الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عدد حروف الاظهار

بواسطة: نشر في: 9 نوفمبر، 2021
mosoah
عدد حروف الاظهار

نوضح في هذا المقال كم عدد حروف الاظهار ، تُعد حروف الإظهار واحدة من أحكام التجويد ومن أحكام التلاوة في القرآن الكريم، هذا العلم المعني بدراسة كيفية إخراج كل حرف من حروف القرآن الكريم بطريقة صحيحة وبما يستحقه من الأحكام والصفات، وذلك حتى لا يخطئ اللسان خلال تلاوة القرآن الكريم، وحتى تتم تلك التلاوة على النحو الأمثل، ولهذا العلم منزلة عالية عند الله عز وجل لأنه يركز على دراسة كلام الله تعالى وكيفية تحسين التلاوة، ومن الأحكام التجويدية الهامة خلال تلاوة القرآن الكريم هي حروف الإظهار والتي سنوضح عددها من خلال السطور التالية على موسوعة.

عدد حروف الاظهار

  • يُعد الإظهار الحلقي واحدًا من أحكام التجويد والتي تتبع التنوين والنون الساكنة، وحروفه هي الحروف الموجودة بدون حركة سواء في نهاية الكلام أو منتصفه.
  • والمقصود بالإظهار هو أن يخرج صوت حرف النون سواء التنوين أو الساكن والذي يسبق أحد حروف الإظهار دون أن يكون به غنّة أو ما نحو ذلك مثل السكت أو الوقف.
  • وسُميت حروف الإظهار الحلقي بهذا الاسم نظرًا لأن الحلق هو مخرج تلك الحروف.
  • أما عن عدد حروف الإظهار الحلقي فهي ستة حروف وهي: الهمزة، والحاء، والخاء، والغين، والعين، والهاء.

جملة حروف الاظهار

إليكم فيما يلي مجموعة من الأمثلة من القرآن الكريم والتي توضح حروف الإظهار الحلقي:

حرف الهمزة

  • “مَا اتَّخَذَ اللهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَٰهٍ ۚ إِذًا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَٰهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ” (سورة المؤمنون).
  • “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ” (سورة البقرة).
  • “وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ” (سورة طه).
  • “فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَىٰ” (سورة الأعلى).

حرف الهاء

  • “فَرِيقًا هَدَىٰ وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ ۗ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ اللهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ” (سورة الأعراف).
  • “أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ” (سورة التوبة).
  • “وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا” (سورة النساء).
  • “أَلَيْسَ اللهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ۖ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ ۚ وَمَن يُضْلِلِ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ” (سورة الزمر).

حرف الحاء

  • “مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللهِ ۖ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ ۚ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا ۚ وَكَفَىٰ بِاللهِ شَهِيدًا” (سورة النساء).
  • “لَّا يُؤَاخِذُكُمُ اللهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ۗ وَاللهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ” (سورة البقرة).
  • “لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ” (سورة فصلت)

حرف الخاء

  • “وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا” (سورة النساء).
  • “حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ” (سورة المائدة).
  • “الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ” (سورة قريش)

حرف العين

  • “سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ حَتَّىٰ ذَاقُوا بَأْسَنَا ۗ قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا” (سورة الأنعام).
  • “أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ ۗ وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَٰذِهِ مِنْ عِندِ اللهِ ۖ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَٰذِهِ مِنْ عِندِكَ” (سورة النساء).
  • “سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ حَتَّىٰ ذَاقُوا بَأْسَنَا ۗ قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا” (سورة الأنعام).

حرف الغين

  • “أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ ۚ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا ۖ قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ۚ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا” (سورة الإسراء).
  • “مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۖ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى” (سورة مُحمد).
  • “نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ” (سورة فصلت).

حروف الإظهار في بيت شعر

  • من أبيات الشعر التي جمعت حروف الإظهار ما يلي: “أخي هاك علمًا حاذه غير خاسر”.
  • والبيت التالي: “إن غاب عني حبيبي ، همني خبره”.
  • فكل كلمة من كلمات هذا البيت تبدأ بحرف من حروف الإظهار الحلقي.

أنواع حروف الإظهار

وبخلاف حروف الإظهار الحلقي هناك الأنواع الأخرى لحروف الإظهار في علم التجويد فهي كما يلي:

الإظهار الشفوي

  • والمقصود به هو أن تظهر الميم الساكنة في القرآن الكريم إذا تلاها أي حرف من الحروف عدا حرفي الباء والميم.
  • وتظهر الميم الساكنة في تلك الحالة دون إخفاء أو إدغام ومن دون غنّة.
  • ولم تقع الميم الساكنة في كلمة واحدة قبل 28 حرفًا من حروف الهجاء وهي:الجيم والخاء والذال والصاد والظاء والغين والفاء والقاف.
  • ومن أمثلة الإظهار الشفوي البيت التالي: “صل ذا غرام فيك قبل جنونه خصمي ظلوم انتهى بصفاء”.
  • فأول كل كلمة من كلمات هذا البيت هو حرف من حروف الإظهار الشفوي.
  • ولا يمكن أن تقع الميم الساكنة قبل حروف المد الثلاثة الألف والياء والواو.
  • مثل “أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ” سورة التوبة.
  • “قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّوا وَّهُمْ فَرِحُونَ” سورة التوبة.
  • “فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ” سورة الروم.

الإظهار المطلق

  • أما الإظهار المطلق فهو يحدث في حال وقوع النون الساكنة في وسط الكلمة وجاء بعدها حرفًا من حروف الإدغام.
  • ففي هذه الحالة يجب أن تظهر النون الساكنة ولا يتم إدغامها.
  • ووقعت حالة الإظهار المطلق في أربعة كلمات جاءت من القرآن الكريم.
  • الكلمة الأولى كلمة الدنيا، مثل قول الله تعالى في سورة الأنعام “وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ”.
  • الكلمة الثانية هي كلمة بنيان، مثل قول الله تعالى في سورة الصف “إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم … بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ”.
  • الكلمة الثالثة هي كلمة صنوان، والتي جاءت في قول الله تعالى في سورة الرعد “وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَىٰ بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ”.
  • والكلمة الرابعة هي كلمة قنوان، والتي جاءت في قول الله تعالى في سورة الأنعام “وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ۗ انظُرُوا إِلَىٰ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ”.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا من خلاله كم عدد حروف الاظهار وما هي وأمثلة عليها، كما أوضحنا أنواع حروف الإظهار في علم التجويد، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.