الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الحوادث المرورية وأسبابها وأنواعها

بواسطة: نشر في: 3 نوفمبر، 2019
mosoah
بحث عن الحوادث المرورية

نتعرف معكم على بحث عن الحوادث المرورية ، كانت ولا زالت الحوادث المروية، حوادث السير، حوادث الطرق من اكثر العوامل المهدرة لحياة البشر على الطرق، حيثُ أنها تلك الحوادث المؤلمة التي تقع في الطرقات والشوارع نتيجة اصطدام السيارات ببعضها البعض أو اصطدام السيارات بالأشخاص عابري الطرق، لتمثل ظاهرة سلبية مجتمعية كبرى تعاني منها أغلب المجتمعات على مستوى دول العالم، والتي ينتج عنها الكثير من الأضرار البشرية والمادية والنفسية، لتهب البشرية ساعية في اهتمام كبير لإيجاد حلول فعالة وجذرية لهذه الظاهرة المتفاقمة باستمرار مُسببة الكثير من الموت والدمار.

لذا نستعرض معكم اليوم بحث شامل عن حوادث السير، وأبرز أسبابها ، أنواعها، حلول فعالة للتغلب عليها من موقع موسوعة.

بحث عن الحوادث المرورية

تعريف الحوادث المرورية

تُعرف الحوادث المرورية بانها تلك الحوادث الاصطدامية التي تحدث في الطرق نتيجة تصادم سيارة بسيارة أخرى، أو سيارة بإنسان أو حيوان أو جسم ثابت كأعمدة الإنارة، لينتج عنها الكثير من الخسائر البشرية والمادية التي تتراوح ما بين إصابات وكسور في العظام وصولاً إلى العاهات المستديمة أو الوفاة لا قدر الله.

وهي من أكثر أسباب وفاة الأشخاص حدوثاً على مستوى العالم، حيثُ أشارت منظمة الصحة العالمية  في عام 2018 بأن عدد ضحايا الحوادث المرورية سنوياً يصل إلى ما يقرب من مليون وثلاثمائة وخمسين مليون شخص مما يمثل فاجعة عظمى للإنسانية، خاصةً في حالة العلم أن هذا المعدل يتزايد باستمرار، وتكون غالبية المتوفين من فئة الشباب والأطفال صغار السن، كما أن الدول النامية هي أكثر دول العالم تسجيلاً لمعدل وفيات بسبب الحوادث المرورية.

اسباب الحوادث المرورية

تحدث الحوادث المرورية نتيجة العديد من الأسباب التي يغلب عليها العامل البشري بشكل كبير ومنها:

  • عدم إتباع إشارات المرور وتجاهل إتباعها أثناء قيادة السيارة.
  • تجاهل الالتزام بالقواعد والقوانين المرورية للسير على الطرق السريعة أو الداخلية بالمدن.
  • القيادة بسرعة زائدة عن الحد المسموح به على الطرق، والتي تكون في أغلب الأوقات نتيجة تهور السائقين وخاصةً حديثي السن وحديثي القيادة.
  • القيادة تحت تأثير شرب الكحوليات، مما ينتج عنه السهو أثناء القيادة وحدوث الاصطدام.
  • الانشغال أثناء القيادة الأمور أخرى كالتحدث في الهاتف الجوال، أو متابعة تطورات ألأنباء على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • قيادة السيارات بواسطة أشخاص ليسوا على دراية كاملة بقواعد المرور وكيفية قيادة السيارة.
  • وجود خلل أو عطل فني في السيارة.
  • ضعف كفاءة السيارة وافتقاد صلاحيتها للاستخدام والقيادة.
  • إصابة السائق بالإرهاق والتعب نتيجة العمل لساعات طويلة وعدم النوم لفترات كافية.
  • عدم وجود شرطي مرور في الطريق ليقوم بتنظيم حركة سير السيارات في الشوارع والطرق العامة.
  • افتقاد الطرق لعوامل السلامة المرورية مثل وجود تكسيرات، أو حطام، أو أعمال حفر وإنشاء خلال اليوم.
  • وجود بعض العوامل المناخية المفاجئة مثل الرياح الشديدة والعواصف الرملية والسيول.
  • حالة السائق النفسية والصحية، فقد يتعرض السائق لحالة صحية أو نفسية طارئة تجعله يفقد زمام الأمور أثناء القيادة.

