الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

دور الوسائل التقنية والاعلامية المعاصرة في حفظ امن الوطن

بواسطة: نشر في: 2 فبراير، 2020
mosoah
دور الوسائل التقنية والاعلامية المعاصرة في حفظ امن الوطن

في المقال التالي نوضح لكم ما هو دور الوسائل التقنية والاعلامية المعاصرة في حفظ امن الوطن بالتفصيل، تقوم الكثير من القطاعات باستخدام الوسائل الحديثة في حفظ الأمن، حيث تم تسجيل الكثير من القضايا الجنائية باستخدام الحواسيب وشبكة الإنترنت، الأمر الذي عزز من حاجة الدول إلى مواكبة التطورات الحديثة والأساليب التكنولوجية التي تساعد الجهات الأمنية في ردع المجرمين والحد من انتشار قضايا الإرهاب والانفلات الأمني، بالإضافة إلى استخدام الشبكة العنكبوتية واللجوء إلى الوسائل الإعلامية لنشر ثقافة الأمن والأمان في كافة أقطار الوطن العربي، ومواجهة كافة التحديات الفكرية التي تهدف إلى زعزعة أمنه، وفي الفقرات التالية من موسوعة نوضح لكم دور التقنيات الحديثة في الحفاظ على الأمن الوطني.

دور الوسائل التقنية والاعلامية المعاصرة في حفظ امن الوطن

استخدام وسائل التقنية الحديثة والمعاصرة من الأشياء التي تعود بالنفع على العديد من مجالات الحياة المختلفة في المجتمع، ومن أبرزها مجال الأمن، فمع تطور التكنولوجيا والأجهزة الإلكترونية، أصبح ارتكاب الجرائم أمر سهلًا للغاية، كما أن التخطيط له أصبح أكثر دقة من ذي قبل، الأمر الذي جعل الجهات الأمنية تسعى لمواكبة تلك التطورات، وذلك لردع المجرمين والحد من الأنشطة الإجرامية التي تتم من خلال الإنترنت، وذلك عن طريق تزويد أفراد الأمن بالخبرة الكافية التي تجعلهم مؤهلين من الكشف عن العمليات الإجرامية المرتبطة بتطور وسائل التقنية.

ففي عصر ثورة المعلومات زادت التحديات الأمنية التي تقع على كاهل كافة الأفراد في المجتمع، مثل التحديات الفكرية، والتي تتطلب إعادة هيكلة المؤسسات التعليمية في الدولة لمواجهة مثل تلك التحديات، وذلك من خلال رفع جودة العملية التعليمية والثقيفية وتزويد الأفراد بالمعلومات والخبرة التي تجعلهم غير متأثرين بالغزو الفكري الذي يهدف إلى زعزعة الأمن ونشر السلبيات في المجتمع.

كما تسعى الدول لتشريع القوانين الخاصة بحقوق الملكية الفكرية بالإضافة إلى وضع ضوابط تحكم عملية تبادل المعلومات عبر شبكة الإنترنت، والحد من الممارسة الغير مشروعة لنقل المعلومات، واستخدام الوسائل التقنية الحديثة في رجع الممارسات الغير أخلاقية التي تتم عبر الشبكة العنكبوتية، وتعزيز دور أجهزة الاتصال في الحفاظ على الأمن الوطني ضد تلك التغيرات.

دول الإعلام في حفظ أمن الوطن

لوسائل الإعلام أثر ودور كبير في المجتمع لا يمكن تجاهله أو نكر وجوده، فتعمل على تقديم الحلول للتخلص من المشاكل التي تواجه الجماهير، وتعزيز إدراك الجمهور للتحديات الأمنية التي تواجههم، بالإضافة إلى توعيتهم بدورهم في المجتمع لحفظ الأمان، وتحميلهم جزء من المسؤولية تجاه استقرار الأمن في الدولة، وتوعيتهم بأضرار الأعمال الإجرامية وعواقبها التي تؤدي إلى هلاك الفرد والمجتمع، وذلك من خلال تقديم النماذج التي يجب الاقتداء بها، وتوضيح نماذج أخرى للاتعاظ من سلوكهم الإجرامي.

فعلى سبيل المثال، يعد التليفزيون من أكثر الوسائل الإعلامية التي استطاعت الوصول إلى كافة البيوت، كما تستهدف تلك الوسيلة العديد من فئات المجتمع، بداية من فئة الأطفال الصغار، والشباب، والآباء والأمهات، وصولاً إلى فئة كبار السن، فيستطيع التليفزيون تغذية عقولهم وغرس القيم الراقية بهم، وتوعيتهم بدورهم في حفظ أمن المجتمع، ونشر ثقافة محاربة الأنشطة الإجرامية التي تهدد من استقرار المجتمع، بالإضافة إلى توضيح أهمية التعاون مع الجهات الأمنية المختصة في نبذ العنف وتحقيق الأمن والرخاء للمجتمع.

فيمكننا القول أن وسائل التقنية الحديثة ووسائل الإعلام لها دور كبير في تصحيح المفاهيم الخاصة بمواجهة الجريمة والتعامل مع الخارجين عن القانون والمجرمين، وتعزيز دور الأفراد في الحفاظ على القيم السامية في المجتمع، ونشر المحبة والأمن والسلام بين كافة أطرافه.