الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الامومة والطفولة

بواسطة: نشر في: 25 أكتوبر، 2017
mosoah
بحث عن الامومة والطفولة

بحث عن الامومة والطفولة شامل فلقد وهبنا الله عز وجل معجزة لا يقدرها الكثير وهي الأم التي وضع الله الجنة تحت أقدامها، التي تعبت حتى تحتضن جنينها الصغير بعد أن حملته تسعة أشهر حيث تحملت الكثير من المتاعب أثناء فترة الحمل لما تعرضت له من علامات مرهقة قد تتعب الجسم كله والتي لا تستطيع النوم الجيد بسبب كل هذه المتاعب، وعلى الرغم من كل ذلك لم تشتكي من طفلها بعد بل تقبلت كل هذا بالحب والحنان، الأم هي زهرة الحياة ورضاها عليك يحدد مصيرك.

بحث عن الامومة والطفولة :

لا راحة لك في هذه الدنيا دون أن ترى ابتسامتها، ولا جنة لك في الأخرة عند عصيانها وغضبها عليك، وقد تتعلم الكثير من خلالها وأهمها تقديم العطاء بكل أفعاله لأنها دائماً تعطي ما بوسعها دون مقابل ولا تنتظر من أحد أي نتيجة ولكنها ترغي فقط في أن ترى هذه النتيجة في التقدم والنجاح لكل أبنائها، والأم هي صانعة الأجيال وهي مصدر الحنان التي ينبع من قلبها دون أن يتوقف لحظة لحبها لأبنائها.

كما أنها هي نموذج الرحمة وتملك الكثير من الصبر حتى تتكيف في التعامل مع الصغار دون ملل وقدر الله مكانتها العظيمة التي لا تقدر بثمن ومكانتها العظيمة وهي من يلجأ لها الشخص بعد الله، كما أن دعائها يهز السماء من شدة قوته بالرغم من أنها مخلوق رقيق وصوتها حنون، كما أنها هي صانعة الرجال ومربية للأمهات الجدد، كما أنها هي أساس لاستمرار الحياة وهي سبب للشعور بالأمان عند وجودها وسماع صوتها في المنزل، وغيابها مؤلم ومظلم ولا يعطي للحياة معنى باختصار لا يوجد حياة دونها.

الأمومة والطفولة:

من المعروف دائماً بأن يوجد علاقة وطيدة تربيط بين الأم وأطفالها، فقد مسؤولية تربية الطفال بشكل دائم على الأم التي تبذل كل ما بوسعها لكي تجعل طفلها متميز دائماً، كما أنها تغرس به كل العادات والتقاليد التي لها تأثير إيجابي على سلوك الطفل التي، كما أنها تحرص على تنمية وحمايته، وعندما تنجح في تحقيق ذلك تفرح كثيراً لأنها ترى بأعينها ما زرعته في أبنائها الصغار وقد نجحت فيه كما أنها تعمل دائماً على تشجيعه على التقدم بطريقة إيجابية، ومن أهم ما يشغل بال كل سيدة  قبل أن تفكر في إنجاب طفل هل هي قادرة وعلى استعداد لتلبية احتياجات الطفل كما يجب أن يكون.

كيف تستعدين للأمومة:

  • يجب عليك قبل التفكير في إنجاب طفل أن تكوني في قمة الاستعداد لهذه الخطوة دون أن يكون لديك شعور بالخوف، وتكوني على يقين بالقدرة على قضاء الكثير من الوقت لطفلك المدلل، وتكوني قادرة على تربيته تربية حسنة وتلبين له كافة احتياجاته المعنوية والمادية، ومن الضروري يتشاروا الزوجين في أخذ هذا القرار، لكي يكونوا أسرة سعيدة ومستقر، وشيء طبيعي أن يحدث بعض التغيرات في حياة الأم بعد أن تضع مولدها الأول، فلا تجد الكثير من الوقت لكي تقوم بهوياتها وحياتها الطبيعية، كما أنها لا تكون قادرة على أعمال المنزل بكل سهلة كما كانت من قبل.
  • يحتاج الطفل منذ ولادته للحب والحنان وكأنها هي الهواء التي يستنشقه، فيوجد العديد من الأمهات التي تتجرد مشاعرهم من هذه العاطفة وهذا له تأثير سلبي على سلوك الطفل وفي تعامله مع الأشخاص الآخرين، فمن الأشياء الضرورية في تربية الطفل التحدث معه وإعطائه الفرصة المتاحة التي يعبر بها عن رأيه، ويجب أن تحفيز بداخله الاعتماد على نفسه حتى لا تتكون بداخله شخصية عدوانية أو يكون شخص انطوائي ولا يكون بداخله الثقة الكافية في النفس.
  • فيجب عليك أن تزرعي الحب في داخل كل طفل لكي يشعر به وحفزي فيه ذلك من خلال النظر إلى عينه عند التحدث معه أو سماعه ويجب أن تعبرين له عن حبك بقول كلمة أحبك طفلي له من حين لأخر وأنتِ تنظرين إلى عينه فالنظر إلى عينه تستطيعي من خلاله التواصل البصري الذي له تأثير كبير في بناء علاقة قوة بين الأم والطفل والشعور الدائم بالمحبة، ومن الضروري إمساك يد طفلك ولمسه فحاسة اللمس تزيد بداخله إحساس الدفء والود التي توطد العلاقة بين الطفل وأمه وأيضاً احتضني الطفل وقبليه، وعند العودة من المدرسة استقباليه بكل شوق وابتسمي دائماً في وجهه لتحلي له الحياة.