الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن قصة مادتين

بواسطة: نشر في: 24 ديسمبر، 2021
mosoah
بحث عن قصة مادتين

ينتشر عنوان ” بحث عن قصة مادتين ” في العديد من محركات البحث المختلفة من حين إلى أخر، حيث يعتبر علم الكيمياء من العلوم الممتلئة بالمعلومات الغزيرة، ليس ذلك فقط بل يوجد لها الكثير من الفروع أيضاً، فلا يعرف الجميع فائدة هذا العلم بأكمله حيث يَظُن عدد كبير أن هذا العلم مقتصر على التفاعلات الكيميائية فقط.

وهذا خطأ حيث يضم علم الكيمياء العديد من الأمور التي لا حصر لها، لهذا السبب نقدم إليك عزيزي القارئ في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة كافة ما يتعلق بقصة المادتين وما يتعلق بهم وبعضاً مما يخص علم الكيمياء.

بحث عن قصة مادتين

علم الكيمياء هو علم غزير جداً، فهو يحتوي على الكثير من المواد الكيميائية المختلفة، والمادة الكيميائية تعتبر هو ما يثبت وجود التراكيب الكيميائية المختلفة بشكل دائم ومستمر، كما يؤكد أيضاً أختلاف المواد عن بعضها البعض بخصائصها المميزة.

مقدمة بحث عن قصة مادتين

يُعرف علم الكيمياء على أنه العلم الذي يهتم بدراسة كلاً من بنية وتركيب وسلوك وتفاعلات وخصائص وتداخلات المادة، وتُسمى بالعلم المركزي.

  • ومن الضروري ذكر أن علم الكيمياء له القدرة على ربط علم الفيزياء بالعلوم الطبيعية الأخرى المختلفة مثل: علم الجيولوجيا وعلم الفلك على سبيل المثال.
  • وعلى مرور السنين تم نشأة العديد من التعريفات التي تخص علم الكيمياء حيث قام عدد كبير من العلماء بتقديم خاص به ليوضح ما يعتقده وما يفكر به لجميع من حوله.
  • لهذا السبب انتشرت تعريفات متعددة حول ذلك العلم الذي لا غنى عنه.
  • وسنتكلم في بحثنا هذا عن قصة مادتين من أهم المواد التي وُجِدت في علم الكيمياء وهم مركبات الكلوروفلوروكربون Cholorofluorocarbons ومواد تركيب طبقة الأوزون.

علم الكيمياء والمواد الكيميائية

  • يشتهر علم الكيمياء بكثرة مواده الكيميائية والتفاعلات المستمرة الدائمة، والمواد الكيميائية يُمكن أن تكون إما مواد بسيطة أو مركبات كيميائية.
  • ويتم تسمية المواد الكيميائية بالمواد النقية لأنها مواد مميزة عن المحاليل والمخاليط، وذلك لاحتوائها على خصائص متشابهه ولتساوي نسبة كلاً من عنصر الهيدروجين H وعنصر الأكسجين O فيها.
  • والمواد الكيميائية إما أن تكون في الحالة الصلبة، وإما أن تكون في الحالة السائلة، وإما أن تكون في الحالة الغازية، وأحياناً تكون بلازما.
  • وتتغير هذه المواد تبعاً لدرجات الحرارة ونسبة الضغط لقدرتهم على التسبب في عدد من التفاعلات الكيميائية المختلفة.

دراسة علم الكيمياء

  • يهتم علم الكيمياء بدراسة المادة، وتُعرف المادة على أنها الشئ الذي يمتلك كتلة ويقوم بشغل حيز، ولكن يتسائل العديد لماذا نقوم بدراسة علم الكيمياء ؟، هل هو علم مهم ؟.
  • ونجيب على هذه الأسئلة بأن علم الكيمياء بالفعل علم مهم جداً في حياتنا بأكملها، فنحن نتعرض له بشكل يومي في الكثير من العمليات المختلفة.
  • أما عن لماذا نقوم بدراسة هذا العلم فالإجابة هي أن حياتنا ممتلئة بعدد كبير من المواد المختلفة ودراسة هذه المواد وما يطرأ عليها من تغييرات يساعدنا في أشياء عديدة.
  • من ضمن تلك الأشياء: صناعة الأجهزة المختلفة مثل الثلاجات والتكييفات على سبيل المثال، بالإضافة إلى المستحضرات التجميلية التي يتم استخدامها يومياً.
  • فيمكننا القول أن الكون بأكمله مكون من عدة مواد، من ضمن هذه المواد مركبات الكلوروفلوروكربون Cholorofluorocarbons التي تُعرف باختصار بـ CFCS، والمواد المكونة لطبقة الأوزون.
  • لذلك سنعرض قصة هاتين المادتين المميزتين.

طبقة الأوزون The Ozone Layer ومركباتها

طبقة الأوزون أو كما تُسمى بـ The Ozone Layer هي الطبقة التي خلقها الله سبحانه وتعالى من أجل حماية الأرض والكائنات الحية الموجودة بها.

