مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعبير عن التعاون

بواسطة:
تعبير عن التعاون

تعبير عن التعاون

تعبير عن التعاون يبدأ بالمقدمة ومضمون وخلاصة يصلح للمستويات التعليمية الإعدادية وما فوقها، فالتعبير أن تظهر رأيك مدعمًا بحقائق وبراهين معبرًا عما تشعر به تجاه الموضوع وأسباب اعتقادك بهذا الرأي.

مقدمة تعبير عن التعاون

يحكى أن بطة كانت تعيش مع أصدقائها وتمرح معهم، ذات مرة ابتعدت عنهم، وبينما هي كذلك إذ هاجمها كلب جائع، أخذت تجري وتصرخ طالبة للمساعدة والعون والنجدة

سمعها أصدقائها ومحيط بيتها من جيران وعائلة، فهرعوا على نجدتها فخاف الكلب وجرى من كثرتهم وسرعة ضرباتهم دون ترك فرصة له لإمساك أي منهم، وهكذا عرفت البطة قيمة التعاون في صد الخطر، والبعد عن الوحدة والانفصال.

الإنسان في الحياة يتشابه مع البطة في حال الانعزال، ولكنه لا يستطيع البقاء على هذا الحال طويلا، فما دام يحيا مع غيره فلابد أن يتعاون بطريقة وبأخرى، ربما لأنه يحتاج إلى العون في معظم أمور حياته، وأعظم العون هو ما يطلب فيه عون الله له في قضاء العبادة وكل ما من شأنه إعمار الأرض.

قال تعالى: “وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان”

قال صلى الله عليه وسلم: “إنّ الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه”،

مضمون تعبير عن التعاون

صفة التعاون صفة إيمانية وحياتية مهمة، بها يستقر حياة البشر في الأرض، والتعاون يختلف باختلاف الاتجاه الفكري والمعتقد الديني للبشر، ولذا فإن التعاون قد يكون تعاون في الخير والإعمار والتقدم، فهو تعاون إيجابي أو يكون التعاون في الإثم والمعاصي والإفساد والهلاك للأنفس والجمادات والحيوات فيكون تعاون سلبي.

التعاون يهدف للوصول إلى هدف معين عن طريق اشتراك أعداد من الناس ابتداءا من اثنين فأكثر على توافق في أهمية إنجاز العمل المطلوب أو الغاية المرادة، فهو إحسان ومساعدة، وأحيانا ضرورة وظيفية وعملية لإنجاح المؤسسة والمشروع والغرض العام من كل مجال يتم التعاون فيه.

بدون أن تتعاون الشركات لا يحدث التوافق والاستثمار التجاري والمتبادل، وبدون تعاون الموظفين مع الرؤساء والعملاء لا يتم العمل كما ينبغي، وبدون تعاون الزوجين في تربية الأبناء لن يكون هناك مجتمع صالح، وبدون تعاون الدول في حل المشكلات العالمية البيئية تحدث كوارث على الصعيد البشري والاقتصادي وغيره على كافة الأنحاء.

إن التعاون كالتروس يشد بعضها بعضا، وتعمل بانسجام، فإن انفلت الترس لم يستطع اتمام العمل

تعبير عن التعاون

تعبير عن التعاون

إذا التعاون يدخل في كل مكان وكل نمط معيشي وسلوكي لدى البشرية، بين الجيران، وبين الطلاب وبين المعلمين وبين المريض والطبيب وهكذا.

يؤدي التعاون إلى تحقيق الترابط الاجتماعي والدولي، كما يعمل على القضاء على الإجرام باتحاد المجتمع والدولة ضد المجرمين والفاسدين، كذلك تعاون الأطفال مع بعضهم في اللعب يعد نموذجا مصغر للتعاون لأجل تحقيق ترفيه اللعب لكل الأطفال.

ونظرًا لأهمية التعاون وآثاره العظيمة تم دمجه في العملية التعليمية ضمن الاستراتيجيات الحديثة تحت مسمى التعلم التعاوني الجماعي، فهو يزيد من روح المحبة والود وبالتالي اكتساب الصداقات وتدعيم الأخوة الإنسانية.

يؤدي التعاون إلى التطوير الذاتي والتنافسي بين الأفراد والقرى والمدن والشعوب، ويرفع من سقف الطموحات للارتقاء على الأنحاء الثقافية، الاقتصادية، الاجتماعية، التعليمية، الوظيفية، الأسرية، وغيرها.

والتعاون في وجود البيئة المسالمة يرفع قيم الأمان والتطور، نقيضه الفرقة والخلاف، اللاتان إن سادتا القيم في مجتمع أو أمة بعينها أدى هذا لسهولة السيطرة العدوانية الاحتلالية عليها وإضعاف نسيجها وقوتها، وبالتالي التغير الانتمائي والعقيدة والهوية لها، كما يحدث في عصر العولمة أو الأمركة التي تطمس معالم السيادة الدولية للشعوب لصالح قوى أكبر مهيمنة.

والفرقة وغياب التعاون بمفهومه العميق والمباشر بين النسيج الإسلامي العربي ما أدى لسيطرة سياسية اقتصادية ثقافية عن بعد على هذا النسيج وتفتييه.

