الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن اهمية الوقت

بواسطة: نشر في: 8 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن اهمية الوقت

نقدم إليكم اليوم عزيزي القارئ بحث عن أهمية الوقت ، فالوقت هو ذلك الغائب الحاضر الشيء الذي نتعامل من خلاله لكننا لا نراه المتواجد معنا  على مدار حياتنا لكننا لا نشاهده.

الوقت هو الشيء الوحيد المشترك بين كل صنوف البشر مع اختلاف أجناسهم و أعراقهم  وأعمارهم فوقت الجميع هو 24 ساعة يستخدمها كيف يشاء، فمنهم ما يس تغلها افضل استغلال من أداء المهام والعبادات وممارسة المفضل لديه من الهوايات ومنهم من يجعلها بلا فائدة ويقتلها بالنوه ويمضيها في فراغ بلا معنى ثم يظل يشكو من سوء حظه.

ومنهم من يعرف كيف ينظمها من خلال جدول للأعمال الذي لا يحيد  عنه مهما كانت الظروف والآخر يرتب مهامه حسب الأولويات الأهم فالمهم، لكل منا طقوسه وعاداته ولذا لكل منه نجاحاته و إخفاقاته رغم أن المتاح واحد للجميع، ولمعرفة المزيد عن أهمية الوقت فعليكم  بالبقاء معنا في موسوعة.

بحث عن اهمية الوقت

الوقت و المنحة الربانية التي منحها الله تعالى للإنسان لإعمار الأرض ولعبادته وتلك المنحة تبدأ منذ ولادته وتنتهي بوفاته ولا احد منا يعلم متى سيلاقي ربه ولا ارتبط ذلك اللقاء بموعد ولا سن معينة يتوفى فيها الإنسان ولذا تحتم علينا السعي لإرضاء الله عز وجل والاستعداد للقياه في أي لحظة فالوقت ثروتنا الوحيدة لتحقيق المعادلة الصعبة بين العبادة وتحقيق الطموحات بين الدنيا والآخرة بين الواجبات والحقوق.

مفهوم الوقت

ليس المقصود بالوقت هنا الساعات والشهور والسنين والوحدات الزمنية التي عرفها الإنسان ولكن المقصود به هو المهلة التي يترك الله فيها الإنسان على ظهر الأرض في اختبار دائم انه زمن اللجنة التي تعطى لنا فيها ورقة الإجابة قبل أن تسحب منا فجأة فهل اجبنا الإجابات النموذجية أم تركنا أوراقنا فارغة .

أهمية الوقت في الإسلام

  • حرص الإسلام على التنبيه على أهمية الوقت من خلال الأحاديث النبوية الشريفة  فقد قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )”لا تزولُ قدَما عبدٍ يومَ القيامةِ حتى يُسأَلَ عن أربعٍ عن عُمرِهِ فيما أفناهُ وعن عِلمِهِ ما عملَ بِهِ وعن مالِهِ من أينَ اكتسبَهُ وفيما أنفقَهُ وعن شبابِهِ فيما أبلاهُ”.
  • فالوقت وسيلتنا في التقرب من الله عز وجل  إرضائه حيث أن الآخرة اقرب مما نتصور وما الحياة الدنيا إلا كلمح البصر فماذا اعددنا لذلك اليوم ونحن نترك الأيام والشهور تنفلت من بين ايدينا دون اهتمام وبلا مبالاة بل الأدهى من ذلك أن هناك من يبحث عما يقتل الوقت وكانه عدوه الأول و يا حسرتاه على من يضيع شبابه فيما لا ينفع وصحته فيما لا يفيد  ثم يندم وقت لا ينفع الندم وقد قال الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) “نِعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من النَّاس: الصِّحَّةُ والفراغُ”.

أهمية الوقت في حياة الفرد والمجتمع

هناك من بلغ السبعين والتسعين من العمر دون أن ينجز شيئا يستحق الذكر أو الإشارة في حياته وهناك من عاش سنوات قليلة حقق فيها ما لم يحققه من عاشوا قرن من الزمان واليكم بعض الأمثلة التي يذخر بها التاريخ البشري : –

  • عبقري الرسم الفنان العالمي الهولندي  (فان جوخ ) الذي عاش من العمر 37 عاما فقط وأعماله الآن تباع اللوحة الواحدة بملايين الدولارات .
  • عالم الفيزياء والرياضة الإيطالي (تورشيللي ) الذي عاش 39 عاما فقط ولكن قد ترك للبشرية اهم الاختراعات فقد قام باختراع البارومتر الذي يتم به قياس الضغط الجوي كما قام بإجراء بعض التعديلات على جهاز الميكروسكوب .
  • العالم  (يحيى بن شرف النووي ) الذي عاش فقط  من العمر 45 سنة ولكن لا تخلو مكتبة ولا ارفف مسجد من كتبه فله من المؤلفات الثمينة في علم الحديث والفقه ومن اشهر مؤلفاته (الأربعون النووية – رياض الصالحين ).
  • الشاعر طرفة بن العبد الذي عاش من العمر 26 عاما فقط وهو احد أصحاب المعلقات وافضل الأشعار التي قيلت في الجاهلية والذي يقرأ كتاباته  وروعتها وما بها من الحكم والعبر الإنسانية يظن انه عاش حتى بلغ المائة عام .
  • كل أولئك السابقين حققوا لأنفسهم من ذكرى لا تمحوها الأزمنة ولا يتناساها التاريخ مع مضيه فماذا حققت انت وترى ماذا كانت ستكون إنجازاتهم إذا عاشوا اكثر من ذلك .
  • وأنت …ألا ثورة تقوم بها على ذاتك لتصحو من سباتك وتعيد حساباتك وتقوم بعادة ترتيب أولوياتك .

لعل مقالي هذا يكن دافعا لك لتنفض عنك تكاسلك وتتخلى عن تواكلك وتبدأ في العمل.