الأشعة الفوق البنفسجية Ultraviolet وأضرارها

  • فإن التعرض بشكل كبير للأشعة الفوق البنفسجية التي تُعرف بـ Ultraviolet ويرمز لها بـ UV، يعتبر مؤذي جداً لكافة الكائنات الحية كالحيوانات والنباتات والإنسان أيضاً.
  • ويمكن أن يتسبب أرتفاع مستوي هذه الأشعة بالتسبب في حدوث عدد من الأمراض التي يُصاب بها الإنسان مثل سرطان الجلد.
  • كما يكون لديها القدرة أيضاً في التسبب في إعتام العين تماماً، ليس ذلك فقط بل تقوم بخفض مستوي الإنتاج الخاص بالمحاصيل الزراعية.
  • بالإضافة إلى حدوث خلل في السلسلة الغذائية الموجودة بالطبيعة، وتُسمى هذه الأشعة حينها بـ UVB.
  • فلقد خلق الله تعالى الكائنات الحية المختلفة وهي تمتلك قدرة على التأقلم على الأشعة الفوق بنفسجية ولكن عند زيادة تلك الأشعة عن نسبتها المعتادة تموت الخلايا بداخل أجساد تلك الكائنات مما يفقد قدرتها على المقاومة وتموت حينها.

الغلاف الجوي ومكان طبقة الأوزون

  • وعملت طبقة الأوزون الموجودة بالغلاف الجوي الخاص بكوكب الأرض على حماية الكائنات الحية المختلفة في كافة الأوقات.
  • ولا تحميها من الأشعة الفوق بنفسجية Ultraviolet فقط لا فهي تحميها أيضاً من غاز الأوزون الذي يُسمى بـ O3 لاحتوائه على عدد من ذرات الأكسجين.
  • وينتشر غاز الأوزون بنسبة تتمثل بحوالي 90% حيث يعمل على امتصاص الأشعة الضارة أو كما تُسمى الأشعة الكونية قبل أن تصل إلى الأرض.
  • ويوجد ذلك الغاز بالغلاف الجوي، فهو مكوّن من عدة طبقات، فيوجد به طبقة التروبوسفير التي يوجد بها الهواء الذي يساعدنا على التنفس.
  • يوجد بتلك الطبقة أيضاً الغيوم، كما يتم فيها حدوث التقلبات المناخية والتغييرات التي تحدث بالطقس.
  • أما الطبقة التي تقع فوق تلك الطبقة تُعرف بأسم الستراتوسفير، وتمتد من 10 إلى 15 كيلو متر فوق سطح الأرض، ويوجد بها طبقة الأوزون.

كيفية تكون طبقة الأوزون

  • عندما يتم تعريض غاز الأكسجين O2 إلى قدر من الأشعة الفوق بنفسجية في طبقة الستراتوسفير خاصة الأجزاء العالية منها.
  • يتم تحلل جزيئات هذا الغاز لتصبح منفردة O ومن ثم تقوم بالتفاعل مع الجزيئات الخاصة بغاز الأكسجين O2، بعدها يتم تكوّن غاز الأوزون O3.
  • وعند امتصاص غاز الأوزون للأشعة الفوق بنفسجية يقوم بالتحلل مكوناً جزيئات الأكسجين من جديد، وذلك يعمل على توازن كلاً من غاز الأكسجين والأوزون بطبقة الستراتوسفير.

اكتشاف غاز الأوزون

  • أُكتشف غاز الأوزون في أواخر القرن التاسع عشر، كما أنه قد أثار دهشة واهتمام العديد من العلماء المختلفين.
  • حيث أنه يتكون فوق خط الاستواء وذلك لوجود أشعة الشمس بشكل قوي وعموي في تلك المنطقة.
  • كما يقوم بعدها بالتحرك حول الأرض بسبب تيارات الهواء المتواجدة في طبقة الستراتوسفير.
  • لهذا السبب يعتبر ذلك مؤشر جيد جداً يقوم بالمساعدة على تتبع حركة الرياح في طبقة الستراتوسفير.
  • فبدأ العالم البريطاني دوبسون في عشرينيات القرن الماضي في الفترة ما بين 1976 م و 1889 م بقياس الكمية الخاصة بغاز الأوزون الموجود في الغلاف الجوي.
  • ويوجد غاز الأوزون في كلاً من الأجزاء العليا من طبقة الستراتوسفير حيث يتكون فيها والأجزاء السفلي حيث يتجمع فيها.

