الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التذوق الجمالي وأهدافه

بواسطة: نشر في: 6 نوفمبر، 2021
mosoah
بحث عن التذوق الجمالي

نقدم لك عزيزي القارئ في المقال التالي بحث عن التذوق الجمالي وأسس النقد فيه، فتذوق الجمال هو الإحساس بالذوق الرفيع وتأمل السياقات الفنية ونقدها، مثل إبصار الأعمال الفنية الجميلة وتأملها وتقدير الفنون المرئية، أو سمع المقطوعات الموسيقية والشعور بها، ويقوم المتذوقين والنقاد بإستخدام ألفاظ أبعد بكثير عن العالم الواقعي عندما يقومون بوصف جمالاً في شئ ما، فإذا قام أحدهم برؤية لوحة أو تذوق طعام أو شم عطور، فإنه لن يصف شعوره وصفاً علمياً، بل يدخل الكلمات الخيالية والتعبيرية في وصفه فيقول مثلا “المقطوعة الموسيقية رقيقة كفتاة شديدة الحسن”، وهناك الكثير من الفنانين الذي يقومون بعملية التذوق الجمالي والتعبير عنه مثل كاندينسكي، وسنوضح في سطور موسوعة التالية معنى التذوق الجمالي وأسس النقد الفني بشكل أعمق.

بحث عن التذوق الجمالي

التذوق الجمالي قادراً على تحويل الأشياء المادية الملموسة كالصورة أو المحسوسة كالصوت، إلى شعور وإحساس وعاطفة، ويكون لكل متأمل وجهة نظر مختلفة في تحليل المحتوى الجمالي بحسب خبرته ونظرته الخاصة للأمور، فمن لم يقم بتذوق الجمال في أبسط الأمور وأصغرها وتحليلها بذوق فني مرهف، فهو كالأعمى الذي يقف أمام لوحة فنية عظيمة، أو كالأصم الذي يسمع أروع المقطوعات الموسيقية، فهناك فرقاً واضحاً بين تلقي المعلومات من كتاب كعمل ملزم، وبين تذوق الأفكار والاستمتاع بمحتواها وإعطاء النظرة الفنية والنقد الجمالي لها.

تعريف التذوق الجمالي

حتى نتعرف على التذوق الجمالي بصورة متعمقة لابد أن نتعرف عليه أكثر من خلاله تعريفه الذي يشرح أهم التفاصيل التي تحدث أثناء أداءه وعلى هذا فإن تعريف التذوق الفني ينقسم إلى:

تعريف التذوق الفني في اللغة

المذاق في قاموس لسان العرب هو الطعم الخاص بالأشياء أي ما يشعر به الإنسان اتجاه الشيء لهذا فإن عملية التذوق غير مقتصرة على العلاقة بين الطعام والفم بل مقتصر بين جميع الأجسام والأشياء والمشاعر التي تساعد على إنتاجها.

  • ولما كان التذوق فعل يدل في معناه أول مرة على أنه شيء مادي بحت ألا أنه شيء معنوي غير ملموس إطلاقًا ولا يمكن أن نراه بأعيننا لأنه يتواجد بداخلنا فقط لذلك فهو فعل ذو معنى كبير وواسع.

التعريف الاصطلاحي للتذوق الفني

عرف الفلاسفة القدامى التذوق بأنه الملكة الخاصة التي تجعل الإنسان يحكم على الأشياء بالصورة الصحيحة وذلك عندما يتحلى عقله بالنضج الكافي الذي يجعله يعمل على إصدار الحكم الصحيح على الشيء الصحيح.

  • يتحكم أيضًا في عملية التذوق جميع التجارب الشخصية والحياتية التي تؤثر على كيفية تفكيره وذوقه وأيضًا ميوله الفنية التي تكون بتجربة تلو الأخرى وتبني عنده الهوايات واحدة تلو الأخرى.
  • وهناك بعض الفنانين الذي رأوا أن عملية التذوق هي تلك العملية التي نستطيع من خلالها أن نجد شعور اللذة والنشوى عند النظر إلى الأعمال الفنية سواء التي صنعها الإنسان أو التي صنعتها الطبيعة بنسيج لم نتدخل فيه أبدًا بل أنننا نستمد منه الفن الذي نعرف اليوم.

الفرق بين تذوق الفنان وتذوق المتلقي

التذوق هو القدرة على إدراك الجماليات ونقدها، ويقوم المتلقي فيها بإتباع نفس أساليب الفنانين في التفكير والإحساس، بداية من التوقف أمام الأعمال الجمالية والفنية وعزل الذات عن أي تشتيت لها، وتركيز حاسة البصر في العمل مع استثارة الأحاسيس الكامنة والمشاعر التي ستقوم بعمليات عقلية تحليلية واستدلالية توصل العقل إلى أدلة وحدس فني، مع زيادة الشعور بالوعي والإدراك والقدرة على فهم المحتوى وتحليله وتركيبه.

