الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حوار بين شخصين عن الاحترام للكبير

بواسطة: نشر في: 4 فبراير، 2020
mosoah
حوار بين شخصين عن الاحترام

إليك حوار بين شخصين عن الاحترام  . فكما نعرف أن الاحترام من أهم مبادئ الأخلاق والتربية؛ ولذلك يجب أن يكون الاحترام من المبادئ التي ننشئ عليها الأبناء ونربيهم على احترام الكبير فالاحترام قيمة غالية لأن تربية الأبناء وتنشئتهم على احترام الكبير ومساعدة الضعيف والعطف على الصغير وعلينا أن نتخذ الرسول قدوة لنا في كل المواقف التي نمر بها في الحياة؛ سوف نقدم لكم على موقع الموسوعة مجموعة من الحوارات القصيرة عن الاحترام وضرورة التحلي به.

حوار بين شخصين عن الاحترام

قابل المعلم أحد تلاميذه في الطريق بعد خروجه من المدرسة وكان الطالب في طريقه إلى المنزل؛ نادى المعلم على تلميذه ليحدثه عن أمر كان قد قام بفعله في المدرسة.

المعلم: يا أحمد.

أحمد: نعم يا معلمي.

المعلم: ما ذلك الأمر الذي سمعت أنك فعلته داخل المدرسة؟

أحمد: لم أقم بفعل شئ غير أني كنت أعمل على أخذ حقي من هذا المعلم الغليظ.

المعلم: ما هذا الذي تقوله يا أحمد؟ ما تقوله يدل على كثير من الأمور غير اللائقة التي فعلتها مع معلمك؛ فلا يجب عليك قول ذلك على من هم أكبر منك.

أحمد: لماذا؟ فأنا لم أقل إلا وصف له؟

المعلم: لا يجب عليك وصفه بهذا القول السئ؛ ألا تعلم أن الرسول الكريم يدعونا إلى احترام من هم أكبر سنًا في قوله الكريم: {ليس منا من لم يرحم كبيرنا ويوقر كبيرنا}.

أحمد: أنا أسف؛ لن أكرر ما فعلته اليوم مرة أخرى وسوف أعتذر له غدًا عندما أذهب إلى المدرسة.

المعلم: أحسنت يا أحمد.

حوار عن الاحترام بين أم أم وإبنها

حوار بين الأم وابنها عن أهمية الاحترام.

الأم: أريد منك أن تساعد والدك.

أمير: لا لن أساعده؛ لأني ألعب.

الأم: ماذا تقول يا أمير؛ هل تبدي اللعب على مساعدة والدك؟

أمير: لا ولكني لا أريد أن أترك اللعب وأساعده.

الأم: لا يجب عليك قول ذلك ألا تعرف أن ما تفعله يدل على عدم احترام لوالدك ولي؛ لأني اطلب منك مساعدته وترفض تنفيذ ما طلبته منك؛ وترفض مساعدة والدك وهو مريض يحتاج إلى المساعدة؛ يا بني العزيز إني علمتك كيفية احترام الكبير ومساعدته هل نسيت كل هذا؟

أمير: بل أتذكر كل ما عملتني إياه.

الأم: هذا أمر جيد؛ هل تتذكر قوله تعالى {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا إما يبلغن عندك الكبر أحمدهما أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولًا كريمًا * واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا}؛ يأمرنا الله سبحانه وتعالي في قوله الكريم أن نحسن إلى والدينا وأن لا نعصي لهما أمرًا مهما كان مكا يطلبونه منا إلا أن نشرك بالله وأن نعاملهم معالمة طيبة ولا نقل لهما كلامًا غير لائق وأن ندعو لهما بالرحمة جزاءً لهما على كل ما قدماه لنا في صغرنا وكبرنا.

أمير: أحفظ هذه الآيات يا أمي فقد درستها في المدرسة وقد قال لنا المعلم أن الاحترام لا يكون فقط للوالدين بل علينا أن نحترم من هم أكبر منا سنًا وأن نساعدهم إذا طلبوا منا المساعدة.

الأم: بالفعل يا أمير فإن الاحترام لا يكون للوالدين فقط فعليك أن تحترم كل من حولك وأن تعاملهم معاملة حسنة ولا تقل لهم أي كلمات تسبب لهم الضيق.

أمير: أنا أسف يا أمي؛ سوف أذهب لمساعدة والدي وأنفذ كل يطلبه مني وسوف أؤجل اللعب لوقت آخر.