الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن عنترة بن شداد

بواسطة: نشر في: 21 يونيو، 2019
mosoah
بحث عن عنترة بن شداد

بحث عن عنترة بن شداد ، وهو واحد من الفرسان الشعراء الذين قل نظيرهم في اللغة العربية، وصاحب القصة المشهورة التي تتحدث عن حبه لعبلة، ورفض قومه لذلك لكونه عبدًا، ومحاولته إثبات جدارته بالزواج منها في أحداث مشوقة متلاحقة، وقد نجح في ذلك واستطاع إثبات أن الإنسان إنما هو بصفاته لا بنسبه، ولمزيد من التفاصيل تابعونا على موسوعة في بحث عن عنترة بن شداد.

بحث عن عنترة بن شداد

اسمه ونسبه

هو عنترة بن شداد العبسي، كان أبوه سيدًا من سادات بني عبس، ولكن كانت أم عنترة جارية سوداء حبشية يقال لها زبيبة، وكان من عادات العرب في الجاهلية أنه إذا كان للرجل ولد من أمة صار هذا الولد عبدًا، وكان يلقب بأبي الفوارس.

صفات عنترة بن شداد

اشتهر عنترة بالفروسية والخلق السمح والمروءة والشعر، عانى في صغره الفقر الحرمان وذل العيش والمهانة، وذلك لأن والده لم يلحقه بنسبه في البداية على عادة العرب، فنشأ محبًا للحرية ساعيًا في الحصول عليها، وقد قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: “ما وصف لي أعرابي قط فأحببت أن أراه إلا عنترة”.

وكان من أشد أهل زمانه، وأجودهم بما ملكت يداه، فكانت شجاعته مضرب الأمثال، وكلنه يعاني من عقدتين: عبوديته وحب عبلة.

الحصول على الحرية

بعد صراع عنترة الطويل مع قومه وأبيه اعتزل عنترة قومه، فلا يأكل معهم، ولا يحارب معهم، ويتعامل معهم على أنه عبد وعلى أنهم السادة دون أن يكون ذا دور فعال في القبيلة، حتى أتت اللحظة الحاسمة عندما أغار بعض أحياء العرب على عبس فأصابوا منهم، فتتبعهم العبسيون وقاتلوهم، وكان عنترة معهم، فقال له أبوه كر يا عنترة، فقال: إن العبد لا يحسن الكر، غنما يحسن الحلاب والسر، فقال له: كر وأنت حر، فقاتلهم قتالًا عظيمًا، فأحلقه أبوه بعد ذلك بنسبه، ونال عنترة حريته.

كيف نال عنترة شهرته من الشجاعة

وقد سئل عنترة عن ذلك فقيل له: أأنت أشجع العرب وأشدها؟ فقال: لا، فقيل: فلماذا شاع لك هذا في الناس؟ قال: كنت أقدم إذا رأيت الإقدام عزمًا، وأحجم إذا رأيت الإحجام حزمًا، ولا أدخل إلا موضوعًا أرى لي منه مخرجًا، وكنت أعتمد الضعيف الجبان فأضربه الضربة الهائلة التي يطير لها قلب الشجاع فأثني عليه فأقتله.

عنترة وعبلة

أحب عنترة بنت عمه عبلة بن مالك حبًا جمًا، وكان نظرًا لكونه عبدًا في ذلك الوقت، فلم يستطع أن يجرؤ على خطبتها من أبيها أو أخيها، ثم بعد ان نال حريته اختلفت الآراء في كونهما تزوجا أم لا؟ ولكن الراجح انهما تزوجا في نهاية المطاف، لأنه صار حرًا وكان من الفرسان الشجعان.

شعر عنترة

كان لعنترة موهبة شعرية فذة كما كانت فروسيته، فهو أحد شعراء المعلقات السبع، وكان شعره تصويرًا لمعاناته النفسية، فيفخر بنفسه وينعتها بأجمل الأوصاف والشمائل، ويتحدث عن حبه لعبلة ومعاناته في الوصول إليها بسبب حياته ولون بشرته، كما يتحدث عن موقفه في الحروب والمعارك.

عنترة بن شداد معلقة

يرجع سبب نظم المعلقة إلى ظروف عنترة واعتراف أبيه به، فقد عيره واحد من قومه بسواد لونه وبأن أمه أمة، فأراد عنترة أن يفتخر بنفسه، فأنشد المعلقة.

والأغراض في معلقة عنترة محددة، فهو يبدأ كعادة الشعراء الجاهليين بذكر الأطلال ووصف الفراق، ثم يتغزل في عبلة ويذكر صفاتها الحسنة، ويخاطبها، ثم يفتخر بنفسه في الحرب وبفروسيته، ثم ينتهي بوصف الخمر ويتحدث عن كرمه، وعن تفوقه في القتال.

وقد كان مطلع القصيدة على النحو التالي:

هل غادر الشعراء من متردم      أم هل عرفت الدار بعد توهم

قصة موت عنترة

اختلف المؤرخون والرواة في الطريقة التي لقي بها عنترة نهايته، والراجح أنه مات بسهم رماه به فارس من الفرسان انتقامًا منه، وكان قد أغار على قبيلته ويطارد غنائمها، فرآه ذلك الفارس وهو الليث الرهيص الطائي، فرماه بسهم، فجرحه جرحًا شديدًا، فعاد إلى أهله على فرسه، ثم مات وقد جاوز التسعين من العمر.

كان ذلك حديثنا عن بحث عن عنترة بن شداد تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد، ودمتم في أمان الله.