الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن دار الأيتام

بواسطة:
تقرير عن دار الأيتام

تقرير عن دار الأيتام ،هذا عنوان مقالنا اليوم لما للأيتام من مكانة خاصة في ديننا ومجتمعاتنا، إن دور الأيتام والبعض يطلق عليها اسم ملاجئ أو مأوي وهي عبارة عن مكان يهدف لرعاية الأطفال المشردين بلا ماوي من فقد أبوه وأمه ولم يجد من يراعيه أو يحنو عليه ويتحمل نفقات معيشته.

ويرجع الهدف من إنشاء هذه الدور هي إعادة تأهيل هذه الشريحة بظروفها القاسية وتعليمها مبادئ دينها الحنيف، لضبط أخلاقها وتنشئتها النشأة الصحيحة، ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

وسنتناول خلال هذا المقال بحث عن دار الايتام وأهميتها، والشروط الواجب توافرها،في موسوعة بشيء من التفصيل.

تقرير عن دار الأيتام

تعريف دار الأيتام

اختلفت المسميات حول دار الأيتام، فمنهم من اطلق عليه دار الرعاية ومنهم من وصفه بملاجئ للأيتام، وآخرين رأوا أنها مؤسسة اجتماعية بها عدد من المباني وبها ملعب ومكان ترفيهي إذا أمكن ذلك كمدينة ألعاب صغيرة، وتكون مجهزة لاستقبال الأعمار المختلفة من الأطفال الذين يعانون من الفقد وأثاره، وقد تكون تابعة لجمعية خيرية أو مؤسسة تعليمية أو حتي تابعة لمجموعة شركات أو لرجل أعمال وبالطبع هناك بعض الدور التابعة للدولة.

ويكون هناك جهاز إداري فيه مدير وفريق من الأخصائيين والأطباء النفسيين الذين يعملون على التخفيف عنهم وعلاجهم نفسياً وإعادة دمجهم في المجتمع مرة أخري، بالإضافة لعدد من المشرفين والمدرسين.

الخدمات المقدمة في دار الأيتام

  • توفير مسكن للطفل، والعناية به.
  • تقديم الطعام للطفل اليتيم، والتأكيد على أن هذا الدار هو مسكنه البديل فهو بيته الآن.
  • تربية الأطفال والاعتناء بهم لزرع الأخلاق السليمة وتعليمهم السلوك الإيجابي ليكونوا فاعلين في المجتمع وصالحين.
  • تعليم الطفل والاهتمام بإلحاقه بالمدرسة وفقاً لعمره والمرحلة التي يدرس فيها، مع العلم أن الأطفال الأميين يتم تعليمهم وإلحاقهم بالصفوف الدراسية المناسبة لأعمارهم.
  • الاهتمام بالجانب النفسي والاجتماعي فلابد من توفير الرعاية النفسية والاجتماعية للأطفال في دور الأيتام على أيدي متخصصين سواء كانوا أخصائيين أو حتي أطباء نفسيين، أو مرشدين اجتماعيين، وزرع روح الاستقلالية والاعتماد على النفس الواجب توافرهم لما سيواجهونهم من ظروف الحياة القاسية.
  • الاهتمام بالجوانب الصحية أي الاعتناء بالرعاية الصحية للأطفال وعلاج الأمراض الطارئة والخطيرة والتي قد يكون بعضها حرج، وعمل كشوفاً دورية على الأطفال للوقاية من الإصابة من الأمراض.

أهداف دار الأيتام

  • التنشئة والتربية للأطفال.
  • توفير مسكن أمن، وطعام صحي نظيف، ورعاية صحية ونفسية.
  • أن يكون الدار بديلاً حقيقياً عن الأسرة.
  • الرعاية الصحية وعلاج الحالات الحرجة.
  • تنمية المهارات الفردية والجماعية.
  • خلق جو من الحب لتنمية روح الحب والتسامح والتعاون والانتماء للمجتمع ليصبح عضو سليم نفسياً يستطيع التأقلم مع المجتمع.
  • نبذ روح الحقد والغضب من المجتمع، حتي لا يتحول الطفل لعدو يكره المجتمع ومن فيه.
  • تعليم الأطفال بعض الحرف اليدوية وإتقانها ليكون لدي كل منهم صنعة في يده، يستطيع من خلالها مواجهة ظروفه القاسية إن لم يتمكن من شغل وظيفة.
  • العمل على تغيير نظرة المجتمع للأطفال الأيتام واحتوائهم.

معايير تصميم دار أيتام

لابد من الأخذ في الاعتبار عدداً من المعايير عند التفكير في إنشاء دار أيتام، وقد تتلخص هذه المعايير بشكل بسيط في.

  • ثقافة المجتمع: لابد من أختيار بيئة صحية تقبل وجود الأطفال الأيتام بينهم ولا توجه لهم اللوم أو تشعرهم أنهم عبء على المجتمع ومن فيه، لهذا فلابد من عمل دراسة مجتمعية للمكان قبل إقامة دار أيتام فيه، مع مراعاة الفصل بين الإناث والذكور كلاً منهم في دار منفصلة بمشرفين منفصلين.
  • أختيار مكان مناسب: أي يتم أختيار موقع قريب من الخدمات الطبية والمدارس وأن يكون ذو تهوية جيدة وبعيداً عن التلوث قدر الإمكان، وتتوافر فيه شروط البيئية الصحية.
  • تصنيف الأطفال في الدور: يجب علينا تصنيف الأطفال من حيث السن والجنس أو الظروف النفسية والاجتماعية، مثلا فصل الإناث عن الذكور وفصل الأطفال عن الكبار، وفصل أطفال قتلي الحرب بمفردهم لأن لهم نفس الظروف القاسية وهكذا، لتوفير القدر اللازم من السلام والهدوء النفسي والاجتماعي لهم.