وقد يختلف المتلقي عن الفنان في القدرة عن التعبير بالألفاظ النقدية والعجز عن وصف إحساسه وشعوره تجاه المحتوى، فضلاً عن عدم إعطاء تفسيرات واضحة عنه، فمن الممكن أن يشترك المتلقي والفنان في نفس آليات العمل والتفكير، ولكنهم حتماً يختلفون في طرق التعبير.

أهداف التذوق الجمالي

للتذوق الجمالي والنقد الفني الكثير من الأهداف والفوائد التي ترجع على الناقد الفني والمتلقي، ومن تلك الفوائد:

  • إدراك التفاصيل الجميلة في الأعمال المختلفة وعدم النظر إليها بطريقة روتينية وتقليدية، بل تحسس جميع عناصر العمل الفني وإدراكه.
  • يعمل التذوق الجمالي على بناء فنان مبتكر يوظف الإبداع في أبسط أعماله، وتقديم نماذج جمالية تقدرها الأجيال وتخلدها عبر التاريخ.
  • يساعد النقد الفني على ربط حلقة وصل بين الشخص القائم بالأعمال الفنية وبين متلقيها.
  • معرفة مدى تأثير الأعمال الفنية في المتلقيين عن طريق مراقبة ردود فعلهم السريعة عن إدراكها.
  • يعمل التذوق الفني والنقد الجمالي على إيجاد حلقات وصل وربط وثيقة بين الشخص القائم بالأعمال الفنية وبين المجتمع الذي يتلقاها، ومعرفة مدى تأثير تلك الأعمال في المجتمع، ومن خلال ذلك يستطيع القائم بالأعمال من تطوير محتواه الفني وتقديم كل ماهو مميز.

ما هي المكونات الرئيسية للتذوق الجمالي

لأن عملية التذوق الفني ليست سهلة على الإطلاق وكونها عملية معقدة جعلها تتكون من العديد من المتطلبات للتم بصورة كاملة وصحيحة والحقيقة أن مكونات التذوق الفني تتلخص في مجموعة سلوكيات وهي:

    • الحساسية الجمالية.
    • التفضيل الجمالي.
    • الحكم على الجمال.
    • الخبرة في علم الجمال.

الحساسية الجمالية

  • وهي عبارة عن ردة فعل الإنسان عندما يتفاعل مع العمل الفني من النظرة الأولى فيتكون بداخله مشاعر تلقائية طبيعية نتيجة لما يحتوي عليه العمل.
  • وتتلخص الحساسية الجمالية في الشعور الإيجابي الذي يتولد داخل الشخص وهذا الذي يجعله بصورة مستمرة يبحث عن هذا الشعور في جميع اللوحات الفنية والأعمال الجمالية جميعها ويتأهب لتنظيم وتصنيف تلك الأعمال ليجد دائمًا الجمال فيها وما يجذبه إليها.
  • وحتى تكون الحساسية الجمالية طبيعية تمامًا فأنها لابد أن تكون خالية من أي تأثير خارجي ساهم في تكوين تلك المشاعر الأولية لدى الإنسان.

التفضيل الجمالي

  • وهو ذلك الشعور الذي يتولد لدى الإنسان عندما يتعرض لكمية كبيرة ومختلفة من الأعمال الفنية ويأتي الاختلاف في كل شيء من حيث العصور ونوع الفن وكيفية تنفيذه وعلى هذا يبدأ أن يميل الإنسان لنوع معين من الفن عن أخر وهو ما يؤثر بصورة كبيرة على عملية حكمه وبالتالي تتأثر بصورة واسعة عملية التذوق الجمالي الخاصة به.
  • لأن الإنسان بطبيعته عندما يميل لأمر دون الأخر يبدأ في أن يرفض أي شيء معاكس له أو يريد أن يعدل عليه.

الحكم على الجمال

  • الحكم الفني لا يصدر إلا من الخبراء، فالخبير هو الذي مرت عليه جميع أنواع الأشكال الفنية ومنها يبدأ في أن يجرد نفسه من الميل لأي اتجاه كان أو أي عمل فني يفضله عن الآخرين وبالتالي يبدأ في أن يصدر الأحكام الفنية الصحيحة على الأعمال الفنية جميعها.
  • لذلك فإن الحكم الفني هو تلك المشاعر القريبة من طبيعة العمل الفني بنسبة تصل إلى 99% أي انه يعطي تلك الأعمال قيمتها الحقيقية.

الخبرة في علم الجمال

  • فيها يبدأ الإنسان في أن يتخطى مرحلة الحكم ليبدأ في دمج العمل الفني مع أقرانه لتتسع الدائرة الجمالية والنظر إلى التطور الذي بات ينطبق على الفن بصورة عامة.
  • تتطلب هذه المرحلة أن يتعامل الإنسان مع الفن بصورة إيجابية دائمًا وأن يرى فيه الأمل ويحاول أن يصل إلى المعنى الحقيقي من وراءه ففي هذه المرحلة يجب أن يكون الإنسان مشاعر اتجاه الأعمال الفنية ويبدأ أن يكون لها تاريخ ومرجع في رأسه وهو الذي يجعلهم يختلطون مع بعضهم البعض ولكن دون أن يحدث ميل في أي نوع دون الأخر.

