الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة الفصول الاربعة للاطفال

بواسطة: نشر في: 3 ديسمبر، 2019
mosoah
قصة الفصول الاربعة للاطفال

نُقدم إليك عزيزي القارئ عبر مقالنا اليوم من موسوعة قصة الفصول الاربعة للاطفال ، فيُمكن للأم الاستعانة بها ، ونقلها إلى الأبناء الصغار من أجل تعريفهم بفصول السنة التي نتعرض لها، وما هي التغييرات التي تحدث في كل فصل على حدا، فقد خلق الله الكون وسخره للإنسان، ووضع به كافة الاحتياجات اللازمة والتي تُساعدنا في العيش على كوكب الأرض، ووفر الله الطعام والشراب لكافة الكائنات الحية، وأيضاً وفر لنا الأوكسجين من أجل التنفس، والحفاظ علينا من أشعة الشمس المُضرة.

ونجد أن هناك تعاقب بين الليل و النهار، وأيضاً يوجد فصول أربعة يتعرض لها الكوكب بشكل سنوي، ويشهد بهم الطقس العديد من التغيرات المتنوعة التي نعيش أجوائها في كل عام، وقد جعلنا الله نتحمل الطقس والتقلب في درجات الحرارة المستمر، ونجد أن كل فصل له عدد من الشهور والأيام المُحددة، ويأتوا الفصول وراء بعضهم بشكل مُرتب.

ونجد أن فصول السنة تنعكس بين النصف الجنوبي، والأخر الشمالي في الكرة الأرضية، فحينما يحل فصل الصيف بالنصف الجنوبي من الأرض، نجد أن النصف الشمالي متواجد به فصل الشتاء.

ومن المهم أن يتعرف طفلك على هذه الفصول، وسنعرض لكِ قصة بسيطة من خلالها يُمكنك تثبيت المعلومات الخاصة بالفصول وترسيخها في ذهن طفلك، فقط عليكِ مُتابعتنا.

الفصول الاربعة للاطفال

نُقدم إليك قصة قصيرة تتحدث من خلالها عن الفصول الأربعة مع عرض مميزات كل فصل على حدا، وهي سهلة للغاية، ويُمكن أن تلقيها الأم على طفلها، لكي يزيد من معلوماته، ويعرف التغييرات الخاصة بكل فصل.

قصة الفصول الاربعة للاطفال

يُحكى أن في إحدى الأيام الصافية وبينما كان يجلس الفصول الأربعة مع بعضهم، وبينهم الود والاحترام والحب، بدأ كل فصل في الحديث عن المميزات التي يختص بها، مع الإشارة إلى كافة التغييرات التي يتعرض إليها طوال الأيام المُحددة التي يأتي بها، وفجأة ارتفع صوت الأربعة فصول، وأحب كلاً منهم أن يُظهر أمام الآخرين أنه الأهم من بينهم، وأن الناس يحبونه ويفضلون مجيئه، ويهتمون به، ويستعدون من أجله، وبالطبع كان كل فصل يمتلك عدد من المميزات المهمة التي لا نجدها في أي فصل أخر، وليس هناك أحد غيره يملكها.

ولما اشتد الجدال بين الفصول الأربعة الشتاء، الخريف، الربيع، والصيف، سمع هذا الحديث الشمس والقمر، وبدأوا في التدخل فوراً من أجل حل هذه المشكلة بشكل سريع وذكي، واتفقوا معهم أن كل فصل يبدأ في الحديث عن مميزاته والتغييرات التي يشهدها ومن ثم ستتشاور الشمس مع القمر، وسيتم إصدار الحكم النهائي، وسيعرف الجميع من هو الفصل الأهم الذي يأتي خلال السنة.

فصل الشتاء

أخذ الشتاء نفس عميق، وبدأ في التحدث وقال: أنا الفصل الأهم في السنة، فأنا أتمكن من منح الناس قطرات المطر الغزيرة والتي تروي عطش النبات وتجعله ينمو ويكبر ويترعرع، وأيضاً أروي الحيوان، والإنسان، فانا الشهر الذي يعطي الكثير من الخيرات، ومطري يزيد الأرض بهجة و وفرحة، فمن دوني يهلك الأفراد، ولا توجد حياة بهذه الأرض، فإذا اختفيت من هنا فبالطبع ستموت الأرض بسبب العطش، وبالإضافة إلى ذلك أنا من أكسوا الأرض، ويكون معي الثلوج الرائعة البيضاء، فمن منكم مثلي، فأنا أصبحت رمز هام للرومانسية.

