترعرع في قصر يُطلق عليه اسم المسمك، وفي تلك الفترة، نشبت الكثير من الحروب بين قبائل تلك المنطقة، الأمر الذي جعل وضعها غير أمناً، فقرر والد عبد العزيز أن يصطحب عائلته ويسافروا سوياً للكويت.

عندما تركوا نجد وذهبوا إلى الكويت، سكن الحزن في قلب عبد العزيز، وذلك لأنه كان يُحب وطنه كثيراً، وكان يشعر بالولاء والانتماء له، فعزم منذ صباه على حمل السلاح، وتعلم فنون القتال والفروسية، وذلك أملاً في اليوم الذي سيحرر فيه أرض بلاده.

وعندما وصل عبد العزيز إلى عامه الثاني والعشرين، عاد إلى بلاد نجد، واصطحب مجموعة من الأصدقاء في تلك الرحلة، ثم توجه بهم إلى قصر المسمك الذي نشأ وترعرع به، وفي منطقة القصر نشبت معركة كبيرة بين عبد العزيز ومن معه، وبين القبائل التي احتلت أرض وطنه، وبعد قتال دام لوقت طويل، استطاع الرجل الشجاع وأصدقاءه تحقيق النصر واستعادة القصر.

وبعد تلك المعركة عزم على تحرير كل المناطق الموجودة بأرض الجزيرة العربية، من الشرق حتى الغرب، ومن الشمال إلى الجنوب، لينتقل هو والجيش الذي يرافقه إلى المنطقة الشمالية من شبه الجزيرة العربية، ليخوض معركة أخرى يحقق فيها نصراً كبيراً، وبسبب هذا النصر أُطلق عليه اسم سلطان نجد.

ومن ثم ذهب سلطان نجد وجيشه إلى جنوب البلاد، وخاض معركة أخرى هو وجيشه، وقاتلوا في تلك المعركة ببسالة قوية، حتى انتصر بها هي أيضاً، وتوالت المعارك التي خاضها سلطان نجد وجيشه، فقاتل في الغرب وانتصر، وقاتل في العديد من أنحاء الجزيرة العربية، كما حارب في الشرق أيضاً، وما كان إلا أن ينتصر في كل معركة يخوضها.

وبعد الانتصار في كل تلك المعارك، استطاع السلطان أن يوحد كافة المناطق التي تنتمي لشبه الجزيرة العربية تحت راية واحدة، وهي راية الإسلام، وأطلق على تلك المناطق اسم المملكة العربية السعودية، وأصبح ملكاً لها تحت اسم “الملك عبد العزيز آل سعود”.