التذوق الفني وعلم الجمال

هناك بعض الأمور الأساسية التي تجعل التذوق الفني جزء لا يتجزأ من علم الجمال بل وتساعده على التطور والنمو وتلك القواعد هي:

  • يجب أن يدرك الإنسان المتخصص في مجال التذوق الفني أن الفنانين لا يقوموا برسم الواقع كما هو لأن هذا ليس فن بأي شكل من الأشكال بل دور الفنان أن يعبر عن الواقع بالصورة التي يراها وهي صورة لها أبعاد لا ندركها في الواقع بسبب الكثير من العوامل.
  • ولأن الفن دائمًا كان ملاذ من الواقع ما كان للفنانين أن يهربوا من واقع من خلال رسمه بل من خلال التعبير عن عالم يتجرد من هذا العالم.
  • وبرغم ما قد يتم وضعه من قواعد وقوانين للتذوق الفني ألا أن هناك حقيقة واحدة يجب أن ندركها جيدًا ألا وهي أن التذوق الفني يتم بصورة طبيعية من الإنسان إلى العمل الفني من النظرة الأولى رافضة أن يتم وضعها في إطار يحدده قواعد وضعها العلماء حتى وإن كانوا علماء الجمال بأنفسهم لأن المشاعر التلقائية في النهاية هي التي تفوز.
  • يجب في عملية التذوق الفني أ، يتم الانتباه إلى كيف تجرد الفنان من الواقع برسم واقع أخر مع وجود محاكاة بين العالمين وهنا تكمن العبقرية الفنية في أن نجد الرابط الخفي لأن برغم عدم رؤيتنا له ألا أنه موجود ولا يمكن أن ننكر وجوده أبدًا.
  • ومن أهم ما يميز العمل الفني عن أقرانه هو مدى استخدامه للتطور العلمي والعملي الذي وصل إليه العصر الذي يقدم فيه ويتحدث عنه.

كيف يتم القياس في التذوق الجمالي

حتى نقوم بعملية تذوق فني ناجحة لابد أن نتبع طرق قياسية مهمة وضعها علم الجمال ومناهجه التي مرت بتطور كبير على مر العصور وعلى هذا فإن القياس في علم الجمال ينقسم إلى:

  • القياس المباشر: وهو الذي يعمل بصورة أساسية على نقد الأسلوب الخاص بالفنان واختيار للموضوع الذي يقوم عليه العمل الفني بصورة أساسية.
  • في هذا القياس يتم التعرف على المثيرات التي جعلت الفنان ينجذب لهذا الموضوع والتي أقامت بداخله ثورة هائلة جعلته يقوم بعمل فني كاملًا يحمل هذا الموضوع لنتعرف على العناصر الأساسية المكونة للعمل.
  • وهنا يتم المقارنة بين المثيرات والعناصر فهل قام الفنان بتطبيق تلك المثيرات ورسمها في العمل بصورة واضحة وكاملة أم أنه فشل في توصيل رسالته وما يريد أن يقوله حقًا.
  • وحتى تتم عملية القياس بصورة صحيحة قام الفنانين في قديم الزمن بوضع اختبارات ثابتة منها المعقدة ومنها البسيطة حتى يتم تقييم العمل الفني بصورة صحيحة ليصدر في حقها الحكم الفني المناسب.
  • القياس الغير مباشر: هو عملية القياس التي يتم فيها تجرد العقل والانطباعات الداخلية والتعرف على الانطباعات الفسيولوجية التي قامت بها تلك الأعمال الفنية.
  • في هذا المقياس يتم الاعتماد على كيف استجابة الحواس الخمس للعمل الفني فنرى أن الجلد قد أصابته القشعريرة وقد نرى الدموع حتى وإن كانت في عيون وقحة، أحيانًا الفن قد يجعل الفم يتمتم بصورة تلقائية من انبهاره وقد توقف الأذن عملية السمع نهائيًا حتى لا يتم قطع هذا الاستمتاع العظيم.
  • في مثل هذا القياس كأننا نقوم بقياس كم استطاع الحديد أن يجذب المغناطيس وهو أمر صعب جدًا لأن العمل الفني وقتها لابد أن يكون لا مثيل له في العالم ولا في التاريخ.

خاتمة بحث عن التذوق الجمالي

بعد أن تعرفنا بنظرة متعمقة عن التذوق الفني يجب أن لا ننسى أبدًا أنه من أهم العمليات التي تعتمد بصورة أساسية على الإنسان من الداخل وما ينبع منه من مشاعر لذلك دائمًا ما أتبع الفنانين جميعهم نصيحة واحدة ألا وهي أن تتبع في التذوق مشاعرك الداخلية فقط.

قد لكم موقع الموسوعة العربية الشاملة بحث عن التذوق الجمالي doc كاملًا يمكنكم تحميله وأخذ منه المعلومات المفيدة يمكنكم أيضًا الاطلاع على مزيد من الأبحاث التعليمية التي يقوم موقعنا بإعدادها لكم بعناية.