هل هناك فعلا فوائد للقمل؟

أمل سالم 28 يوليو، 2019

نعرض عليكم من خلال السطور التالية بحث عن فوائد القمل فقد يكون العنوان غريبًا أو مستفزًا خاصة مع شيوع أن الحشرات هي مصدرًا مؤكدًا للأمراض والأوبئة، فأن نُفاجأ بأن هناك من ينادى بفوائد القمل الجمة فهذا من عجائب الأمور فتعالوا معنا في رحلة عبر موسوعة بين أروقة المواقع العلمية للوصول إلي حقيقة الأمر سواء بالنفي أو التعزيز.

بحث عن فوائد القمل

ماهو القمل ؟

القمل حشرة  سوداء رمادية اللون يبلغ طولها حوالي 2.5 مليمتر.

وهو من الحشرات المتطفلة التي تعيش علي دم العائل عن طريق عض فروة الرأس ويكثر بين المساجين وتلاميذ المدارس أو عند إهمال النظافة الشخصية.

ما حقيقة ما تتناقله بعض المواقع عن منافع القمل

في الحقيقة أن الأمر لا يعد سوى خداع وتحايل للكسب عن طريق الغش وقلب الحقائق، فكيف لعاقل يصدق أن حشرة طفيلية لها فائدة علي جسد العائل التي تقوم بمص دمائه وتلويثه وعضعضة فروة رأسه وتنغيص حياته لما تسبب له من حكة وضيق يؤرق عليه نومه.

فمؤخرًا لجأت بعض النساء في بعض الدول العربية إلى بيع القمل في زجاجات تحت ادعاء أنه يقوم بتحسين الدورة الدموية للجسم ومن ثم الوقاية من الجلطات وهذا بالأمر البالغ السخافة.

وكذلك ادعوا أنه يساعد علي زيادة كثافة الشعر عن طريق تنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس الناتج عن تجواله في رأس المصاب به أو عن طريق الحكة المتكررة التي يلجأ لها العائل (الهرش).

و في هذا أيضًا مغالطة كبيرة وتحايل يصل لحد الجرم ،فزيادة الحكة مع وجود طفيل كالقمل يؤدى لالتهاب  الغدد الليمفاوية الموجودة أسفل الرأس وتضخمها، وحاجة الشخص لتناول العقاقير الطبية والمضادات الحيوية للشفاء. بالإضافة أن صاحب هذا الابتلاء شخص انطوائي يعاني من حالة نفسية سيئة تضطره للعزلة بعيدًا عن الآخرين هروبا من سخريتهم أو اشمئزازهم.

مجرد مزحة سخيفة

من الواضح أن الموضوع لا يعدو سوى مزحة مقززة من شخص مبتلي بهذا الطفيل وأراد  منها أن يصاب غيره بنفس ابتلائه حتى لا يعاير به، أو شخص أراد أن يحول ابتلائه إلى مكاسب مادية عن طريق الغش والخداع وترويج الأكاذيب.

من الناحية البحثية

يتداول في الأوساط العلمية حاليا سعي الأطباء محاولين استخراج بعض المواد المضادة من جسم القمل لتصنيع بعض اللقاحات الخاصة بعلاج بعض الأوبئة مثل التيفود وتلك أمور بحثية ما زالت قيد الدراسة والتجريب .

وحتى لو ثبتت صحته فسيكون ذلك عن طريق مواد مستخلصة من القمل بعد معالجتها وتنقيحها وليس باستخدام القمل نفسه ككائن طفيلي.

فكما أن الأفعى السامة لم يكن من المقبول قديماً التصديق بإمكانية استخراج المصول والترياق الواقي منها فكذلك من الممكن استخراج مواد مضادة تحتوي علي علاج بعض الأوبئة.

وفي النهاية ليس كل ما يروج ويشاع يجب تصديقه ، فقد خلق الله عز وجل الإنسان وميزه بالعقل ليفكر وينقح ما يدور حوله وليس ليصدق كل ما يدور ولو حتى كان هو الأكثر مشاعاً.

ومن الفطرة ألا نصدق أن طفيل كالقمل أرسله الله آية من آيات الابتلاء لقوم فرعون أن يكن فيه فائدة علي نفس الصورة التي أرسل بها وهي إهلاك البدن بتسليطه علي الرؤوس التي هي محل العقل.

﴿ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ ﴾. سورة الأعرف آية (133).

فما بالك بشخص لا يملك أعصابه من كثرة الحكة بفروة رأسه، هل تتوقع منه تعقلًا أو رويّة. فهل هذا شخص مبتلى علينا الرثاء لحاله  أم منعم علينا تمني ما يعتريه؟

علينا أن نحلل الخبر وندرك فحواه ولا يطربنا الانتشار ولا تأخذنا الشائعات فمن قبلنا أهلكتهم الشائعات وضللتهم.

هل هناك فعلا فوائد للقمل؟

الوسوم