من الأسباب التي تؤدي إلى إضعاف التعاون بين المجموعات:

  1. التعصب والعنصرية.
  2. الجهل والخرافة، وانتشار الإشاعات.
  3. الأنانية والمصالح الخاصة.
  4. سوء الظن وسوء الفهم بدون تثبت.
  5. السيطرة المالية في فئة واحدة من البشر.
  6. عدم تكافؤ الفرص وتحقيق المساواة والعدالة اجتماعيا وثقافيا وماليا.
  7. النزعات الاستبدادية في فرض الرأي والسلطة والنفوذ.
  8. غياب قيم التسامح والثقة المتبادلة في العلاقات المختلفة.
  9. الاحتيال والاستغلال للأخرين.
  10. التعاون السلبي الإجرامي من العوامل الهادمة لقيم التعاون الإيجابي المطلوب.

وقد حث الإسلام على الوحدة الإسلامية تحت لواء التوحيد لإله واحد هو الله، هذه الوحدة لا تكتسب إلا بتطبيق التضامن التعاوني وأن يحب كل مؤمن لنفسه ما يحب لأخيه، وبالتالي السعي في قضاء الحوائج بغير معصية ولا ضرر.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”

ومن المظاهر التعاونية في النظم الإسلامية الشورى، ورغم أن الوحي كان يتنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو من رب العزة الحق وعلمه حق وتقديره حق إلا أن النبي أمر بالشورى وقد طبقها في كثير من مواقف الحياة التي تتعلق بالدنيا.

الأعمال الخيرية التطوعية مظهر تعاوني إسلامي ودنيوي مرغوب أثبت فاعليته في تطبيق أثار التعاون ومزايا متعددة، فمثلا التعاون في تنظيف المكان يؤدي إلى جمال حضاري ووقاية صحية وسرور للمارة وهكذا.

تعبير عن التعاون هو تعبير عن منظومة متكاملة من القيم التي تندرج تحت هذه الصفة الجماعية التشاورية التي تظهر مهارات الأفراد والإبداعات وتنمي أساليب التفكير وتطور خبرات الشباب والمراهقين، كما تساعد الصغار على النضج من خلال المشاركات التفاعلية في مختلف المناسبات والمساعدات الإنسانية والاجتماعية.

يساعد المتعاونون بعضهم البعض في نشر الفكر ومعرفة الجديد في كل مجال في أي مكان، وأنظمة التطوير وتوفير فرص عمل في كثير من الأحيان، أو الشعور بالفقراء ومساعدتهم في أنحاء العالم.

مجالات ووسائل التعاون

تتنوع المجالات التعاونية بلا استثناء، ذلك أن العالم البشري مختلف الأفكار والأجناس والأنماط المعيشية، وبالتالي لا حصر لوسيلة تعاون محددة في عصر العالمية والأمركة العولمية، ولكن يمكن تعداد بعضها مثل:

  1. تقديم المساعدة عبر الجمعيات الخيرية أو التبرعات للمستشفيات العامة وغيرها.
  2. كفالة الأيتام بتخصيص مدخول خاص لليتيم.
  3. منع ظلم الأجير والتعاون معه لأخذ حقوقه بلا إضرار ولا تضرر.
  4. التعاون الوالدي في تربية الأبناء.
  5. تعاون مؤسسات المجتمع لصالح الشعب ورفعة الوطن بدفع الضرائب وعدم إهدار الأموال العامة.
  6. إنشاء دور الرعاية والإنفاق على الأيتام بها أو أولاد الشوارع.
  7. الإبلاغ عن الجرائم والمتسولين وغيرهم.
  8. قضاء الديون عن المدينين.
  9. التعاون في توفير أدوات ووسائل التطور الوظيفي والمهني والعلمي العملي.
  10. التعاون في حل خلافات المواريث بعدالة وضحد للأطماع.
  11. التعاون لإنجاح لعبة وتحقيق الفوز
  12. التعاون بين أفراد الجيش لحماية الأوطان.
تعبير عن التعاون

تعبير عن التعاون

التعاون السلبي أو المعاونة على الإثم

يقصد به اجتماع مجموعات على هدف يضر بالغير من بشر أو حيوان أو موارد جامدة أو مالية، أو نشر فسادن ولذلك فالعولمة من مفهومها المبطن والمعلن تعد تعاون لصالح قوى وتدمير وعبودية قوى أصغر وأضعف، كذا سيطرة معتقد على معتقد أقوى وأحق، ونشر ثقافة لا تنتمي لثقافات أخرى بالقوة والإعلام هذا كله تعاون على الإثم والعدوان.

كذلك قد يضر بالأنفس كما في حالات الاتجار بالمخدر والسلاح والكحول والمسكرات والأدوية الفاسدة ونظائرها، كله تحريضات تعمل بمساعدات من أطراف معينة متعددة لكنها مخربة وفاسدة تهلك الحرث والنسل.

خلاصة موضوعنا تعبير عن التعاون

التعاون قيمة جماعية تهدف لتماسك المجتمع وتحقيق غاياته وعندما يكون في الإيجاب والخير ينتج عنه مزايا تعود على كافة المتعاونين، فكن متعونا وابدأ بنفسك تساهم في تغيير من حولك جذب تعاونهم وبالتالي ينمو المجتمع ويزدهر بجهود أفراده ومواطنيه