الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة السندباد للأطفال والدروس المستفادة منها

بواسطة: نشر في: 17 نوفمبر، 2019
mosoah
قصة السندباد
في المقال التالي نعرض عليكم قصة السندباد البحري، فتلك القصة قد أُخذت من الأساطير والقصص القديمة، والتي تعرف بقصص ألف ليلة وليلة، كما أنها من أكثر القصص التي يفضلها الأطفال الصغار، ويطلبون سماعها بكثرة، وفي تلك القصة نجد السندباد بحاراً يعشق البحر ويحب خوض المغامرات الجديدة، ويتعرف على الأصدقاء الذين يساعدونه في هزيمة الشعر، وردع الأعداء، وفي الفقرات التالية نعرض عليكم من خلال موسوعة قصة السندباد للأطفال.

قصة السندباد

تبدأ القصة بفتى يدعى سندباد، يعشق البحر والمغامرة، وفي يوم من الأيام صعد السندباد على السفينة البحرية مع عمه علي، وطائره المتكلم الذي يدعى “ياسمينه”، وفي يوم من الأيام، هبط السندباد والبحارة على جزيرة في قلب البحر، ولكن في الواقع لم تكن تلك جزيرة، بل كانت ظهر حوت، وبينما البحارة يجلسون في المساء على ظهر هذا الحوت وفي اعتقادهم أنهم فوق جزيرة في الماء، قاموا بإشعال النيران، فتحرك الحوت وأغرقهم جميعاً، ولكن السندباد استطاع النجاة من الغرق عندما تمسك بقطعة خشبية، وقام بالسباحة حتى وصل إلى جزيرة بعيدة في المياه، ونجى معه طائره، وفي الواقع فإن هذا الطائر كان أميرة تدعي ياسمينه، وكان يحبها السندباد، ولكن المشعوذون قاموا بتحويل تلك الأميرة إلى طائر، وتحويل أبيها وأمها إلى نسور لونها أبيض، لذلك ظل يسعى طوال المغامرة على فك هذا السحر.
وبعد ما وصل السندباد إلى تلك الجزيرة، بدأ في المشي عليها ذهاباً وإياباً يحاول البحث عن مخرج منها، وبينما هو يتجول، وجد سرداباً قديماً، وفي هذا السرداب قابل مجموعة من الرجال، يعملون كخدم عند المهراجا، فقام السندباد بالتعرف عليهم وحكى لهم عن مغامرته في البحر، فتعجبوا من تلك المغامرة وحاولوا مساعدته، فأخذوه معهم إلى الهند، وتعرف في بلاد الهند على رجلين، هما على بابا، والرجل الكبير في السن علاء الدين، ليقوم السندباد وعلى بابا وعلاء الدين بالدخول في الكثير من المغامرات المليئة بالمخاطر، والتي ينجون منها بفضل رجاحة عقل السندباد، وحكمة علاء الدين، وشجاعة علي بابا.

قصة السندباد البحري من كتاب الف ليلة وليلة

بعد التعرف على علي بابا، وعلاء الدين، دخل السندباد معهم في الكثير من المغامرات والحكايات، كما تعرف على أصدقاء كثيرين، وكان يتعاون من الأصدقاء للتغلب على أهل الشر ومحاربتهم، وردعهم دائماً، حيث استطاع هزيمة الطائر الأخضر الذي يأكل البشر، كما استطاع فك سحر ياسمينه وأبويها، وإرجاعهم إلى حالتهم السابقة، فأصبحوا ملوك من جديد، كما قام السندباد بإنقاذ المسحورين الذين تحولوا إلى حجارة، وإنقاذ أبيه وعمه من السحر وإرجاعهم إلى ما كانوا عليه في السابق.

وبالرغم من تحقيق السندباد لأهدافه، مثل إنقاذ حبيبته ياسمين، والقضاء على أهل الشر، إلا أنها كان يخرج من مغامرة ليدخل في مغامرة أخرى، وذلك لأنه شخص محب لخوض الأحداث والتجارب الجديدة، والتعرف على الآخرين من مختلف البلاد والثقافات.

الدروس المستفادة من قصة السندباد

هناك الكثير من الدروس التي يستفاد منها الأطفال في تلك القصة، ومن أهم تلك الدروس:

  • السعي دوماً في طلب الرزق هو الحل الصائب، فيجب على الإنسان الاجتهاد دوماً، والسفر والتعلم وتكوين العلاقات التي تساعده في تحقيق أهدافه والاستفادة من خبرتهم في الحياة.
  • كما يجب الاستعانة دوماً بمن هم أكثر خبرة منا، كما فعل السندباد مع علاء الدين وعلي بابا، فكان دوماً يستعين بحكمتهم وذكائهم، والتعلم من مهاراتهم.
  • الإيمان بأهمية تحقيق الأهداف، ومعرفة أنه لا يوجد مستحيل في تلك الحياة، فمن يرغب في شيء يجب أن يسعى عليه حتى يحققه.
  • الخير ينتصر دوماً، والشر مهما كبرت قوته فسيأتي عليه اليوم الذي يُهزم فيه.