الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن دور المواطن في الأمن

بواسطة: نشر في: 31 يناير، 2020
mosoah
بحث عن دور المواطن في الأمن

بحث عن دور المواطن في الأمن ، يجب أن يدركه جيداً، حيث إن الأمن من أهم المقومات المعيشية للإنسان فكما ورد في الحديث الشريف عن الرسول صلى الله علية وسلم قال “من أصبح أمناً في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بما فيها”، إذن فالأمن مثل الطعام والصحة بالنسبة للإنسان، لا ينعم احد بالعيش وهو لا يشعر بالأمان، ولا يستطيع أحد أن يمنح الحب والعطف وهو خائف، لذلك فعلى الجميع أن يحافظ على أمن أسرته ووطنه، ولا سيما أن الوطن هو منزله الكبير الذي يعيش فيه الإنسان، فلكي يعيش سالماً مطمأن يجب عليه أن يشارك في حفظ سلامة الوطن، لذا تهتم موسوعة بعرض دور المواطن في هذا المقال.

بحث عن دور المواطن في الأمن

لكل فرد دور في وطنه، فالوطن أسرة كبيره يتحد أفرادها لتنهض كلها، فالحكومة لها دور، والمواطن له دور، ولا يقل دور المواطن في الحفاظ على الأمن عن دور المؤسسات لذلك سنوضح دور المواطن في حفظ الأمن.

دور المواطن في المجتمع

  • الدفاع عن الوطن ضد أي معتدي: حتى لو كان أعتداء فالوطن هو العرض والموت دون الوطن شهاده، فلا يجب أن يسمح المواطن لأن ينال أحد من وطنه.
  • احترام الدستور: الدستور هو الوطن فما من دولة قوية دون تشريعات، فاحترام الدستور والقانون يعني أحترام الوطن والاعتراف بمكانته.
  • الاعتزاز بالانتماء للوطن: فالانتماء للوطن يعني الاعتزاز بالجذور والأصل، والافتخار به أمر يزيد المرء مكانة مرموقه في كل البلاد حيث يقال على الشخص وطني أي ينتمي لوطنه ويحب بلاده.
  • الحفاظ على البيئة: فالمدن الملوثة مليئه بالأمراض التي تجعل الجميع دوماً في توتر وقلق من خطر الإصابة؛ لذلك فالحفاظ على نظافة البيئة أمر مهم للاستقرار وحفظ الأمن.
  • الاهتمام بالنشء: فعلى الآباء تربية أبنائهم على حب الوطن، وغرس الوطنية فيهم من الصغر، وتوعيتهم بدورهم في هذا الكيان العظيم.
  • المشاركة في الخدمة المجتمعية: فدور المواطن لا يتوقف عند الحفاظ على نظافة البيئة، بينما عليه أن يشارك في تجميلها أيضاً، والتطوع بما يستطيع لعمل الخير والمشاركة الفعالة في خدمة الآخرين ومساعدة المحتاجين.
  • الإيجابية وعدم التكتم على الخطأ: يجب على المواطنين المشاركة في حفظ سلامة الوطن، من خلال التبليغ عن المخربين، والإرهابين، فبهذا يكون مثل الجندي، يكافح تخريب الوطن، من خلال دورة الإيجابي.

دور الاسره والمدرسة في الحفاظ على الامن

يقع على عاتق الأسرة والمدرسة دور كبير لتخريج أجيال قادرة على حفظ سلامة وطنها وأمنه، فالأسرة والمدرسة هي الأماكن التي يتلقى منها الفرد معلوماته، ويكون شخصيته ومبادئه، لذلك يجب الحرص على غرس المبادئ السليمة في الأطفال، وترسيخ المعتقدات الدينية داخلهم، ومن أهم ما يجب غرسه فيهم الحفاظ على الوطن، ومعرفة دورهم فيه، والتأكيد على مدى فاعليتهم، حيث يرى الطفل إنه فرد مهم ومسؤول في المجتمع مما يدفعه للقيام بدوره بالشكل السليم، وفيما يلي دور الأسرة والمدرسة في الحفاظ على الأمن:

  • غرس الوازع الديني: فالدين سيعلم الأبناء كل شئ لما فيه من تسامح، وتراحم، كما أن الدين الإسلامي الحنيف يحض على نبذ العنف، والدفاع عن العرض والأرض .
  • نبذ العنف والإرهاب: يجب على المؤسسات التعليمية أن توضح للأطفال مدى كارثية الإرهاب وما يخلفه من خراب وفساد.
  • التنبيه على أهمية المشاركة مع الزملاء في تجميل البيئة: فالمشاركة الفعالة مع الزملاء تنمى شعور أحترام الآخر، وحب الخير، والمساعدة.
  • احترام الآخرين دون النظر لعرق أو جنس أو لون: فالبشر كلهم سواء ويجب أن يتعلم الأطفال ذلك منذ الصغر، لتقبل جميع الفئات وحب الخير للجميع.
  • احترام الطفل وخصوصيته: إن تشويه نفسية الأطفال والتقليل منهم، يسهم في إنشاء جيل فاسد، عديم الإرادة لا ينتمي لأسرته ولا إلى مدرسته ووطنه، فالبيئة الصحية للأطفال هي خير سقى ينمي زرعتك.

فبعد عرض دور المواطن في المحافظة على الأمن مع موسوعة، يمكن لكل فرد الآن معرفة دورة والقيام به على أكمل وجه ليحافظ على مكانة وطنه وسلامته .

المراجع

1-

2-

3-

4-