الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التلوث البيئي واخطاره

بواسطة: نشر في: 23 أغسطس، 2019
mosoah
بحث عن التلوث البيئي واخطاره

إليكم بحث عن التلوث البيئي واخطاره ، مُنذ أن خلق الله سبحانه الأرض واستودع الإنسان فيها لتأمل بديع خلق الله ويعمر أرضه، وحينها كانت البيئة الطبيعية من حوله نظيفه وتنبض بالجمال وأبدع سبحانه وتعالى في خلق النظام البيئي في توازن كوني دقيق، إلا أن قرر الإنسان أن يفسد ما لا أبدعه ويغير في البيئة الطبيعية من خلال تلويتها وإهدار جمالها مما ترتب عليه نشوء العديد من أنواع التلوثات البيئية الضارة بصحة الفرد وبجمال المجتمع ، نقدم اليوم لكم مقالاً يتضمن بحثاً شاملاً عن تلوث البيئة من موقع موسوعة .

بحث عن التلوث البيئي واخطاره

تلوث البيئة

النظام البيئي هي كل العوامل الطبيعية التي تحيط بالإنسان من كائنات حية وكائنات غير حية، وما يربط بينهما من علاقات تضمن استمرار الحياة على وجه الأرض. فالنظام البيئي هو كل ما أبدعه الخالق من مظاهر للحياة من أشجار وأراضي وبحار وأنهار ومحيطات، وقد وضع الله سبحانه وتعالى هذا النظام في دقة وتوازن وإتقان بالغ .

ولكن يحدث التلوث البيئي والذي يقصد به دخول بعض الملوثات الصناعية إلى البيئة الطبيعية تؤثر سلباً على توازنها وعلى حياة الكائنات الحية الموجودة بها وتجعل من البيئة الطبيعية بيئة ملوثة غير صالحة للحياة وغير آمنة، وتتنوع الملوثات الضارة بالبيئة ما بين المواد الكيميائية أو طاقات طبيعية تصبح ملوثة للبيئة عن زيادتها عن المُعدل الطبيعي لها.

ولا تقتصر الملوثات البيئية على هذه العوامل المادية فقط بل يمتد ليشمل بعض الأشياء غير المادية التي قد تلوث البيئة وتُخل بتوازنها مثل الصوت والضوء أو درجات الحرارة المرتفعة بشدة.

أنواع التلوث البيئي وأهم العوامل المُسببة لها

تتنوع وتتعدد أشكال التلوث المُخلة بتوازن النظام البيئي بشكل كبير ونستعرض في الطور التالية أهم أنواع التلوث وابرز العوامل المُسببة لها :

تلوث الهواء

يقصد بتلوث الهواء دخول بعض الجزيئات والمواد الكيميائية الغريبة على تكوين الهواء المحيط بنا، مما ينتج عنه تغير في توازن الغازات المكونة للهواء وبالتالي إلحاق ضرر بالكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات، وتتنوع هذه الملوثات ما بين كونها غازات ضارة أو جزيئات مادية صلبة أو أيضاً على شكل مواد سائلة .

وتوجد العديد من المصادر السلبية التي تخل بتوازن النظام الجوي من حولنا ومنها :

  • الدخان المتصاعد بشدة نتيجة حرق مساحات من الغابات الكثيفة .
  • الأدخنة والانبعاثات الغازية الضارة الناتجة من المصانع الكبرى والسيارات .
  • قد تكون هذه الملوثات طبيعة مثل الرماد الناتج عن فوران البراكين .

ونجد أن التلوث الهوائي ينتشر بمعدل أكبر في المدن عن القرى الريفية حيثُ أثبتت الدراسات أن كل من مدينة القاهرة ونيودلهي وبكين من أكثر الدول تلوثاً للهواء في العالم ، وينتج عن التلوث الهوائي العديد من المشكلات الصحية مثل أمراض الجهاز التنفسي كالربو والحساسية الصدرية وضيق التنفس ، كما يُسبب العديد من الظواهر الجوية السلبية على مستوى الكرة الأرضية مثل ظاهرة الاحتباس الحراري المعروفة .

تلوث الماء

يقصد بتلوث الماء إدخال بعض المواد الضارة على المياه النظيفة، ويحدث هذا التلوث عندما يتم إدخال هذه العناصر على المصادر الرئيسية للمياه في كوكب الأرض مثل البحار والمحيطات والأنهار والمياه الجوفية، مما يمثل خطراً على صحة وسلامة الإنسان وأيضاً يؤثر سلباً على الكائنات الحية البحرية التي تعيش في هذه المياه، وقد يحدث التلوث نتيجة المواد الكيميائية الضارة أو حتى الكائنات الحية الدقيقة الخطرة مثل الديدان.

وتتعدد أنواع التلوث المائي تبعاً لنوع المصدر المائي الذي يتم تلويثه ومن هذه الأنواع :

  • تلوث البحار والمحيطات

قد يحدث هذا التلوث نتيجة العديد من الملوثات الصناعية مثل تسريب ناقلات النفط لكميات من سوائل النفط ومنتجات البترول في البحار والمحيطات أو إلقاء المخلفات والنفايات الصناعية في مياه البحار وكذلك غرق بعد السفن المُحملة بالبضائع فيها

  • تلوث المياه الجوفية

يُعد تلوث المياه الجوفية من أخطر أنما التلوث المائي كونه غير قابل للمعالجة أو التخلص منه حيثُ يستمر بداخل المياه الجوفية لسنوات عديدة ولا يمكن التخلص منه كما أنه يؤدي لتلوث مصادر المياه الأخرى كالبحيرات الصغيرة والأنهار المتصلة بها والجداول المائية .

