الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التذوق الجمالي وأهدافه

بواسطة: نشر في: 18 سبتمبر، 2019
mosoah
بحث عن التذوق الجمالي

نقدم لك عزيزي القارئ في المقال التالي بحث عن التذوق الجمالي وأسس النقد فيه، فتذوق الجمال هو الإحساس بالذوق الرفيع وتأمل السياقات الفنية ونقدها، مثل إبصار الأعمال الفنية الجميلة وتأملها وتقدير الفنون المرئية، أو سمع المقطوعات الموسيقية والشعور بها، ويقوم المتذوقين والنقاد بإستخدام ألفاظ أبعد بكثير عن العالم الواقعي عندما يقومون بوصف جمالاً في شئ ما، فإذا قام أحدهم برؤية لوحة أو تذوق طعام أو شم عطور، فإنه لن يصف شعوره وصفاً علمياً، بل يدخل الكلمات الخيالية والتعبيرية في وصفه فيقول مثلا “المقطوعة الموسيقية رقيقة كفتاة شديدة الحسن”، وهناك الكثير من الفنانين الذي يقومون بعملية التذوق الجمالي والتعبير عنه مثل كاندينسكي، وسنوضح في سطور موسوعة التالية معنى التذوق الجمالي وأسس النقد الفني بشكل أعمق.

بحث عن التذوق الجمالي

التذوق الجمالي قادراً على تحويل الأشياء المادية الملموسة كالصورة أو المحسوسة كالصوت، إلى شعور وإحساس وعاطفة، ويكون لكل متأمل وجهة نظر مختلفة في تحليل المحتوى الجمالي بحسب خبرته ونظرته الخاصة للأمور، فمن لم يقم بتذوق الجمال في أبسط الأمور وأصغرها وتحليلها بذوق فني مرهف، فهو كالأعمى الذي يقف أمام لوحة فنية عظيمة، أو كالأصم الذي يسمع أروع المقطوعات الموسيقية، فهناك فرقاً واضحاً بين تلقي المعلومات من كتاب كعمل ملزم، وبين تذوق الأفكار والاستمتاع بمحتواها وإعطاء النظرة الفنية والنقد الجمالي لها.

تعريف التذوق الجمالي

يعد التذوق الجمالي نوع من الإدراك الجمالي المتقدم، تبدأ هذه العملية بتحليل المحتويات وتركيبها، ثم يعلو الإدراك الحسي فيؤدي إلى كمال الخبرة الجمالية حتى تصل إلى البناء التركيبي، والنقد الفني هو عملية متقدمة من التذوق الجمالي، فيبدأ عند ملاحظة المتذوق لأبسط الأمور والتفاصيل حتى يصل إلى ما هو أشد تعقيد وتركيب، ومن سمات النقد تفكيك أبسط الأجزاء وتفريقها واستقراء نتيجتها، بالإضافة إلى الكشف عن سياق العملي الفني المتصدي للبني الداخلية.

الفرق بين تذوق الفنان وتذوق المتلقي

التذوق هو القدرة على إدراك الجماليات ونقدها، ويقوم المتلقي فيها بإتباع نفس أساليب الفنانين في التفكير والإحساس، بداية من التوقف أمام الأعمال الجمالية والفنية وعزل الذات عن أي تشتيت لها، وتركيز حاسة البصر في العمل مع استثارة الأحاسيس الكامنة والمشاعر التي ستقوم بعمليات عقلية تحليلية واستدلالية توصل العقل إلى أدلة وحدس فني، مع زيادة الشعور بالوعي والإدراك والقدرة على فهم المحتوى وتحليله وتركيبه.

وقد يختلف المتلقي عن الفنان في القدرة عن التعبير بالألفاظ النقدية والعجز عن وصف إحساسه وشعوره تجاه المحتوى، فضلاً عن عدم إعطاء تفسيرات واضحة عنه، فمن الممكن أن يشترك المتلقي والفنان في نفس آليات العمل والتفكير، ولكنهم حتماً يختلفون في طرق التعبير.

أهداف التذوق الجمالي

للتذوق الجمالي والنقد الفني الكثير من الأهداف والفوائد التي ترجع على الناقد الفني والمتلقي، ومن تلك الفوائد:

  • إدراك التفاصيل الجميلة في الأعمال المختلفة وعدم النظر إليها بطريقة روتينية وتقليدية، بل تحسس جميع عناصر العمل الفني وإدراكه.
  • يعمل التذوق الجمالي على بناء فنان مبتكر يوظف الإبداع في أبسط أعماله، وتقديم نماذج جمالية تقدرها الأجيال وتخلدها عبر التاريخ.
  • يساعد النقد الفني على ربط حلقة وصل بين الشخص القائم بالأعمال الفنية وبين متلقيها.
  • معرفة مدى تأثير الأعمال الفنية في المتلقيين عن طريق مراقبة ردود فعلهم السريعة عن إدراكها.
  • يعمل التذوق الفني والنقد الجمالي على إيجاد حلقات وصل وربط وثيقة بين الشخص القائم بالأعمال الفنية وبين المجتمع الذي يتلقاها، ومعرفة مدى تأثير تلك الأعمال في المجتمع، ومن خلال ذلك يستطيع القائم بالأعمال من تطوير محتواه الفني وتقديم كل ماهو مميز.