قياس غاز الأوزون

  • يتم قياس غاز الأوزون إما عن طريق البالونات أو الأقمار الصناعية أو أجهزة موجودة على الأرض أو صواريخ.
  • وقد ساعدت القياسات التي قام بوضعها العالم دوبسون على تقدير وتحديد الكمية المناسبة من غاز الأوزون التي يجب أن تكون موجودة بالجو، وتلك الكمية تقدر بـ 300 دوبسون DU.
  • ومن أحد الأجهزة التي تقوم بقياس ومراقبة الكمية الخاصة بغاز الأوزون جهاز مطياف بريور.
  • قام فريق بحث بريطاني باكتشاف وجود انخفاض في نسبة وكمية غاز الأوزون في طبقة الستراتوسفير، وذلك أدي إلى تناقص طبقة الأوزون.
  • ويُسمى هذا التناقص بثقب الأوزون، ولكن غاز الأوزون مازال متواجد أي لا يتم أعتبار ذلك بثقب.
  • ولكن من الضروري ذكر أن السمك الخاص بطبقة الأوزون أقل بكثير جداً من المعدل الطبيعي الخاص بها، وهذا ما بالتسبب في وجود قلق وتوتر لدي بعض العلماء.

مركبات الكلوروفلوروكربون Cholorofluorocarbons

تُعرف تلك المركبات بـ CFCS، وهو الاختصار الشهير الذي تُسمى به وسط مختلف المواد والمركبات الكيميائية المختلفة، وتلك المركبات مكونة من كلاً من الكلور والكربون والفلور.

قصة مركبات الكلوروفلوروكربون

  • قصة هذه المركبات تبدأ في عشرينيات القرن الماضي، وذلك بعدما زاد إنتاج الثلاجات والمبردات التي كانت تقوم باستعمال العديد من المواد والغازات الضارة مثل غاز الامونيا على سبيل المثال.
  • ولأن ذلك الغاز من الممكن أن يقوم بالتسرب من الثلاجة ومن ثم يبدأ في أذية الأفراد، فبدأ العلماء والكيميائيون رحلة البحث عن مواد وغازات أخرى بديلة للحفاظ على صحة الأفراد.
  • بعدها قام العالم توماس ميجلي Thomas Midgley بتحضير أول مركب من مركبات الكلوروفلوروكربون وكان ذلك في عام 1928 م.
  • وحينها كانت تلك المركبات تتكون من الكلور والفلور والكربون أيضاً، وفي وقتنا الحالي يتم تحضير هذه المركبات في المختبرات وهى غير سامة، وذلك لعدم تفاعلها مع أي مواد أخرى بشكل مباشر.
  • ومع مرور الوقت تم إثبات أن هذه المركبات مثالية جداً من أجل المبردات والثلاجات.
  • وتم استخدامها في صناعة التكييفات وتصنيع البوليمرات ومنتجات المبيدات الحشرية المنزلية بالإضافة إلى الثلاجات وكان ذلك في عام 1935 م.

اكتشاف مركبات الكلوروفلوروكربون في الجو

  • اكتشف العلماء أن مركبات الكلوروفلوروكربون توجد في الجو في سبعينيات القرن الماضي.
  • ومن ثم تم قياس كمية ونسبة هذه المركبات لتحديد مقدراها الموجود في الغلاف الجوي.
  • وبالفعل تم اكتشاف أن النسبة الخاصة بتلك المركبات تزداد عاماً بعد عام، وعندما تم الوصول إلى عام 1995 م، توصلوا إلى أن النسبة وصلت إلى مستوى عالي جداً.
  • ولكن من الضروري ذكر أن هذه المركبات لا تُشكل أي خطر على البيئة بسبب استقرارها.
  • بعد ذلك قام العلماء بملاحظة أن السمك الخاص بطبقة الأوزون يقل شيئاً فشيئاً مع زيادة نسبة مركبات الكلوروفلوروكربون.

خاتمة بحث عن قصة مادتين

ها قد وصلنا للنهاية في بحثنا ذلك الذي يناقش قصة مادتين، حيث أنهم يعدوا من أهم ما وُجِدَ في علم الكيمياء بأكمله، وذلك لأن هذين المادتين من أهم المواد الموجودة بالكيمياء.

  • لهذا السبب قمنا بشرح كافة ما يتعلق بهم بشكل بسيط، كما قمنا بتجميع المعلومات التي تخصهم بشكل مناسب للبحث.
  • ونأمل أن يكون جميع ذلك قد قام بتبسيط شرح جزء هاتين المادتين، ونرجو أن تكون قد ظهرت أهمية علم الكيمياء.

تعتبر الكيمياء علم من أحد أهم العلوم الموجودة بالعالم، حيث أنه يدخل في العديد من الأمور، كما يوجد به الكثير من التفاعلات إلى جانب أنه يضم عدد كبير من المواد، لهذا يقوم البعض بعمل بحث عن قصة مادتين لاعتبارهم من أهم ما يوجد في الكيمياء، وهذا ما عملنا على تقديمه وشرحه بشكل بسيط في مقالنا لإفادتك قارئي العزيز.

كما يمكنكم الاطلاع على المزيد حول ما يتعلق بهذا الموضوع من خلال الأتي:

المراجع

1