انواع الحوادث المرورية

حوادث الاصطدام

أكثر أشكال الحوادث المرورية حدوثاً والمقصود منها حدوث اصطدام مباشر بين سيارتين متقابلتين من مقدمة السيارة، أو حدوث اصطدام  مقدمة سيارة بخليفية سيارة أخرى تتواجد أمامها، كما يتضمن الاصطدام الجانبي وهو اصطدام سيارة بأحد جوانب سيارة أخرى، الاصطدام بسيارة متوقفة على جانب الطريق، الاصطدام بالدراجات النارية أو الهوائية.

حوادث الدهس

يحدث هذا النوع من الحوادث عندما تصطدم سيارة متحركة بأحد الأشخاص عابري الطريق عن طريق الخطأ أو عن قصد متعمد.

حوادث الاصطدام بجسم ثابت

قد تتعرض السيارات في أغلب الأحيان للاصطدام ببعض الأجسام الثابتة كأعمدة الإنارة أو بوابات المنازل والمنشآت.

حوادث الاصطدام بحيوان

نتيجة اصطدام سيارة بأحد الحيوانات العابرة للطريق تزامناً مع مرورها.

حوادث عدم السيطرة

غالباً ما تحدث هذه الحوادث نتيجة تهور بعض الشخاص في قيادة السيارات على سرعة عالية، ليفقدون قدرتهم على التحكم بها، ويجدون أن السيارة تغير اتجاهها فجأة لتصطدم بشيء أو تنقلب على أحد جوانبها.

حلول الحوادث المرورية

توجد العديد من الإرشادات والحلول الفعالة لمشكلة الحوادث المرورية والتي تسهم في تخفيف الآثار السبية الناجمة عنها في حالة تطبيقها وإتباعها بشكل متكامل، ومن هذه الحلول:

  • التزام السائقين بارتداء حزام الأمان أثناء القيادة.
  • عمل فحص دوري للسيارة للتأكد من صلاحيتها التامة للسير على الطرق.
  • تجنب القيادة على سرعات عالية مخالفة للسرعة المحددة وخاصةً أثناء الليل.
  • عدم اللجوء لقيادة السيارة في الأحوال الجوية غير المستقرة مثل وجود غيوم أو ضباب أو أمطار غزيرة.
  • التأكد من توافر عدد من الوسائل التأمينية في السيارة والتي تحد من شدة آثار الحوادث المرورية، مثل الأكياس الهوائية التي تمنع اصطدام رأس السائق بعجلة  القيادة أو الزجاج الأمامي للسيارة.
  • الحرص على ترك مساحة كافية بين السيارة الخاصة بك والسيارة المتحركة أمامك على الطريق، تجنباً للاصطدام بها في حال توقفت فجأة لأي سبب.
  • وضع الدولة لعدد من التشريعات والقوانين الصارمة التي تعاقب مخالفي القوانين المرورية.
  • سن عدد من القوانين الملزمة على قائدي السيارات عمل فحص فني دوري لسياراتهم.
  • توجيه الدولة ليد الرعاية للطرق والبنية التحتية للبلاد، سعياً إلى إصلاح الطرق المتكسرة، لتوفير طرق صالحة للسير الآمن.
  • توجيه عدد من حملات التوعية بالقوانين والإرشادات المرورية عبر وسائل الإعلام القريبة للأفراد مثل الراديو والتلفزيون.
  • وضع عدد من اللافتات والإرشادات المرورية بالسرعات المحددة على جانبي الطرق.
  • ضرورة التزام عابري الطريق بقواعد السير وإتباع إشارات المرور واستخدام المناطق المخصصة لعبور الطرق.