الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حدوتة قبل النوم قصيرة ومفيدة

بواسطة:
حدوتة قبل النوم قصيرة

حدوتة قبل النوم قصيرة ومفيده من الأشياء الضرورية التي لابد من أن يحرص عليها الوالدان، وذلك لأنها من أهم الأشياء التي يمكن من خلالها غرس قيمة ما في نفس الطفل، أو تعليمه شيء جديد، أو تحذيره من صفة سيئة تنمو بداخله، كما تُنمي القصص روح الخيال والإبداع لدى الطفل، مما يجعله متميز ومختلف عن أقرانه، ومن خلال هذا المقال على موسوعة سنقدم لكم بعض القصص القصيرة التي يمكنكم قصَّها على أطفالكم، لتُساعدهم على الاستغراق في نوم عميق، مليء بالأحلام السعيدة، فتابعونا.

حدوتة قبل النوم قصيرة عن الكذب

  • ” في يوم من الأيام كان هناك فتى جميل يُدعى أحمد، كان من الطلاب النابغين وتربطه علاقة قوية جداً بوالدته، وفي أحد الأيام، ذهبت أسرة أحمد إلى الشاطئ من أجل قضاء العطلة الصيفية، والاستمتاع بنقاء الجو، ومياه البحر، وعندما رأى أحمد البحر فرح كثيراً، واستأذن من والدته ليسبح، وبالفعل سمحت له الأم، وبعد مرور فترة إذا بأحمد يصرخ وسيتنجد بمن حوله لينقذوه من الغرق، وعندما توجه شاب لإنقاذه ضحك أحمد كثيراً، وقال له إنه يُداعبهم ويمزح معهم، غضب الشاب من أحمد كثيراً، كما غضبت والدته، ونهته عن فعل ذلك، إلا أنه لم يستمع لحديثها، وكرر الأمر مراراً وتكراراً، وفي المرة الأخيرة كان أحمد يصرخ بشدة، ولكن لم ينتبه له أحد لعلمهم بكذبه وادعاءه إلا أن شاهده الناس يغرق بالفعل، فتوجه رجل قوي إلى أحمد وأنقذه من الغرق، وحمد الله على سلامته، حينها وجهت له والدته تحذير شديد اللهجة، وقالت له أرأيت عاقبة الكذب ؟، كنت ستدفع حياتك ثمناً للكذب، فعليك يا ولدي أن تؤمن بأن الكذب له عواقب وخيمة، والصدق منجاة لصاحبه، فلا تكذب ولو حتى على سبيل المرح والفكاهة، وتعهد أحمد بعدها أنه لن يكذب مرة أخرى”.

حدوتة قبل النوم عن التعاون

  • “كان ياما كان ما يحلى الكلام، إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام، كان هناك عصفور طيب يعيش مع زوجته وأبنائه الثلاثة في عش صغير، وفي الصباح يخرج ليجلب لهم الطعام، ويعود إليهم بكل ما يطلبوه، ولكن لم يسلم العصفور من تقلبات الزمان، فعلى فجأة عصفت الرياح وحطمت العُش الصغير الذي كان يأويه هو وأسرته، وحينها طلب العصفور من أولاده أن يجمعوا له القش ليُعيدوا بناء العُش من جديد، إلا أن الأولاد تفرقوا وأخد كل منهم يبحث عن الطعام لذاته، متجاهلاً أوامر الوالد، وعندما لاحظ الأب ذلك طلب منهم أن يجتمعوا ليُخبرهم بشيء ما، وعلى الفور بدأ الاجتماع، ومنح الأب لكل عصفور من الصغار قشة واحدة وطلب منهم أن يكسروها، وبالفعل تمكن كل عصفور من تحطيم القشة التي كان يمسكها في يده، وبعدها جمع الأب مجموعة من القش ومنحها لكل واحد منهم وطلب منهم كسرها، فلم يستطيعوا أن يكسروها أبداً، فقال لهم الأب هذا القش هو رمز لكم، إن كنتم متفرقين ستكونوا ضعفاء، وعرضة للأذى والضرر بشكل سريع، أما في حالة إن تعاونتم مع بعضكم البعض فلن يتمكن عدو من أن يكسركم أو يهزمكم، تعلم الأطفال بعدها أن التعاون أساس القوة، وأن عليهم أن يتعاونوا معاً ليُعيدوا بناء العش من جديد”.

حدوتة قبل النوم عن القناعة

  • “يُحكى أنه في الماضي كان هناك فلاح بسيط اسمه صالح يعيش مع زوجته وأولاده في رضا على الرغم من ضيق العيش، وفي الصباح الباكر كان يخرج ليبدأ عمله، ثم يعود إلى منزله في المساء ليقضى أسعد الأوقات بصحبة أولاده، وكان له صديق مُقرب يدعى عم محمد ذاك الرجل الناقم على حاله دائماً ما يشكو ويندب حظه، فيُذكره صاحبه صالح بأن دوام الحال من المحال وعليه أن يرضى بحاله، ويحمد الله على نعمه عليه، فكان عم محمد يستقبل هذا الكلام بسخرية واستهزاء، ويقول أين نعمة الله تلك ونحن نعيش في فقر شديد، وهناك من يمتلك قصور وسيارات فارهة، وفي يوم من الأيام التقى صالح بعم محمد ووجدوا رجل عجوز يجلس بسيارته الفارهة ويبكي بشدة، فتوجها إليه وسألوه ماذا حدث ليبكي بهذا الشكل، فقص عليهم العجوز قصته، وقال لهم أنه يمتلك الكثير من المال، وتقدم به العمر، لكنه لا يقوى على التمتع بنعم الله عليه، لأنه لا يمتلك الصحة التي تُساعده على استغلال تلك الأمور، كما أن الله لم ينعم عليه بالذرية الصالحة التي تحمل اسمه وترث عنه أمواله وممتلكاته فما فائدة المال ! ، نظر صالح إلى عم محمد وتبسم، وقال له أرأيت رسالة الله لك؟، خجل عم محمد من حاله وحمد الله كثيراً، وندم عن كل ما قاله سابقاً”.