الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن ضغوط العمل

بواسطة: نشر في: 16 أغسطس، 2019
mosoah
بحث عن ضغوط العمل

بحث عن ضغوط العمل كامل مكتوب ، الحياة بأسرها لا تخلو من الضغوط  والعمل هو الغرض الاسمي الذي خلق الله من اجله الإنسان على الأرض بالطبع بعد عبادته سبحانه، ولأهمية العمل في حياتنا وفي حياة المجتمع ولما له من تأثير على سير الحياة وتقدمها كان لابد من الإشارة لموضوع ضغوط العمل وكيفية التعامل معها والتمكن من علاج أسبابها من خلال موضوع اليوم ،بحث عن ضغوط العمل ، فالحياة دار للمحن بكل معانيها ولقد وصف الله عز وجل ذلك بان قال في كتابه العزيز( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ ) (سورة البلد آية:4)أي أن التعب هو السمة الغالبة للحياة ولكن علينا حسن التعامل معها لكي نستطيع القيام بواجباتنا وتحقيق أهدافنا كما خلقنا لها فان كل ميسر لما خلق  له كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولمعرفة  كل ما يخص ضغوط العمل عليكم بالجلوس معنا في حالة استرخاء تام لعلنا نكن سببا في مواجهة مشاكلكم و علاج ضغوطكم من خلال موسوعة.

بحث عن ضغوط العمل

علينا في بداية تناول البحث تسليط الضوء على ماهية ضغوط العمل وتعريفها.

تعريف ضغط العمل

هو حالة من الإعياء والإجهاد النفسي والجسدي تنتج عن تراكم المسئوليات وتتابعها دون الحصول على قسط من الراحة او فسحة من الوقت للاستجمام أو استعادة النشاط.

أو هو عدم قدرة الفرد على تحقيق التوازن اللازم بين قدراته والمهام المنوط إليه بها مما ينتج عنه حاله من الإرهاف والفتور والشد العصبي تفقده السيطرة على نفسه كما تؤثر على مدى تعامله مع الآخرين وتؤدي لتوتر علاقته بهم.

علامات ضغوط العمل

  • الإرهاق والإعياء الشديد مع بذل أي حركة
  • الاكتئاب والشعور بالإحباط واليأس
  • العصبية الزائدة والتوتر مع الأشخاص حوله
  • فقدان الشهية
  • اضطراب مشاكل الجهاز الهضمي  باختلاف أعراضه سواء كانت بإسهال أو إمساك.
  • قلة ساعات النوم والأرق
  • فقدان الرغبة في الجنس
  • تسارع نبضات القلب والنهجان حتى حالة الجلوس
  • آلام عضلية ووجع في المفاصل.
  • نوبات من التعرق غير المسببة والغير مرتبطة بدرجات الحرارة.
  • الرغبة المستمرة في البكاء.
  • النسيان المفرط وعدم الدقة في إنجاز المهام.

العوامل المتسببة في ضغوط العمل

  • قبول وظيفة لا تناسب الفرد من حيث الميول أو لا تتناسب مع مكانته نظرا لحاجته الملحة للمال.
  • التواجد مع أشخاص لا يحبهم أو لا يستطيع التوافق معهم فكريا ولا ثقافيا.
  • الشعور بالقهر أمام إدارة المكان سواء لتعسف المدراء أو لتخبط قراراتهم أو لعدم الوعي الكافي لديهم في التعامل مع الكوادر البشرية
  • الشعور بالظلم نتيجة المحسوبيات والوساطة
  • تجاهل التحفيز والمكافآت عند إنجاز المهمات في فترات قياسية بدقة ومهارة ودون أخطاء
  • وجود أجواء مشحونه بين الزملاء من فتنه وأكاذيب الغرض بها الإيقاع والترقي على حساب الآخرين .
  • المشاكل الأسرية ها عامل كبير في الشعور بالإحباط والحزن إذا كان الطرف الآخر في الحياة الزوجية يشعره دوما بتقصيره وعدم تلبيته لاحتياجات أسرته وأولاده.
  • الشعور بالرتابة والملل نظرا لنمط الحياة الواحد والمكرر وعدم الخروج عن الروتين مما يشعر الفرد بعدك إنسانيته وانه كمن يدور في ساقية.
  • عدم الترويح عن النفس بين فترة و اخرى سواء بالخروج أو التنزه أو حتى المشي لاستعادة النشاط.
  • الظلم وعدم التقدير في مجال العمل وسلب الحقوق من أصحابها و نسبها لأنفسهم كما يفعل بعض المدراء من سرقة مجهود الموظفين الذين تحت إمرتهم أمام أصحاب المؤسسة.

