الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الانقراض شامل

بواسطة: نشر في: 30 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن الانقراض

نستعرض معكم فقرات بحث عن الانقراض ، يُعد الانقراض أحد الكوارث الطبيعية الخطيرة التي كانت ولا زالت تهدد وجود البشرية مُنذ زمن بعيد، فالانقراض هو عدم بقاء أي نوع من الحيوانات على وجه الأرض واختفاءه من الوجود وعدم القدرة على استعادته مرة أخرى نظراً لموت أخر فرد من فصيلته له القدرة على التكاثر والتناسل، فقد انقرضت العديد من الحيوانات على مر العصور ولا زالت العديد من الأنواع والفصائل تواجه خطر الانقراض يومياً.

فالانقراض من المشكلات البيئية الطبيعية التي ساهم في تشكلها العديد من الأسباب، كما أنها تؤدي إلى عدد من العواقب الوخيمة التي تؤثر على حياة الإنسان سلباً، ولكن حالياً يبذل العالم جهوداً حثيثة لمواجهتها والقضاء عليها.

لذا نستعرض معكم في السطور التالية بحث عن الحيوانات المهددة بالانقراض، وأسباب هذه الظاهرة، وعواقبها، وحلولها من موقع موسوعة.

بحث عن الانقراض

الحيوانات المهددة بالانقراض وكيفية حمايتها

تُعد الديناصورات هي الحيوانات المنقرضة الأشهر على سطح الأرض، والتي يعتقد العلماء بأنه أيضاً هناك الكثير من الكائنات الحية التي تعرضت للانقراض تزامناً مع انقراضها، وذلك فيما قبل العصر الجليدي عندما أصطدم كويكب كبير الحجم بالأرض، ليتسبب هذا الاصطدام العنيف في موت وانقراض عدد كبير من الكائنات الحية.

كما تعرض حيوان الفيل السوري للانقراض والاختفاء فيما قبل الميلاد وهو من الحيوانات البرية التي اتخذت من سوريا موطناً لها، بالإضافة للدب السوري الذي توفي آخر كائن من فصيلته في عام 1945م، بالإضافة إلى كل من أيّل الرافدين، حيوان اليحمور.

وكذلك فقد انقرض حيوان الثور الكائن في أواخر القرن السادس الميلادي بسبب القيام بصيده واستخدامه للمصارعة وقتله على يد الكثيرين من الشعوب الأوربية، بالإضافة لانقراض الذئاب في فرنسا مُنذ عام 1930م.

بالإضافة إلى أن البقرة البحرية التي كانت تتخذ من الأراضي القريبة من المحيط الهادي موطناً لها قد انقرضت بالفعل في عام 1768م بسبب صيدها بأعداد كثيرة دون الوعي بخطورة تعرضها للانقراض.

الحيوانات المهددة بالانقراض حالياً

ولا زال شبح الانقراض يخيم على العديد من الكائنات الحية، فمن أمثلة الحيوانات التي أصبحت مهددة بالانقراض على مستوى دول العالم:

تواجه قارة أفريقيا خطر انقراض كل من (الفيل الأفريقي، وحيد القرن الأفريقي، الحمار الوحشي الجزائري، الفهد البري، الحمار الوحشي الجزئري، الضبع البري) حيثُ لم يعد على قيد الحياة سوى أعداد قليلة فقط من هذه الحيوانات.

ويُعد الحوت الأزرق من أبرز الكائنات الحية البحرية المهددة بخطر الانقراض، بالإضافة إلى عدد كبير من الأسماك البحرية بسبب الصيد الجائر لها وعدم السماح لها بإكمال دورة حياتها بانتظام.

كما أدى الصيد الجائر في المملكة العربية السعودية لكل من (نمر الجنوب العربي، نمر صنعاء) إلى مواجهتهما خطر الانقراض، بالإضافة إلى نمر الثلج الذي يتخذ من جبال الألب موطناً له.

يتعرض حيوان الغزال العربي حالياً للانقراض فلم يبق منه سوى أعداد قليله منشرة في شبه الجزيرة العربية، وذلك بسبب ما يقوم به الصيادون من صيد جائر، بالإضافة إلى تعرض الكثير من الطيور لخطر الانقراض لنفس السبب.

وتواجه قارة أمريكا الجنوبية خطر انقراض حيوان الفيكونة حيثُ تقلصت أعداده بشكل كبير، كما أن حيوان البيزون الذي كانت أعداده تتخطي الخمسة وسبعين مليون حيوان في قارة أمريكا الشمالية، يتعرض حالياً للانقراض حيثُ لم يعد يتبقى منه على قيد الحياة سوى 500 حيوان فقط.

وحالياً تعمل الصين في محاولات جاهدة للحفاظ وحماية حيوان دب الباندا الذي أصبح مهدداً بالانقراض بشكل كبير، بالإضافة إلى الأسد  Felis leo في قارة أسيا الذي لم يعد يتبقى منه سوى 200 فرد فقط يتواجدون بجزيرة كاتياوا في الهند بعدما كان يتواجد بأعداد كثيرة في الدول العربية وتركيا.