ويحدث تلوث المياه الجوفية نتيجة تسرب أنواع عديدة من الملوثات مثل مياه الصرف الصحي والمبيدات الحشرية وكذلك الأسمدة الزراعية .

  • تلوُث المياه السطحية

تمثل المياه ما يزيد عن 70 % من مساحة الكرة الأرضية ويحدث تلوث مصادر المياه على سطح الأرض نتيجة لإلقاء الملوثات والسموم والأسمدة في المصادر المائية الجارية المختلفة.

  • تلوث التربة

يُعد تلوث التربة من أخطر أشكال التلوث البيئي وذلك لكونها المصدر الأساسي لغذاء كافة الكائنات الحية على سطح الأرض ، ويقصد به دخول بعض العناصر الضارة بالتربة مما يؤثر على صحتها ويؤدي لتدهور إنتاجيتها الزراعية وبالتالي يؤثر سلباً على صحة الكائنات الحية التي تعيش معتمداً عليها .

ويحدث تلوث التربة نتيجة للأنشطة الزراعية السلبية مثل

  • تجريف التربة الزراعية وإزالة مساحات من الغابات الكثيفة والقيام بدفن كميات هائلة من النفايات في باطن الأرض
  • وكذلك قد تتلوث التربة بفعل تسرب المياه الملوثة إليها وامتصاصها مما يؤثر سلباً على قدرتها على الزراعة والإنتاج .
  •  قد تلوث بفعل الغبار الملوث والغازات السامة التي تستقر على سطح التربة لتغلق مسامها وتقلل من إنتاجيتها .
  •  كذلك استخدام الأسمدة والمبيدات الحشرية بشكل مفرط يرهق التربة بشكل كبير ويفقدها جودتها الزراعية.

وينتج عن تلوث التربة العديد من النتائج السلبية مثل:

  • التقليل من جودة وخصوبة التربة الزراعية
  • وافتقاد مساحات شاسعة من الأرضي الطينية الخصبة
  • قلة المحاصيل الزراعية الناتجة عن زراعة الأراضي مما يجعل شبح المجاعات في بعض الدول ليس بشيء بعيد.

 

التلوث الضوضائي

هو التلوث البيئي الناتج عن ارتفاع الأصوات المختلفة الضارة بالآذان البشرية إلى مستويات غير اعتيادية تؤثر على توازن النظام البيئي الطبيعي وصحة الإنسان من خلال
  • انتشار مشكلات الجهاز العصبي
  • فقدان القدرة على السمع وحدوث اضطرابات النوم وارتفاع مستويات ضغط الدم.
وينتج التلوث الضوضائي عن
  • الأصوات العالية الناتجة من مختلف المصانع والمولدات الكهربائية وغيرها
  • بالإضافة للأصوات العالية من الموسيقى المنتشرة في الحفلات الاجتماعية والأفراح
  •  الضوضاء الناتجة عن وسائل النقل المختلفة من السيارات والقطارات والطائرات…
  • التلوث الحراري

يقصد بالتلوث الحراري حدوث ارتفاع أو انخفاض في درجة حرارة المسطحات المائية بنسبة كبيرة وبشكل مفاجئ مما يؤدي لتغير نسبة مستويات الأكسجين الموجودة في هذه المسطحات المائية وبالتالي إحداث خللاً في التوازن البيئي.
ومن أهم أسباب التلوث الحراري :
  • ارتفاع مستويات البحار والمحيطات نتيجة تآكل التربة ونقص معدلاتها مما يجعل المسطحات المائية أكثر عرضة لحرارة الشمس .
  • استخدام المياه لتبريد محطات توليد الكهرباء ثم التخلص من سخونتها بإلقائها في المسطحات المائية .
  • العوامل الطبيعية كثورة البراكين وظاهرة الاحتباس الحراري .

الآثار السلبية للتلوث البيئي

بتعدد وتنوع أنواع الملوثات البيئية السابق ذكرها تتعدد الآثار السلبية الناجمة عنها بشكل كبير والتي تعمل على الإخلال بالتوازن الطبيعي للنظام البيئي ومن أهم مظاهر هذا الخلل:

  • يتسبب التلوث الهوائي والمائي والحراري بموت أعداد كبيرة من الكائنات الحية التي تعتمد في حياتها على توازن العناصر الطبيعية المكونة للبيئة، ويتمثل ذلك في موت النباتات نتيجة عدم توافر نسب الأكسجين الملائمة لحياتها في التربة، وكذلك موت وانقراض الكثير من أنواع  الكائنات البحرية.
  • يؤدي التلوث الحراري إلى ظهور ما يعرف بظاهرة الإحترار العالمي ( الاحتباس الحراري) وذلك بسبب ارتفاع نسب الغازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون والتي تؤدي لارتفاع درجات حرارة الأرض بشكل كبير ومفاجئ .
  • يؤدي التلوث إلى تآكل طبقة الأوزون الجوية والتي تحمي الغلاف الجوي للأرض من التآكل والتدمير بفعل الإشعاعات الضارة مثل الأشعة فوق البنفسجية .
  • نقص شاسع في مساحات الأراضي الزراعية الخصبة القابلة للزراعة والإنتاج نتيجة الاستخدام المفرض للأسمدة الزراعية والمبيدات الحشرية .
  • شيوع العديد من المشكلات الصحية مثل أمراض الجهاز التنفسي كالسرطانات والربو وضيق التنفس بالإضافة لأمراض القلب والسكتات الدماغية .