الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن المياه الجوفية ومصادرها وأنواعها

بواسطة:
بحث عن المياه الجوفية

سنتناول خلال هذا المقال بحث عن المياه الجوفية ، لم يخلق الله تعالى مصادر المياه على ظهر الأرض من بحار ومحيطات وأنهار فقط، بل خلق لنا أيضاً مصادر أخرى لها وهي المياه الجوفية،والتي تُعتبر بمثابة كنز وثروة طبيعية أوجدها الله لنا، وعلى الرغم من محدودية استخدامها إلا أنها تظل من أكثر أنواع المياه نفعاً وصلاحاً للشرب والاستخدام الإنساني، ومن خلال السطور التالية في موسوعة سنتعرف على مصادر المياه الجوفية وأهميتها.

بحث عن المياه الجوفية

ما هي المياه الجوفية

هي المياه التي تكونت داخل الصخور الرسوبية وتخزنت في باطن الكرة الأرضية، وذلك بعد حدوث عدة ظواهر طبيعية مثل جريان الأنهار أو ذوبان الجليد أو تساقط الأمطار وهي العملية التي تُسمى التغذية، وتزيد كمية المياه في باطن الأرض كلما زادت نسبة رطوبة التربة وتوسعت مسامها، وقد تصل الفترة التي تتكون فيها إلى آلاف السنين، ثم تتفجر على هيئة ينابيع أو بعد حفر الآبار.

مصادر المياه الجوفية

هناك عدة مصادر تساهم في تكون المياه الجوفية نذكر منها ما يلي:

  • المياه الناتجة عن ذوبان الجليد وسقوط الأمطار.
  • المياه المحيطية أو البحرية التي تتسرب إلى الصخور، ومكانها في المناطق الساحلية.
  • المياه الساخنة والمليئة بالمعادن والتي تتكون عندما تتحرك الكتلة النارية على سطح الأرض، وهذه المياه تتخزن مباشرة بين أجزاء الصخور وتسمى بمياه الصهر.
  • نتيجة عمليات الترسيب التي تمت منذ سنين طويلة يتم تخزين المياه الجوفية في الصخور الرسوبية.

أنواع المياه الجوفية

تنقسم المياه الجوفية إلى أكثر من نوع وهم:

  • الينابيع: هي حفر المياه التي تظهر بشكل طبيعي بعد تساقط الأمطار وتدفقها، وغالباً تتواجد الينابيع في صخور الحجر الجيري، وتتدفق منها المياه بشكل مستمر أو منقطع.
  • العيون الحارة: تستغل العديد من الدول هذا النوع من المياه في الكثير من الصناعات، نتيجة لخروج طاقة البخار معها أثناء خروجها بحرارة عالية من باطن الأرض إلى سطحها، كما يلجأ إليها الكثير من أجل الاستشفاء من أمراض الجلد والمفاصل والعديد من الأمراض الأخرى،  وذلك بفضل احتوائها على نسبة عالية من المعادن التي تساهم بشكل مباشر في علاج تلك الأمراض.
  • الآبار الارتوازية: هي الآبار التي تقع تحت عمق كبير في باطن الأرض، الأمر الذي يجعل المياه الجوفية الخارجة منها عالية الحرارة، ويتم استخراجها من خلال الضغط الهيدروستاتيكي الطبيعي.

حركة المياه الجوفية

تتحرك المياه الجوفية بشكل أفقي نتيجة عملية الضغط الهيدروستاتيكي، وذلك عن طريق المناطق المشبعة التي تتكون من طبقات رسوبية أو صخرية، مما يسمح بتسرب المياه بواسطة الرشح.

ويصل معدل حركة المياه الجوفية في الرمال الخشنة من 15 إلى 20 متر، بينما في الرمال الناعمة يصل إلى 5 متر تقريباً، ويصل معدل حركتها في الصخور الجيرية إلى 100 متر.

عمق المياه الجوفية

يختلف عمق المياه الجوفية حسب مكان تواجدها، فعندما تتواجد في المناطق القريبة من الأنهار والبحار والتي تكثر فيها الأمطار وتزيد فيها نسبة الرطوبة فتكون قريبة من سطح الأرض، أما إذا كانت موجودة في المناطق الجافة فهي تكون بعيدة عن سطح الأرض.

طبقات المياه الجوفية

طبقة عديمة التشبع: هي الطبقة التي توجد بشكل مباشر على سطح الأرض، وهي غير حاوية للمياه الجوفية ولا تتشبع بها إلا في حالة وجود مستنقع أو بحيرة أو أي مياه راكدة على سطح الأرض، والتي تتكون نتيجة تسرب مياه الأمطار في شقوق ومسام هذه الطبقة التي لا تختزن المياه ولكنها تسربها فقط، وتستفيد منها جذور النباتات في تغذيتها.

طبقة متقطعة التشبع: وهي الطبقة التي تتوسط أقل منسوب للمياه الجوفية أثناء فترات الجفاف وأعلى منسوب لها أثناء فترة هطول الأمطار، فالآبار التي يتم حفرها في هذه الطبقة موسمية وليست دائمة.

طبقة دائمة التشبع: هي الطبقة التي تتخزن فيها مياه الأمطار وتحتوي في أسفلها على طبقة صماء تمنع تسرب المياه إلى باطن الأرض، مما يزيد من عمق الآبار المحفورة في هذه الطبقة بشكل كبير قد يصل إلى 3000 قدم.

أهمية المياه الجوفية

  • هي مصدر رئيسي للمناطق التي تعاني من الجفاف وقلة مواردها المائية.
  • تصلح المياه الجوفية للاستخدام الآدمي لأنها ذات جودة عالية نتيجة لحجز طبقات التربة والصخور لمعظم الملوثات فيها.
  • يتم الاستعانة بها في العديد من الصناعات لأنها لا تتغير بمرور الوقت.
  • تساهم بعضها في علاج العديد من الأمراض لأنها مشبعة بنسبة كبيرة من المعادن.
  • يمكن استغلال المساحات التي تشغلها المياه الجوفية في الزراعة.

هل المياه الجوفية صالحة للشرب

على الرغم من نقاء المياه الجوفية في الأصل، إلا أنه لا يُفضل شربها، وذلك بسبب ما تتعرض له من ملوثات مصدرها الأخطاء الفنية التي تحدث أثناء تصميم وحفر الآبار، مثلما يتم حفرها بجانب البالوعات والمجاري والتي ينتج عنها تسرب الفيروسات والميكروبات لها، فضلاً عن تلوث مياه البحار والمحيطات والتي تختلط بالمياه الجوفية عندما يتساوى المنسوبين.