أسباب انقراض الحيوانات

تتعدد الأسباب الطبيعية والبشرية المُسببة لتضخم مشكلة الانقراض ومنها:

  • التلوث البيئي المنتشر في البيئات الطبيعية للحيوانات بشكل كبير، حيثُ أن أخطر الظواهر البيئية حالياً هي ظاهرة الاحتباس الحراري التي تؤثر على حياة الحيوانات وتدفعهم للفناء.
  • قيام الصيادين بعمليات الصيد الجائر دون وعي بخطورته، حيثُ قد تسبب بالفعل في إبادة فصائل كاملة من الكائنات الحية.
  • قيام الإنسان بنقل بعض الحيوانات من بيئتهم وموطنهم الطبيعي إلى بيئة أخرى يتواجد بها فصائل أكثر قوةً وعدداً مما يُعرض الفصائل المنقولة للافتراس وعدم القدرة على التكاثر لمواجهة هذا الافتراس، لتنقرض في النهاية.
  • انتشار عدد من الأوبئة والأمراض المعدية بين الحيوانات بشكل كبير، وعدم الإسراع في مواجهتها والقضاء عليها.
  • تغير العوامل البيئية والمناخية بشكل مضطرب بما قد لا يناسب العديد من الكائنات الحية فتتعرض بالتالي للموت بأعداد كبيرة وتنقرض من الوجود.

ما هي الاثار المترتبة على انقراض بعض الحيوانات؟

تُعد ظاهرة الانقراض من الكوارث الطبيعية ذات العواقب الوخيمة على توازن النظام البيئي، فمن أهم عواقب انقراض فصائل من الحيوانات:

  • عندما ينقرض أي نوع من فصائل الكائنات الحية، يؤثر ذلك على السلسلة الغذائية حيثُ يعود ذلك بالسلب على توازن النظام البيئي باختفاء أنواع وزيادة أنواع عد الحد المسموح به للتوازن البيئي.
  • يُستخرج من الحيوانات بعض المواد الطبية التي يتم استخدامها في الصناعات الدوائية، فإنه بانقراض هذه الحيوانات ستتوقف هذه الصناعة وبالتالي انتشار الأمراض.
  • تعمل الحيوانات على توفير الأسمدة الطبيعية التي تساعد في إنتاج النباتات والثمار الزراعية، لذا فإنه بانقراض الحيوانات ستتأثر الزراعة بالسلب، وبالتالي يقل غذاء الإنسان مما يعرضه هو نفسه للفناء والانقراض.
  • النحل من الكائنات الحية ضرورية التواجد على سطح الأرض، نظراً لكونه العامل المسؤول عن تلقيح النباتات، لذا فإن في انقراضه خطر كبير يهدد كافة النباتات الحية على سطح الأرض.
  • النظام البيئي لا يستطيع تحقيق توازنه إلا بتوافر كافة الكائنات الحية في السلسة الغذائية، لذا فعندما يتعرض نوع ما من الحيوانات للانقراض، وخاصة الحيوانات الآكلة للأعشاب، فإن ذلك يتسبب في فجوة كبيرة في مسار الطاقة داخل النظام البيئي، مما يُسبب خللاً كبيراً في توازنه.

حلول انقراض الحيوانات

تبذل حالياً الكثير من الدول والمنظمات الحقوقية للحيوانات، والجماعات الأهلية المهتمة بالحيوانات الكثير من الجهود لمواجهة ظاهرة انقراض الحيوانات والتي تمثلت في عدد من الإجراءات تجاهها ومنها:

  • السعي إلى توفير البيئة الطبيعية المناسبة لحياة الحيوانات من مناخ وظروف بيئية طبيعية للحيوانات الملاحظ تعرضها للانقراض، وذلك عن طريق إقامة العديد من المحميات الطبيعية لحمايتها من أسباب تعرضها للانقراض وأبرزها الصيد الجائر.
  • محاولة التوصل لإحصائيات ودراسات دقيقة حول أنواع وأعداد الكائنات الحية المعرضة للانقراض للتمكن من توفير البيئة الطبيعية والمحميات الطبيعية الملائمة لهم، لتوفير ظروف الحياة لهم وحمايتهم من الانقراض.
  • سن عدد من القوانين الصارمة التي تمنع وتجرم عمليات الصيد الجائر للحيوانات الذي يتسبب في الإخلال بالتوازن الطبيعي للبيئة.
  • السعي إلى تطبيق عدد من الدراسات والأبحاث الطبية المتعلقة بتطبيق فكرة تكاثر الحيوانات صناعياً، وذلك من خلال حفظ الخصائص الوراثية الخاصة بالحيوانات المعرضة لخطر الانقراض من أجل استخدامها في استنساخ أعداد منها تحول دون تعرضها للانقراض.