الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن شخصيات عربية تميزت بصفات معينة ايجابية وسلبية

بواسطة: نشر في: 23 فبراير، 2020
mosoah
شخصيات عربية تميزت بصفات معينة ايجابية وسلبية

نُقدم إليك عزيزي القارئ عبر مقالنا اليوم من موسوعة شخصيات عربية تميزت بصفات معينة ايجابية وسلبية ، فهناك الكثير من الأفراد الذين اشتهروا على مر العصور، ولكنهم في النهاية مثلهم مثل الآخرين لديهم جوانب إيجابية في شخصيتهم، وجوانب أخرى سلبية.

وهذا السؤل يسأل عنه الكثير، لذا سنعرض لك عدد من الشخصيات المختلفة  منهم أشعب بن جبير، حاتم الطائي، جحا، والجاحظ، وسنستعرض معك الصفات الإيجابية والسلبية الخاصة بهم، فقط عليك مُتابعتنا.

شخصيات عربية تميزت بصفات معينة ايجابية وسلبية

حاتم الطائي

من الشعراء الجاهلين والأدباء العرب المسلمين، وكان له ديوان شعري، وعاش في نجد بالسعودية، ويُقال أنه عاصر فترة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان يعرف عنه الخُلق الحسن، والكرم الزائد عن الحد، والشهامة، ومن الجوانب السلبية فيه هو إنفاقه بإسراف شديد، فيُقال أنه يذبح حوالي عشرة ناقات باليوم الواحد، وكان متزوج من ماوية بنت حجر الغسانية، ويُقال أنها طلبت الطلاق منه نظراً لإسرافه الكبير، وعدم الحفاظ على المال لأولاده، وكانت كنايته أبا عدي، أو أبا سفانة.

سلبيات وايجابيات اشعب بن جبير

هو من الأدباء المشهورين الذين اكتسبوا صيت كبير في عصره، ووُلد في السنة التاسعة هجرياً، واستطاع أن يتعلم علوم القرآن الكريم، والحديث الشريف، و جَود في دراستهم، ولكن طريقته وأسلوبه الهزلي في الكلام جعلت الناس لا تأخذ كلامه بأي جدية، وكان يتميز بإجادته للغناء؛ نظراً لصوته الحسن، وعُرف عنه ذكائه.

ومن هنا ظهرت مقولة شهيرة للغاية وهي ضاع الحديث عند اشعب وعكرمة.

وكان يُحب كتابة الأدب الفكاهي، ويرويه على الناس بخفة دم رائعة، وله الكثير من الطرائف والمواقف المختلفة، ووالده كان من المماليك واسمه عثمان بن هفان، وقامت بتربيته عائشة بنت عثمان.

ولكن كان به بعض السلبيات ومنها الطمع الشديد الذي عُرف عنه، فكان يُضرب به المثل في هذه الصفة كما عُرف عنه التطفل في بعض الأحيان، وقد توفى عام 771م.

صفات جحا الايجابية والسلبية

إحدى الأشخاص الفكاهية التي اشتهرت في العديد من الثقافات المختلفة، وكان رجلاً فقيراً ولكنه كان حكيماً للغاية، وكان يمتلك أخلاق وقيم حسنة.

وبالأدب العربي ينتمي لأبو الغصن دجين بن ثابت الفزاري، بالدولة الأموية.

هناك العديد من المواقف التي تدل على ذكاء جحا، ومن بينها أنه مر على قوم وهو راكب حماره، فقال واحد منهم أنه عرف الحمار، ولم يعرفه وقال ذلك لأنه يريد أن يستهزأ بجحا، فقال له جحا أن هذا الأمر طبيعي لأن الحمير يعرفون بعضهم.

أما سلبياته فنجد أنه يتعامل في بعض المواقف بحماقة شديدة ففي أحد الأيام ذهب إلى الحمام، وكان خالي من أي بشر، فأخذ يغني وشعر أن صوته جميلًا للغاية، وقال في نفسه أن الآخرين لهم حق عليه ومن الضروري أن يسمعوا صوته، فذهب إلى المئذنة وصعد فوق منها، خلال فترة أذان الظهر، وبدأ في التسابيح، فأنزعج الناس من صوته السيئ، وقال له أحد الأشخاص أن صوته مزعج للغاية، فقال له جحا: لو بنيتم لي حمام أعلى المئذنة، لكنتم سمعتم صوتي الرائع الذي يُشبه تغريد البلبل.

صفات الجاحظ الايجابية والسلبية

هو أبو عثمان بن بحر بن محبوب بن فزارة الليثي الكنان البصري، وُلد بمدينة البصرة، في الفترة من عام 159هـ، وهو أحد الكتاب العرب المهمين، ولديه مجموعة من الأعمال الأدبية المختلفة.

ليس هناك الكثير من المعلومات عنه، ولكن كان أعضاء القبيلة العربية بني الكنانة، فقد نوه عن هذا الأمر بأحد كتبه.

كان مُحبًا للعلم والتعلم، واستطاع أن يدرس القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة، وتمكن من قراءة الكتب المترجمة والخاصة بالفلسفة الهلنستية، والعلوم اليونانية.

واستطاع على مدار سنوات عمره أن يتعرف أكثر على اللغة العربية، والشعر والتاريخ العربي، وذلك في الفترة التي سبقت دخول الإسلام

وسهل من هذا الأمر الثورة الثقافية التي شهده العصر العباسي ، فمن خلاله كان التعليم وقراءة الكتب متاح للمواطنين.

وكان في البداية الناس بخافون منه لأن عينيه جاحظة للخارج، ولكنها بالنهاية كانت ميزة هامة له، وهناك بعض الأشخاص الذين يقولون أن اصله من الزنوج، وذلك نتيجة لتمتعه ببشرة سمراء.

وقد كرس حياته لتأليف الكتب، وتعليم الأفراد، وتوفى عن عمر يناهز 96 عام في 255هـ.