الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن دور شباب مصر اليوم شامل

بواسطة: نشر في: 13 نوفمبر، 2019
mosoah
بحث عن دور شباب مصر اليوم

في المقال التالي نعرض لكم بحث عن دور شباب مصر اليوم كامل، للشباب دور كبير في تنمية المجتمع وتقدم الدول، وذلك لامتلاكهم الطاقة التي يستطيعون بها تغيير الواقع إلى واقع أفضل بكثير، بالإضافة إلى وجود العوامل التي تؤهلهم للعمل والسعي إلى التطوير والتغير والتنمية والإنتاج الكبير، فالشباب هم العمود الفقري للبلاد، فإذا صلح هذا العمود وأصبح قوياً متماسكاً، فسيصبح حال الأمة أفضل، فلا يمكن الاستغناء عن تلك الفئة أو تهميشها، لذلك يجب تشجيعهم دائماً، والاستفادة من الطاقة الكامنة بداخلهم، وفي الفقرات التالية نعرض لكم من خلال موسوعة بحث شامل عن دور الشباب في تنمية المجتمع.

بحث عن دور شباب مصر اليوم

دور الشباب في نهضة الأمة

يمكن دور الشباب ووظيفتهم الأساسية في السعي لتلقي العلوم المختلفة والحصول على الثقافة من أجل جعل المستقبل أفضل، بالإضافة إلى تعلم المهارات المختلفة التي تؤهلهم للعمل والنهضة بوطنهم، وتعلم القراءة والكتابة واللغات المتنوعة لفهم ثقافات الآخرين والقدرة على التحدث في القضايا المحلية والعالمية وإعطاء الآراء الصحيحة في تلك القضايا وتقديم نقد هادف وبناء.

فنجاح الأمة أو فشلها يعتمد في المقام الأول على شبابها، ولذلك يجب على الحكومات تزويد الشباب بالمعارف والعلوم المختلفة، وتدريبهم على المهارات التكنولوجية الحديثة و الأساسية، وتأهيلهم لسوق العمل، حتى يزيد الإنتاج وتنهض الدولة وتتقدم بأحلام الشباب وبأيديهم.

فالشباب المقاتل يملك الكثير من الأحلام والأماني، ويسعى في توظيف قدراته الإبداعية في التطوير، فضلاً عن تغيير الواقع إلى الأفضل دائماً، فيحاول محاربة السلبيات الموجودة في المجتمع مثل السرقة والبلطجة وفقر والبطالة وانتشار المخدرات وجرائم القتل، وغيرها من المشاكل التي تسبب دمار المجتمعات، لذلك يطمح الشباب الواعي في شغل المناصب المختلفة في سوق العمل التي تتيح له فرصة في ترك أثر إيجابي في المجتمع.

دور الشباب في التغيير

هناك الكثير من الوجبات التي يجب الحرص عليها، وذلك بهدف تنمية المجتمع، ومن تلك الواجبات:

  • توحيد أبناء الوطن الواحد: يمتلك الشباب القدرة الكبيرة على توحيد أبناء الوطن الواحد مهما اختلفت الأعراق والألوان، ونبذ العنصرية الموجودة في العالم، وذلك من خلال وضع كل خلافات اللون والدين والعرق جانباً، ونشر السلام والتسامح والمحبة بين الناس، وعدم السماح لتلك الخلافات الصغيرة بإحداث التفرقة بين أبناء الأمة الواحدة.
  • محاربة الأمية: من الأشياء التي يجب أن يسعى الشباب عليها هي حل مشكلة الأمية ومساندة الناس في تعلم القراءة والكتابة وتلقي العلوم المختلفة، فتعاني الكثير من دول العالم من مشكلة الأمية، الأمر الذي يهدد تلك الدول بتأخرها وتخلفها عن الآخرين، ويستطيع الشباب من خلال الطاقة الكامنة فيه نشر العلوم والمعارف ومساعدة الأميين في التعلم.
  • نبذ العنف: هناك الكثير من الجرائم التي تحدث بسبب العنف، فالعنف يحدث في المدارس، وفي الجامعات، وفي الشوارع، وفي ملاعب كرة القدم، وفي البيوت أيضاً، ودور الشباب هو نبذ العنف ونشر السلام، وتوعية الأفراد بخطورة التعدي على الآخرين، وأن العنف لا يجلب إلا الشر للمجتمع، ويهدد سلامته.
  • محاربة البطالة: وفق البيان الصادر من منظمة العمل الدولية، فيوجد أكثر من خمسة وسبعين مليون شاباً عاطلاً عن العمل في كافة أنحاء العالم، بالإضافة إلى وجود نسبة كبيرة من الشباب العاطل في الدول النامية والتي قد تخطت 60%، الأمر الذي يؤدي إلى تخلف تلك الدول وعدم قدرتها على مواكبة العصر الحديث، فضلاً عن سوء الأحوال المعيشية وعدم القدرة على توفير حياة كريمة للأفراد، ودور الشباب هو البحث عن العمل، وتوظيف طاقاتهم فيما ينفع بلادهم، وتعلم المهارات المختلفة التي تجعلهم مؤهلين للحصول على المناصب الكبيرة، الأمر الذي يساعدهم في إحداث التغيير الإيجابي، وتعزيز النشاط الاقتصادي في الدولة.