الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن العلم

بواسطة: نشر في: 23 مارس، 2020
mosoah
تقرير عن العلم
موضوع مقالنا اليوم عن تقرير عن العلم ، فالعلم هو معرفة الأشياء وإدراكها على حقيقتها، وهو أساس التطور، وهو أساس الحياة، ولقد أوصانا الله بالحرص على التعلم فهو الذي يُنير البصيرة، فمن الجدير بالذكر أن أول آيات القرآن الكريم نزلت توصي بالتعلم وهي سورة العلق حيث قال تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}، ومن هنا تجلت أهمية العلم، ومن خلال السطور التالية على موسوعة سنعرض لكم موضوع عن العلم وأهميته في حياة الإنسان.

تقرير عن العلم

جاءت العديد من الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية التي تدعوا إلى طلب العلم، والتعلم، فلقد جعل الله للعلم شأن ومكانة كبيرة في حياتنا، ولولا وجود العلم ما توصلنا إلى ما نحن عليه الآن، فالعلم له دور بارز في تيسير سبل الحياة، ومن الجدير بالذكر أن الله عز وجدل قد أختص أولو العلم من الناس بمكانة عالية، ومن خلال السطور التلية سنتحدث معكم بشيء من التفصيل عن أهمية التسلح بالعلم في الحياة الدنيا وفي الآخرة.

تعريف العلم والمعرفة

العلم يكمن في القدرة على التعرف على حقيقة الأشياء من خلال الملاحظة والتجريب، والقياس والتوصل من هذا إلى قوانين عامة لطبيعة هذه الأشياء، ومن الجدير بالذكر أن العلم لا يقتصر على نموع واعد، بل مفهوم العلم واسع ويشمل العديد من الفروع، مثل “علم الاجتماع، علم الفيزياء، علم البيئة، علم الكيمياء، علم الأرض، علم الأرصاد الجوية، علم الأحياء”، وغيرها من العلوم التي لا غتى عنها في حياتنا.

أهمية العلم

للعلم فوائد عديدة، فلولا وجود العلم بفروعه الواسعة ما وصلنا إلى التطزر الذي نحن عليه الآن، فبالعلم تُستنار العقول، ويختفي الجهل الذي يتسبب في الكثير من المشاكل، فللعلم فروع شتى، ولكا فرع منهم أهميته التي لا غنى عنها في حياتنا كبشر، ومن خلال التالي سنعرض لكم بعض الفوائد التي تنتج عن العلم وهي:

  • يرفع العلم من شأن الدولة أو المجتمع، بل ومن شأن الخص ذاته بين اللناس.
  • له دور بارز في زيادة قوة إيمان الفرد، فالتدبر في الكون وفهم تكوينه يقوي إيمان الفرد.
  • إدراك الأشيام مما يقلل من نسبة الوقوع في الخطأ.
  • يساهم في نشر الوعي بين الناس وعلو ثقافة المجتمع.
  • الحد من ظاهرة البطالة في المجتمع، فالتعليم هو الذي يكفل للفرد الإلتحاق بالعمل، وبالتالي تقل نسبة البطالة والفقر في المجتمع والتي تعتبر أحد معوقات تطور المجتمع.
  • القضاء على الأمية والجهل، والتخلص من المعتقدات الخاطئة.
  • تنمية القدرات العقلية للفرد، وجعل الفرد أكثر إيجابية منة حيث طريقة التفكير.
  • يجعل العلم الفرد أكثر قدرة على تحقيق الأهداف، وبالتالي يكفل للفرد الشعور بالرضا والسعادة.
  • بالعلم يتم التعرف على طبيعة الأشياء وبالتالي أكتشاف بعض الأشياء التي تعين على سير الحياة بطريقة بسيطة.
  • لولا وجود العلم ما تم اكتشاف الاختراعات التي نستخدمها الآن بشكل أساسي في أيامنا.
  • يساهم العلم في علاج الكثير من الأمراض، فالعلم هو الأساس في أكتشاف الأدوية التي تساعد على التخلص من الكثير من الأمراض.

فضل العلم في الاسلام

  • لا تقتصر أهمية العلم فقط على الحياة الدنيا، بل تمتد لتشمل الآخرة، فلقد جعل الله في التسلح بالعلم وفي طلب العلم جزاء وأجر كبير في الآخرة، ويظهر ذلك من خلال قوله تعالى: { يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}.
  • يُعلي العلم من مكانة الفرد، ويجعله ذو شأن عظيم بين الناس، وقد وردت بعض الأحاديث النبوية التي تبين فضل العالم على الناس ومن هذه الأحاديث قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: {فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً، وإنما ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ بحظ وافر}، وبهذا يتبين أن للعلماء فضل كبير على الناس، وأنهم خليفة الأنبياء.