الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التمور وأنواعها وأهم فوائدها

بواسطة: نشر في: 22 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن التمور

نقدم لكم بحث عن التمور ، تُعد التمور Dates  واحدةً من أقدم أصناف الفواكه التي عرفتها البشرية منذ تواجدها على سطح الأرض، والذي قد بدأ العرب بزراعته في منطقة الشرق الأوسط وخاصة شبه الجزيرة العربية لتنتشر منها إلى كافة أرجاء العالم، ويتم إنتاج التمور بصفة أساسية من أشجار النخيل المرتفعة، لتنتج لنا عدداً كبيراً من أنواع التمور يتجاوز 2000 نوعاً مختلفاً في الشكل والمذاق، إلا أنه جميعها تشترك في اللون البني بتدرجاته المختلفة ومذاقها السكري المميز.

كما أن التمور من الفواكه التي أحل الله ـ سبحانه وتعالى ـ أكلها للإنسان حيثُ قال في كتابه العزيز ـ ” وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ “، ” فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ” كما أن تناوله في وجبتي الإفطار والسحور خلال شهر رمضان من العبادات التي قد يتقرب بها العبد من ربه لقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ” نِعم سَحورُ المؤمنِ التَّمرُ “،” إذا أَفْطَر أحدُكم فَلْيُفْطِرْ على تَمْرٍ فإنه بركةٌ ” .

لذا نعرض لكم اليوم بحثاً عن التمور متضمناً معلومات عن نمو التمور، أنواعها، أهم فوائد التمور للصحة والجسم ومقاومة الامراض من موقع موسوعة.

بحث عن التمور

التمر

  • التمور من الفواكه حلوة الطعم والمذاق التي تشتهي نفس الإنسان تناولها بشكل كبير، والتي عادة ما تنمو على أشجار النخيل على هيئة عناقيد صغيرة وكثيفة، ليتم حصادها خلال نهاية فصل الخريف وبداية فصل الشتاء من العام، لذلك يقبل الكثيرين على تناولها خلال فصل الشتاء لمذاقها اللذيذ.
  • وما يميز التمر عن غيره من الفواكه هو شكله البيضاوي وملمسه الطري الناعم بالإضافة إلى وجود نواة صلبة في داخله مُحاطة بغلاف أشبه بالورق يفصل هذه النواة عن الجزء الذي يتم أكله من التمر.
  • وقد يخطئ البعض في الاعتقاد بأن التمور لا تفيد الإنسان سوى بمذاقها الطيب الغني بالسكريات فقط ، إلا أنها فاكهة تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة مثل الحديد، الماغنسيوم، البوتاسيوم، والألياف والصوديوم والزنك وفيتامين ب1 بالإضافة للكثير من العناصر الغذائية التي تجعل من تناول التمور أثناء اليوم بكميات معتدلة من الوجبات الغذائية المفيدة التي تمنح الإنسان المذاق الطيب والشعور بالشبع وكذلك تمنح جسمه الطاقة اللازمة لمواصلة يوم طويل من العمل.
  • وتتميز التمور بإمكانية أكلها بوضعها الطبيعي، أو إضافتها إلى العصائر الطبيعية أو الحلويات وكذلك أنواع السلطات الحلوة، ولا يمكن أن يؤدي تناول التمور بكمية معتدلة إلى التسبب في أية أضرار لمرضى داء السكري، كما يمكن أن يتم تخزين التمر لطول مدة صلاحيته التي قد تصل لعدة أشهر.

انواع التمر

يُصنف علماء التغذية التمور بناءً على مستوى رطوبتها وليونة ملمسها إلى:

  • التمور الملساء.
  • التمور الجافة.
  • التمور شبه الجافة.

بينما يتم تصنيفها بشكل أساسي إلى العديد من الأصناف مثل التمر العجوة، التمر الأحمر، التمر الأصفر، التمر الرُطب، التمر المجدول، التمر العنبري، التمر الصقعي، التمر الخضري….

فوائد التمر السكري

يحوي التمر السكري الكثير من الفوائد المتنوعة على صحة الإنسان والتي تجعل منه غذاءً شهياً ومفيداً في نفس الوقت، ومن أبرز فوائد التمر السكري:

  • يحتوي التمر على نسبة كبيرة من الألياف الطبيعية التي تساعد في تحسين عمل الجهاز الهضمي للإنسان، حيثُ تعمل على تنشيط عملية الهضم، مما يمنع الإصابة بأمراض الإمساك المزمن أو عسر الهضم.
  • يحوي التمر نسبة مرتفعة من مضادات الأكسدة الطبيعية التي تعمل على تعزيز صحة الجسم ووقايته من الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة مثل الأمراض السرطانية.
  • يسهم تناول التمور في تعزيز صحة القلب، وذلك لاحتواء التمر السكري على نسبة منخفضة من عنصر الصوديوم ونسبة عالية من عنصر البوتاسيوم الذي يسهم في المحافظة على صحة القلب ووقايته من الإصابة بالجلطات أو السكتات القلبية.
  • يسهم تناول التمر بكميات معتدلة في تنظيم معدل السكر في الدم، كما يسهم في التقليل من شهية تناول الطعام.
  • يمد التمر الجسم بكميات كبيرة من الحديد الذي يسهم في معالجة أمراض فقر الدم والأنيميا.
  • يساعد تناول التمر النساء الحوامل على تحفيز عملية الولادة الطبيعية، وذلك من خلال قدرته على تعزيز عملية تمدد عنق الرحم مما يسهل من عملية الولادة الطبيعية.
  • التمر من الأغذية المفيدة بشكل كبير للأطفال وخاصة في مراحل نموهم الأولى، كونه يمنحهم قدراً كبيراً من العناصر الطبيعية ذات التأثير الإيجابي على عملية نموهم، بالإضافة إلى الطاقة والنشاط كما أنه طيب الطعم.
  • أثبتت الدراسات الطبية الحديثة فاعلية التمر في معالجة مشكلات الجلد المختلفة واهمها التجاعيد المحيطة بالعين، وذلك من خلال وضع كريم يحتوى على مستخلص عناصر التمر الطبيعية حول منطقة العينين يومياً ولمدة خمسة أسابيع متتالية.
  • يساعد تناول التمر على المحافظة على صحة العظام لاحتواءه على عدد كبير من المعادن ولعناصر الغذائية الطبيعية مثل الكالسيوم والماغنسيوم، الفوسفور اللذان يعملان على تعزيز صحة العظام ووقاية الإنسان من الإصابة بمرض هشاشة العظام.

أضرار التمر

في ظل الفوائد الكثيرة والمتنوعة للتمور فإن أضراره لا يمكن أن تُذكر، حيثُ لا يُسبب تناول التمر بكميات معتدلة أية أضرار على صحة الإنسان، إلا أنه لا ينصح بتناوله لـ:

  • الأشخاص الذين يقومون بإتباع حمية غذائية بهدف خسارة الوزن، وذلك لاحتواء التمر على عدد كبير من السعرات الحرارية وكمية كبيرة من السكريات.
  • المرضى ممن يعانون من ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل كبير.