الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطبة عن الصداقة حقوق وواجبات

بواسطة: نشر في: 9 مارس، 2020
mosoah
خطبة عن الصداقة حقوق وواجبات

نعرض لكم اليوم خطبة عن الصداقة حقوق وواجبات من خلال هذا المقال، الصداقة هي علاقة بين مجموعة من الأفراد، ولا يكون لها أي هدف أو مصالح مادية؛ فأهداف الصداقة هي أهداف معنوية تتلخص في الشعور بالسعادة عند الالتقاء بأصدقاء، وهذا لا يمنع من وجود الكثير من الحقوق، والواجبات الخاصة بها التي تُقدمها لكم موسوعة في هذا المقال، تابعونا.

خطبة عن الصداقة حقوق وواجبات

الخطبة لا يُمكن أن يتم تحضيرها مُسبقًا، وإذا تم تحضيرها لا تُمكن أن يطلق عليها لفظ خطبة، وإنما تكون “كلمة” تم تحضيرها ليتم إلقائها على الجمهور المستمع، أما الخُطبة فتُقال ارتجالًا بغير تحضير مسبق من المتحدث؛ فيُمكن التفكير في ترتيب فِكَره بعيدًا عن التحضير؛ فهي تعتمد على كم المعلومات التي يحملها الخطيب، مع مهارته في إلقاء هذه المعلومات، وترتيبها أما ما نقوم بعرضه اليوم في هذا المقال عبارة عن بعض المعلومات التي يُمكن استخدامها في هذه الخطبة.

خطبة عن اختيار الصديق الصالح

الصداقة واحدة من أجمل العلاقات الاجتماعية التي تنتشر في أي مجتمع؛ فبدون الصداقة لا يُمكن أن يكتسب الفرد درجة عالية من الثقة في النفس؛ فالصداقة تُتيح لك تجربة الكثير من الأشياء الممتعة التي تعود بالنفع على الفرد؛ فمن خلالها يخرج الفرد من إطار الأسرة، وتعاليمها، وآدابها، وينطلق مع أصحابه إلى حيث يُريد؛ الأمر الذي يُحتم على الفرد اختيار الصديق الصالح الحقيقي المخلص الذي يتشابه مع طبعه، وأخلاقه ليُشاركه جميع أوقاته بشكل آمن.

فصل الخطاب

أما بعد؛ الصديق هو الشخص الذي له أكبر الأثر على تطور سلوك صديقه، وتكوين شخصيته، واكتساب ثقته بنفسه؛ فالصديق يكون ملازمًا لصديقه في أغلب الأوقات في حياته؛ فيُمكنهم الدراسة سويًا، وتناول الطعام، وإقامة الكثير من المناقشات المختلفة في جميع المواقف التي تطرأ عليهم سواء كانت مواقف تتعلق بالدراسة، أو بالعمل، أو بالأسرة، أو بالمجتمع، أو أي مجال من المجالات العلمية، والسياسية، وما إلى ذلك؛ الأمر الذي يجعل تأثير الأصدقاء على بعضهم البعض كبيرًا جدًا إلى درجة تجعلهم متشابهين بصورة كبيرة؛ فقضاء الكثير من الوقت مع مجموعة من الأشخاص سيكون لديه أكبر الأثر في إكساب الشخص بعض العادات الحسنة، أو العادات السيئة؛ حيث يعتمد ذلك على شخصية الصديق الذي يختاره الفرد ليحتك به في حياته.

حقوق الصديق وواجبه تجاه صديقه

حق الصديق على صديقه يتمثل في أن يجد صديقه بجواره في جميع الأوقات التي يمر بها، وفي جميع المواقف التي تحتاج فيها إليه سواء كانت هذه الأوقات سعيدة، أو حزينة.

في الأوقات السعيدة يحتاج الشخص إلى شخص آخر يتقاسم معه فرحته لتتضاعف؛ فالمشاركة في جميع المشاعر الإيجابية تعمل على زيادتها، وزيادة حجم الفرحة، وفي هذه الأوقات يصنع كل منهما أجمل الذكريات التي تعلق في ذهنهما إلى الأبد، ويسعدان بها عندما يتقدم بهم العمر.

أما عن الأوقات الحزينة فتكون أكبر الأوقات التي يشعر فيها الشخص بالضعف؛ فيحتاج إلى من يدعمه، ويُقويه، ويشد من أزره ليتمكن من إكمال حياته دون أي تأثر، أو الشعور بالحزن، وخيبات الحياة؛ فلا يحتاج الشخص في هذه الأوقات إلا لصديقه الحقيقي المخلص الذي يُقدم له الدعم، والحماية، ويُعينه على متاعب الحياة، ويُساعده في الخروج من هذه الحالة الحزينة التي ربما يقع فيها لبعض الوقت.

وهناك نوع آخر من الأوقات التي تمر على الصديقين، وهي أوقات المرح، والترفيه التي تكون أجمل ما يُوجد في علاقتهما؛ فهذه الأوقات هي التي تُهون على الفرد جميع الأعباء التي يلقاها في حياته، وتهون عليه أيضًا ما يمر به من متاعب الحياة، ومن خلالها أن يحول جميع مشاكل إلى دعابات ليسخر منها؛ وبذلك يتخلص من الجزء الأكبر من مشاكله.

بالإضافة إلى الأوقات التي يتشارك فيها الأصدقاء جميع الفِكَر الخاصة بموضوع ما، أو مشكلة ما لدى أي منهم؛ فهذه الجلسات تُعد أكثر الجلسات فاعلية في إيجاد الحل الأمثل لجميع مشكلات الحياة التي تُواجه أي فرد في جماعة الأصدقاء؛ لذا يجب التأني في اختيار من تُصادق، وفي هذا ورد حديث نبوي عن الصديق.