فصل الربيع

وهنا أشارت الشمس إلى فصل الربيع لكي يبدأ في الحديث عن نفسه، فأخذ نفساً وبدأ كلامه وبداخله ثقة من الفوز، وقال:” أنني شهر الجمال والدفء، فالبشر ينتظروني من العام للأخر، وذلك لأن بحلولي تتزين الأرض ويكبر الزرع، وتكثر الزهور ونجدها تتفتح في كل مكان، ونجد الأشجار قد ازدهرت وظهرت أوراقها الخضراء الرائعة، فأنا أعطي جمال ورونق للجو، ويستطيع جميع الأفراد أن يخرجون خلال فصلي، ويستمتعون بكل شئ من حولهم، مع التنزه في الحقول، والحدائق والخضراء، والمتنزهات، فأنا أُساعد على انتشار الفرحة بين الأشخاص، وسماع صوت العصافير وهي تزقزق من حولنا، فانا الأهم بكل تأكيد.

فصل الصيف

بعد انتهاء الربيع من حديثه عن مميزاته، أعطى القمر إشارة إلى الصيف، لكي يبدأ في الحديث، وهنا بدأ أن يتكلم بثقة شديدة وكان يبدو عليه الحماس فقال: حينما أتكلم عن ذاتي لابد وأن أقول أنني فصل الحياة، فالزرع يُحصد خلال وجودي، وينتشر الخير في كافة الأرجاء بفصلي، وتخرج الحيوانات من كل مكان لكي تبدأ في تخزين طعامها، وأهم ما يميزني هو شروق الشمس الجميلة ومداعبتها للبحار في شكل رائع، ويبدأ موسم الأفراح والحفلات في فصلي، وأيضاً يبدأ العلماء في كل مكان في مراقبة النجوم ورصدها، وليس هذا وفقط بل يحبونني كافة المواطنين لأنهم يبدأوا في الذهاب إلى البحر والتجمع والخروج إلى الأماكن المختلفة؛ من أجل قضاء وقت ممتع.

فصل الخريف

وهنا وصلنا إلى المحطة الأخيرة من رحلة الفصول الأربعة، وها هو فصل الخريف، تعطيه الشمس، ويمنحه القمر إشارة البدء من أجل الحديث عن نفسه، فيقول:ربما يبدو واضح أمامكم المميزات الخاصة بكل فصل على حدا، ولكن إذا تحدثت عن مميزاتي فربما لا يعرفها الكثير، فأنا الفصل الذي يُعبر عن التغيير، وبالطبع التغيير من الأساسيات والضرورات في الحياة، فمن خلالي تتساقط الأوراق الذابلة الصفراء، وتخرج بدلاً منها أوراق أخرى خضراء، والفترة الخاصة بي تُعبر عن تجديد الحياة بالأرض فأنا الفترة الانتقالية بين صيف ملئ بالحرارة، وشتاء قادم مليء بالبرودة، لذا فأنا أعتبر نفسي أنني أُساعد في تجديد الحياة على وجه الأرض بعد الحرارة والبرودة التي عانت منها طوال الفترة الماضية، لذا أسمحوا لي أن أقول أنني الفصل المُعبر عن ولادة الحياة الجديدة على الأرض.

نهاية قصة الفصول الأربعة للاطفال

وهنا أخذ الشمس والقمر يتشاورون ويتناقشون سوياً ثم قالوا: أن الفصول الأربعة مهمين لنا وللحياة، فالشتاء يعطينا الأمطار الرائعة ويحيي الأرض من جديد، أما الربيع فيُعطي للأرض دفء ويزيد من الأمل والبهجة وتتفتح فيه الأزهار، وفي الصيف يكون هناك فرصة رائعة لخروج الجميع للبحث عن الرزق، وأيضاً حصد الزرع، والاستمتاع بالأوقات أمام البحار، والهروب من ضغوط الحياة، وإذا انتقلنا إلى فصل الخريف فسنجد أنه يُجدد الأرض مرة أخرى، وبالتالي فكل فصل يعتبر مُكمل للأخر ولا استغناء عن واحد منكم فجميعكم تلعبون أدوار هامة على وجه الأرض، وهنا شعرت الفصول بالقناعة والرضا، وانتهى الاجتماع بهم وهما مسرورين وبداخلهم فرحة.