بعض الحلول والنصائح للتخلص من ضغوط العمل

  • الخروج عن الروتين بوضع برنامج ترفيهي أسبوعي ولو كان حتى مقصورا عن التمشية أو التنزه البسيط
  • مكافئة الشخص لنفسه بهدية بسيطة كقطعة حلوي أو العطر الذي يحبه تقديرا لنفسه على مجهوداته وحسن صنيعه
  • التحاور مع أشخاص تحبهم ويجعلك الجلوس منعم تشعر بالراحة والسعادة والطاقة الإيجابية.
  • التحدث مع أشخاص مرحين والابتعاد عمن يبثون الطاقة السبية حولهم.
  • الأخذ بالمشورة وهذا هو نهج الإسلام الذي امرنا به رب العزة في كتابه الكريم
  • {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} [سورة الشورى: آية 38‏] فالمشورة تمنحنا افضل النتائج بأقل الخسائر مع تقليص الوقت وتوفير الجهد.
  • الاهتمام بالصحة عن طريق تناول الغذاء المناسب الصحي الذي يناسب حجم المجهود الذي يقوم به خاصة تناول الخضروات والفاكهة والأغدية التي تمد الجسم بالطاقة وعدم تجاهل وجبة من الوجبات مهما كانت الأسباب
  • وضع خطط لتنفيذ المهام وحساب الخطوات وتصور للإنجار.
  • تخصيص وقت للتريض أو التمشية مهما كانت الضغوط فلا تجعل الوقت يأخذك على حساب ذاتك
  • التوقف عن العمل مباشرة قبيل الإحساس بالانهيار والتشتت واللجوء لسماع الموسيقي الهادئة مع شرب بعض الأعشاب أو العصائر الطازجة التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية وتهدئة الأعصاب
  • البعد عن شرب الكحوليات أو التدخين فهي غير مفيدة على الإطلاق بل تزيد الأمور سوءاً.
  • أخذ اجازة من العمل  بين فترات متباعدة الغرض منها إعادة التنشيط وبث روح المثابرة والعزيمة مرة اخرى حتى لا يصاب الإنسان بالفتور.

نصيحة الإسلام لمواجهة ضغوط العمل

العمل عبادة ولكن لتأدية تلك العبادة علينا بمراعاة انفسنا فان لأنفسنا علينا حق كما قال رسولنا الكريم.
قال ابن مسعود رضي الله عنْه: “كان النَّبيُّ صلى الله عليْه وسلَّم يتخوَّلُنا بالموعظة في الأيَّام؛ كراهةَ السَّآمة عليْنا”؛ رواه البخاري ومسلم، وفي رواية: “كان يتخوَّلُنا أن نتحوَّل من حالةٍ إلى حالة”.

وعَن عَوْنِ بْنِ أَبي جُحَيْفَةَ عَن أبيهِ قال: آخى النَّبِيُّ صلَّى الله عليْه وسلَّم بَينَ سَلمَانَ وأبي الدَّرْداءِ، فَزَارَ سَلمَانُ أبَا الدَّرْدَاءِ، فرَأَى أُمَّ الدَّرْدَاءِ مُتَبَذِّلَةً، فقَال لهَا: ما شَأْنُكِ؟قالتْ: أَخُوكَ أَبُو الدَّرْدَاءِ لَيْسَ له حَاجَةٌ في الدُّنْيَا، فجَاءَ أبُو الدَّرْدَاءِ، فصَنَعَ له طَعامًا، فقَالَ: كُلْ، قالَ: فَإنِّي صَائِمٌ، قَالَ: ما أَنَا بآكِلٍ حَتَّى تَأْكُلَ، قالَ: فَأَكَلَ، فلَمَّا كانَ اللَّيْلُ ذَهَبَ أبُو الدَّرْدَاءِ يَقُومُ، قَالَ: نَمْ فنَامَ، ثُمَّ ذَهَبَ يَقُومُ، فقَالَ: نَمْ، فَلَمَّا كَانَ من آخِرِ اللَّيْلِ، قالَ سَلْمَانُ: قُمِ الآنَ، فَصَلَّيَا، فَقَالَ لَهُ سَلْمَانُ: “إنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، ولِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، ولأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ”.