الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن مهارات التواصل

بواسطة: نشر في: 6 مارس، 2020
mosoah
مهارات التواصل

سنقدم لكم من خلال مقالنا اليوم مهارات التواصل مع الآخرين، فالتعامل مع الآخرين يجب ان يتم وفق ما تُمليه علينا الأخلاق الحميدة، والتواصل مع الآخرين يعني التفاعل معهم والاتصال المباشر بهم، ونقل الخبرات وتبادل المعرفة.

كل تفاعل يتم بين بأي طريقة يندرج تحت مسمى التواصل، ومما لا شك فيه أن القدرة على التفاعل مع الآخرين تُكسب الفرد ثقة بذاته، مما يجعله قادرًا على القيام بالأعمال المُنسبة إليه بشكل أفضل، وهناك العديد من المهارات التي تعين الفرد على التواصل الجيد مع من حوله من الأفراد، وهذا ما سنتناوله اليوم من خلال السطور التالية على موسوعة.

مهارات التواصل

التواصل فن لا يمتلكه كل الأشخاص، ويمكن قياس قدرات الفرد في التعامل من خلال النظر إلى العلاقات التي قام بإنشائها، فغالبًا ما يكون الممتلك لمهارات التفاعل قادرًا على تكوين العلاقات بصورة اكبر من فاقديها، ومن خلال السطور التالية سنقدم لكم القدرات الخاصة بالتواصل.

مهارات التواصل الايجابي

هناك العديد من أنوع مهارات التواصل الفعال، ومنها على سبيل المثال لا الحصر الآتي:

  • مهارة الإصغاء للحديث: توجيه العناية للمتحدث والإصغاء له جيدًا، والحرص على عدم مقاطعته أثناء حديثه حتي لا يتسبب ذلك في نسيان المتحدث لِما يريد أن يقول، وحتى لا يؤدي إلى سوء الفهم الناتج عن عدم اكتمال الحديث، فإتاحة فرصة للفرد للحديث عن نفسة يعتبر من مهارات التواصل مع الآخرين.
  • المهارات التعبيرية: فمثلًا عندما يكون محور الحديث أمر مؤلم يجب ألا تكون في تعابير وجه المستمع أي نوع من أنواع الضحك، ويعني ذلك أن تعابير الوجه تساعد في القدرة على التعامل مع الآخرين.
  • احترام الخصوصيات: يجب عدم التعدي على خصوصيات الغير، فلا يقدم المستمع أسئلة مثلًا عن حياة المتحدث الشخصية وذلك مهما بلغت درجة ق قربهم، فقد يسبب ذلك للطرف الآخر ضيق، ويضطره في خوض الحديث بأمور لم يكن يرغب بالحديث فيها.
  • القدرة على سرد الأفكار: من دلائل مهارة الشخص في التواصل قدرته على عرض الأفكار في تسلسل، ووضوع معني كلماته.

انواع مهارات التواصل

تتعدد مهارات التواصل مع الآخرين، وتختلف المهارات المطلوبة على حسب موضوع النقاش، وهي التي يتم استخدامها لبلوغ النتائج المرغوبة من التفاعل، وتنقسم هذه المهارات إلى قسمين مهارات لفظية وغير لفظية، سنعرضهم بالتفصيل في السطور التالية.

المهارات اللفظية

وهي الكلمات المنطوقة التي يعبر من خلالها الفرد عن احتياجاته وآراؤه وتساؤلاته وأفكاره، بطريقة يسهل تفسيرها، وهناك بعض المعايير التي تضمن تحقيق ذلك وهي كالآتي:

  • مهارة شرح المعلومات: تتطلب هذه المهارة المزيد من الخبرة والممارسة، فهي تقوم على توصيل فكرة أو معلومة للطرف الآخر، ويتم ذلك عن طريق البحث الجيد حول موضوع النقاش للقدرة على تقديم كافة المعلومات التي يطلبها الطرف الآخر، ولضمان شرح معلومة لأي شخص بطريقة بسيطة، يجب أن يكون الشخص المتحدث مُلمًا بكل جوانب الموضوع، مما يعينه على أستخدام مفردات واضحه، وتتطلب هذه المهارة حسن الاستماع من الطرف الآخر.

مهارة طرح الأسئلة: هذه المهارة تهدف إلى تجميع أكبر قدر من المعلومات في أقصر مدة بطريقة مشوقة، وطرح الأسئلة التي تخدم الهدف من النقاش مهارة يمتلكها بعض الأشخاص.

المهارات الغير لفظية

لا تقل أهمية المهارات الغير لفظية عن المهارات اللفظية في أي شيء، فهي التي تحدد مدى نجاح عملية التواصل، وامتلاك واحدة من المهارات لا يغني عن امتلاك الأخرى، ويعتبر من أهم هذه المهارات ما يأتي:

  • تعابير الوجه: القدرة على استخدام التعبيرات التي تناسب الموضوع المطروح، وهي من الأمور المهمة لضمان نجاح عملية التواصل، لذا يتوجب على الفرد أن يستخدم تعابير وجهه بما يتواءم مع كل موقف.
  • التواصل البصري: فللعيون دور رئيسي في نجاح الحوار، فهي من الحواس القادرة على إدارة حوار كامل دون النطق بأي كلمة، وغير ذلك يتوجب على الفرد أثناء تواصله مع فرد آخر أن يلتفت بالنظر له، أي أن ينتبه للحديث، مع عدم تقديم نظرات مريبة للشخص الآخر حتى لا يصاب الشخص بالتوتر ويتمكن من استكمال حديثة.