الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن مهارات الاقناع وأنواعها وأهميتها

بواسطة: نشر في: 26 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن مهارات الاقناع

سنعرض خلال مقالنا اليوم بحث عن مهارات الاقناع ،يُعتبر الإقناع إحدى المهارات التي يسعى الكثير إلى اكتسابها، نظراً لأهميتها في جعل الحجج مقنعة وبالتالي الحصول على تأييد الآخرين وكسب ودهم بالمنطق والحجة، لذلك يُعد الإقناع من أهم عوامل النجاح سواء في الحياة سواء العملية أو الشخصية، ولا يمتلك هذه المهارة سوى الناجحون، ومن خلال السطور التالية على موسوعة سنتناول موضوع عن الاقناع وأنواعه وأهميته وأهم وسائل تحقيقه.

بحث عن مهارات الاقناع

تعريف الإقناع

يمكن تعريف الإقناع بأنها المهارة التي يتمتع بها الفرد والتي تمكنه من التأثير في تفكير وسلوكيات الآخرين نحو فكرة أو موقف معين، بما يحقق له أهدافه دون اللجوء إلى أسلوب الضغط على الآخرين.

ومن أجل اكتساب مهارة الإقناع لا بد أن يتحلى الفرد بعدة صفات منها الذكاء والمرونة والصبر واستخدام الألفاظ المناسبة بدقة، وكل شخص يختلف عن الآخر فيما يمتلكه من مهارات تمكنه من التأثير على الآخرين وإقناعهم بما يراه هو مناسباً، ويمكن الحكم على نجاح الفرد في الإقناع بمدى قدرته ونجاحه في تغيير معتقدات وأفكار الآخرين لما يريد هو.

انواع الاقناع

تشتمل مهارة الإقناع على 3 أنواع رئيسية وهي:

  • الإقناع المشترك: وهو محاولة الطرفين بإقناع كلاً منهما الآخر بفكرته، ويظل الإقناع قائما حتى يصل الطرفين إلى نتيجة مرضية لهم، وهذا النوع من الإقناع يسعى فيه أطرافه إلى الوصول إلى نتيجة واحدة لتحقيق مصلحة مشتركة.
  • الإقناع النزالي: يشهد هذا النوع من الإقناع محاولة كل طرف السيطرة على الآخر وفرض نفسه عليه، وهو الإقناع الذي يفتقد للعقل والمنطق، بل يتم تحقيقه اعتماداً على الانفعالات والمشاعر.
  • الإقناع الشمولي: هو الإقناع الذي يسعى إلى تحقيق مصالح كافة أطرافه، ويتم فيه استخدام عدة أساليب، سواء كانت تعتمد على العاطفة أو على العقل والمنطق والحجة أو على الحزم.

أهمية الإقناع

يحاول الكثير إتقان فن الإقناع من أجل تحقيق العديد من الأهداف نوضحها فيما يلي:

  • يساعدنا الإقناع على حل الكثير من المشكلات، واستخدام طرق سهلة من أجل إنهاء المشكلة والوصول فيها إلى حل يرضي جميع الأطراف، فهو بذلك يعلمنا كيفية التعامل مع الناس في مختلف المواقف.
  • يساهم الإقناع في اكتساب المزيد من الخبرات، فالفرد لا يقتنع سوى بالفكرة التي يراها صحيحة، مما يجعله يتبنى المزيد من الأفكار السليمة، وبالتالي تزيد من خبراته التي اكتسبها طوال حياته.
  • يُعتبر الإقناع مهارة لا بد من امتلاكها خاصة في الحياة العملية، حيث تساعدنا على تحقيق النجاح في العمل بفضل التمكن من إقناع العملاء بما يُنتج ويُقدم لهم.
  • لا بد أن يمتلك أعضاء فريق العمل الواحد مهارة الإقناع، لأنها تساعدهم على الاتفاق على آراء صحيحة بما يتفق مع مصلحة العمل وتحقق لهم النجاح فيه.

أساليب الإقناع والتأثير

من أجل اكتساب مهارة الإقناع لا بد من اتباع عدة خطوات نوضحها فيما يلي:

  • لا بد أن يتحلى الشخص المقنع بالمصداقية، حتى ينجح في إيصال فكرته للآخرين وإقناعهم بما يريد، ويمكن إثبات مصداقية كلامه بأن يجعل ما يقوله واقعياً وقابلاً للتصديق.
  • الثقة العالية بالنفس والإيمان بالقدرات من أهم ما يجب أن يتحلى به الفرد عندما يحاول التأثير على غيره وإقناعه، فمن المؤكد أنه سيقابل الكثيرين ممن يحاولون إحباطه والتقليل منه، لذا يجب عليه أن يكون واثقاً فيما يريد، حتى يتمكن من التغلب على كافة العوامل المحبطة التي من الممكن أن تؤثر على حياته ونجاحه فيها.
  • حتى يتمكن الفرد من إقناع الآخرين لا بد أن تكون فكرته بعيدة عن تحقيق أهواءه وأهدافه الشخصية، فهو سينجح في إيصال فكرته للآخرين عندما يروا أنه لا يسعى إلى تحقيق أية مصالح شخصية من وراء عملية الإقناع، وهو ما يساعده على كسب ود واحترام وثقة الآخرين.
  • إذا كان الفرد يريد إقناع المتلقي بموضوع دار عليه جدلاً كبيراً، يجب عليه أن يدعم صحة كلامه بالأدلة الموثوقة والمعلومات المؤكدة والبراهين التي تخلو من الشك وتثبت صحة ما يقول.
  • من أجل أن ينجح الفرد في الإقناع لا بد وأن يكون مقدراً لذاته وراضِ عنها، لأن ذلك سيساعده في أن يؤثر في الآخرين ويقنعهم.
  • الإيمان بالفكرة والسعي إلى إقناع الآخرين بها لن يكون مجدياً إذا شعر الفرد بالخوف من مواجهة الآخرين، وللتخلص من تلك المخاوف يجب مواجهتها من خلال التحدث أمام الآخرين أكثر من مرة حتى يتحرر مما يخاف.
  • من أهم ما يجب أن يتحلى به الفرد المقنع هو ترتيب أفكاره وتحديد أولوياته وما يسعى إليه من أهداف، لأن هذا سيساعده على أن يعمل بشكل متواصل من أجل تحقيق ما يريد.
  • عند استخدام مهارة الإقناع لا بد من تجنب استخدام الكلمات التي لها أكثر من معنى، ويجب اللجوء إلى الكلمات الواضحة والمحددة.

عوامل نجاح الإقناع

  • يجب أن يتقن الفرد فن الحوار، كما يجب أن يمتلك مهارات الاتصال التي تجعله ناجحاً في الإقناع.
  • يجب على من يريد أن ينجح في الإقناع أن يلجأ إلى الأسلوب الودي في الحديث، وأن يبتعد عن الأسلوب الذي يوحي بمحاولته فرض الرأي على الآخرين.
  • من الضروري أن يسمح الفرد المقنع للمتلقي أن يشاركه في الحوار للوصول إلى أفكار مشتركة.
  • يجب تقديم الفكرة بطريقة مميزة تظهر من خلالها أهم فوائدها ومميزاتها.
  • يجب أن يختار الفرد الوقت المناسب من أجل طرح الفكرة التي يحاول إقناع غيره بها، وذلك من خلال إدراكه لمدى استعداد المتلقي للحوار والمناقشة.